ابراهيم الجعفرى يقول -ان - بغداد ستبقى قبة العالم كما وصفها سرجون الاكدي وان من يحكمها يتحكم برياحها الاربعة -؟

على عجيل منهل
2018 / 9 / 30

- ارتكب السيد وزير خارجية العراق ابراهيم الجعفرى - فى خطابه المرتجل -الذي ألقاه فى 23-9-2018-، في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة أخطاء تاريخيه --حيث قال ان-- بغداد -فى عهد
الملك سرجون الأكدي ت2215 ق.م- كانت قبة للعالم،- فى حين ان - بغداد عاصمة الدولة العباسية عام 762 م” وان طلاب المدارس الابتدائيه يعرفون ان ابو جعفر المنصور هو الذى اقامها على نهر دجلة الخالد -.. الخليفة أبو جعفر المنصور مدينة بغداد على شكل دائرة وأطلق عليها اسم مدينة السلام أو دار السلام وتم بناء المدينة في أربع سنوات من (149-145) على شكل دائرة يحيط بها سور يسمى السور الأعظم واربع بوابات البوابة الأولى تسمى باب الشام التي تقود إلى بلاد الشام والبوابة الثانية تسمى باب الكوفة التي تقود إلى محافظة الكوفة والبوابة الثالثة تسمى باب البصرة التي تقود إلى محافظة البصرة والبوابة الرابعة باب خراسان الذي يقود إلى الفارسيين أو دولة إيران -

-وقال الجعفري في كلمته - في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك ان ” بغداد ستبقى قبة العالم كما وصفها سرجون الاكدي وان من يحكمها يتحكم برياحها الاربعة “.وهذا ليس جديدا عليه و كان- يقول ان نهري دجلة والفرات - ينبعان من ايران-

وقبل ذلك اشتبك مع وزير خارجية السعودية -

أثناء حديثه عن المنطق والعدل في دورة بالجامعة العربية استدل وزير الخارجية العراقي بجانب من قصة ملكة سبأ والنبي سليمان عليه السلام، لكن المداخلة أثارت غضب ممثل السعودية فشن هجوما عنيفا على إيران والحوثيين.
وبلهجة هادئة ظهر إبراهيم الجعفري في مقطع مصور يقول "اليمن منذ زمن قديم يعطي نموذجا للحكم العادل.. امرأة صعقت الجو اليمني وتتحدث بلغة حكيمة".
واستدل الجعفري في حديثه عن حكمة بلقيس ورجاحة عقلها بما ورد على لسانها في الآية رقم 34 من سورة النمل "إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة".-لكن وزير الدولة السعودي للشؤون الأفريقية أحمد قطان انزعج من حديث الجعفري واعتبر أنه يهاجم ملوك السعودية،-
وخاطب-الجعفرى - الوزير السعودي قائلا: لمَ لم تقل هنا إني أمدح الملك؟
وشدد الجعفري على أنه كان يتحدث من وحي خاطره ولم يقصد مدحا ولا ذما، وتساءل: ما هذه الحساسية المفرطة؟
وأضاف: تريد أن تفكر بطريقتك، أنت حر، ولكن لا تحملني ما لا أقصد، وأنا لا تعوزني الشجاعة عن قول ما أقصد بملء فمي.-
ان السيد الجعفرى لايصلح لادارة وزارة الخارجيه العراقيه وهو مغرور- ويعتقد انه نحرير زمانه وانه لايتحكم باموره الشخصية والفكرية --واننا نأمل ان يتم استبداله - بشخص اخر فى الوزارة القادمة خدمة للعراق وعلاقاته الخارجيه

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت