100 يوم عن الاغتيال :

خالد بوفريوا
2018 / 8 / 31

سأنغص على روحك الابدية واقرأ الفاتحة رجاء يا من تقرا هذه الاسطر اقراها معي على من امطر مدمعي لأفتقده وكان ايسر لو تمهل وأخذني معه, فراقك مصاب جلل فوق انين التحمل والتجلد اصرخ مناديا بدمعي الذي انهمر فأجاب انت مناديا قلبه قد انفطر. يا رفيقي الابي والصابر.. يا باعا مستمر من النضال للقضية.. يا صوتا جلجل عن الوطن في الاحرام الجامعية ..يا وهاج العلم والتنوير ..
روحي فداك وخلفك اقسم لراكضون ,وللمبدأ حافظون ,وللقضية وللعهد باقون راسخون وماضون ,ومن قلب وطن ينزف الى حد السكتة جراء اشواك شمالية جارة سنحجز تذاكر اللحاق بك جائعون لا خانعون .رؤوسنا كملئ السنابل تلوح بنصر ساحق قادم قدم يوم المعاد او نحجزها من ميادين وساحات الفعل الوطني ,اين تركت تاريخا مظفر مجيد ..شهادة من الرفيق الاعلى نبتغي.. في زمن الانحراف والتلوث العقائدي والأخلاقي والسياسي ,وتبعثر الاولويات ليحتل اعلاه اسفلها وأسفلها اعلاه !!!جراء العفوية العبثية الساخرة الهزلية الغير بريئة. رفيقي يصرخ صراخ يتراشق منه الشرر من تحت الثرى ليعم صوته نسرا محلقا من كليميم الى الداخلة.. انتفضوا .. هبوا .. قاوموا .. إصمدوا .. كابروا .. إهتفوا .. اصرخوا .. زلزلوا .. أهطلوا .. انجرفوا .. تفجروا .. إشتعلوا ..إنشطروا .. تشظوا .. أنزفوا .. اضربوا .. اهجموا .. لا تهادنوا ولا تصالحو.. ا لان حلقة الشهداء اتسعت وضاقت الغصة في حشرجة الافواه المكلومة ,سفاح الامس يجتاح العظام والجماجم على جغرافية الموطن الكئيب.. لن ينعي احد التاريخ المصفد ولسوف يندم من اختار العدم !..روح الشهيد عبد الرحيم بضري تبعث الحياة في دفاتر الموت البهي .
قسما برب الكعبة و بدمائك المنسكبة .. قسما بروحك .. بحبك .. بعظيم تضحيتك .. قسما بقسم اقسمناه ذات عناق وداع لم نعرف حينها انه الاخير .. لن يذهب دمك سدى .. لن تذهب روحك في مهب ريح شمالية بغيضة حاقدة لعينة .. و لن يكون ابدا ابدا بكاء احبتك من ملح , قسما صك وختم على اجسادنا .
اسمعني يا من امطر لفقده مدمعي .. اسمعني و بلغ عني هذا لمنتظريك هناك في جنات الفردوس .. اسمعني لتمنحني صفاء اللحظة الاخيرة .. لتتوجني ببسمتك الاخيرة و انت المبتسم دائما .. ..
فنم قرير العين ايها الاسد الهصور .. لا حياة بعد رحيلك .. سوى حياة الكرامة و الحرية .. سيذكرك مجلد الوطن بفخر و اباء علامة فارقة على صفحاته تشع نورا و توهجا .. تبت ايادينا إن لم ترفع العلم خفاقا في سماء كليميم. الامانة المسلوبة من احضان الوطن .. هذا يمين الصادقين ..رهطك الذي لا يزال يمارس فعل الحياة فوق وطن من اجله استرخصت الحياة ..
فلترقد روحك بسلام ..