الحلم

محمد حسين الداغستاني
2018 / 11 / 28

أسافر فوق غيمة مسافرة ، لأتوارى عن مسارات القوافي المنهكة ، وأزرع المسافات التي أقطعها بأنات الوجع الرخيم ، تأخذ هواجس الخوف والظنون بتلابيبي وأنا أنحدر من حافات الترقب والجفاء المقصود وأتمادى في تمثيل دور لا أتقنه ، كيف لي أن أتواصل تجاهلك وانت تجوسين في شرايني قاصدة لملمة كل نبضة حيرى في فؤادي المكلوم .
أتدفق بعذوبة ندية نحو شواطئك المغمورة باليُمن والمرجان النفيس ، أنتشي بنسمات تحمل عطرك العذب ، أسترسل في أحلامي الموحية بكل شيء جميل ، إنه الخيال المجنح يأخذني بعيداً بعيداً لكنك أين أنت منه ؟ أنت أيقونتي اللامعة وأنا الصليب المدمى بخضيب الذكريات .
هكذا إذن ، لمساتك ، ضحكاتك ، بل وبعض دمعاتك الحيرى تحاصر عقلي المكدود ، أدرك جيداً جسامة الذنب الذي إقترفته ، لكنني أطمع في الصفح الرؤوم وأعلم أنه قد يرتقي الى خط الاستحالة ، ويبقى لي حلم يانع يتبرعم في سحيق فؤادي .
من يجرؤ أن يمنعني من حلمي الآسر ؟

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت