المتنبي وهاملت

نايف سلوم
2018 / 6 / 13

في الزمن المعوجّ، الزمن المفكك الخارج عن سكته؛ زمن خارج الوصل Time out of joint حيث حاكم مغتصب لفراش السرير ، مغتصبٌ حق عليه قول المتنبي:
شيخ يرى الصلواتِ الخمسَ نافلة ويستحلّ دم الحجاج في الحَرَمِ
هذا الاغتصاب في الزمن المعوجّ استدعى زيارة الضيف او الطيف (ج:أضياف وأطياف) للمتنبي فقال:
ضيفٌ ألمّ برأسي غير محتشم السيف أحسن فعلاً منه باللُّممِ
وهذا يقودنا مباشرة إلى طيف هاملت الأمير ووليمة الوصيّ المسمومة، فقلت:
أربعة أشخاص يشكلون الحلقة السرّية الخاصة بوحي الطيف . ضابطان هما مرسلُس وبرناردو ومثقف متعلم فقيه لقن هو هوراشيو وأمير قلق محزون بمقتل أبيه وزواج أمه من عمّه القاتل هو هاملت. وهاملت هذا هو الشخص الوحيد الذي كلّمه الطيف ؛ طيف الأب؛ الوحي أو روح الأمر في اليقظة فهو بهذا أمير وصيّ. وقد أقسم الأربعة جميعاً على سيف هاملت ثلاث مرات بكتمان السر ، وعلى تنفيذ أمر الطيف بالانتقام وإصلاح الزمن . ولأن فلسفة هوراشيو عقلانية وضعية وهي لا تعير أرواح الأموات ولا الأشياء اللامرئية أي اعتبار، لم يستطع هوراشيو محادثة الطيف العائد.
هاملت: إن في السماء والأرض يا هوراشيو أموراً
أكثر بكثير مما تحلم به فلسفتك (ص 65)
يظهر الطيف مطالباً هاملت بالانتقام لمقتل والده من المغتصب المتآمر كلوديوس الذي اغتال هاملت الأب وغشى فراشه وأخذ زوجته أم هاملت، وهي التي تواطأت معه لعدم لومها وعذلها ولأنها قبلت الزواج بالمغتصب بعد شهرين من مقتل زوجها غيلة .
يظهر الطيف عند منتصف الليل، وما أن يصيح الديك حتى يختفي . لأن ظهور المخلص يجعل الأطياف تختفي من جميع الليالي. فما أن يتم اصلاح الزمن حتى تُنشر أجنحة أرواح الموتى جميعها وتتكسر.
مرسلُس: لقد تلاشى مع صياح الديك
يزعم بعضهم أنه عندما يحين موسم عيد ميلاد المسيح،
يغني طير الفجر الليل بطوله،
وعند ذلك يزعمون أن لا روح تقوى على التطواف،
فتمسي الليالي نقية، ولا تسقط الشهب،
ولا يؤذي الجن أحداً، وتعجز كل ساحرة عن سحرها
تلك فترة مقدسة ملؤها الخير.(الفصل 1، المشهد 1)
أما تردد هاملت فله ثلاثة دوافع: الدافع الأول، أنه يريد أن يعلم علم اليقين، لأنه خشي أن يكون وحي الطيف ضرب من آيات شيطانية ، وأن يكون الطيف شيطاناً مريداً يقوده إلى دماره ، فلجأ إلى فكرة التمثيلية داخل المسرحية. خاصة وأن الطيف يقول: قضي عليّ أن أحوم في الليل إلى اجل
وأن احبس صائماً في النيران
حتى تحترق جرائمي النكراء
التي ارتكبتها في أيام حياتي وأتطهر.
الدافع الثاني: أن أمه تقف في طريق خطته للانتقام ، ويخشى على طبيعته السويّة من الشذوذ والتورط الرهيب في قتل أمه، وهو فعل يماثل قتل النفس ؛ نفس الكون أو الانتحار ما يقود إلى الجنون على درب أوريستس اسخيلوس في "حاملات القرابين" وهو ما تكلم به الطيف:
الطيف: ولكن ، كيفما فعلت لتنفيذ هذا العمل
لا تلوث دماغك، ولا تدبر أي مكيدة
لأمك . اتركها للسماء
وللشوك المقيم في صدرها
ليعمل فيها وخزه ولسعه" (60)
الدافع الثالث: أن الزمن خارج الوصل out of joint Time والأشراط والعلامات على القيامة وتحويل الزمن غير متوفرة والعناصر مفككة غير متضافرة. وخشية هاملت أن تفلت أفعاله منه وتتجاوزه، وخشيته الكبرى وسر تردده الأساس هو أن يجر هذا الثأر إلى سلسلة من أعمال القتل والجرائم دون ان يقود ذلك إلى عودة الزمن إلى استقامته، ودون إقامة الزمن الجديد ، أو العهد الجديد ، زمن الحق والعدل. ولأن هاملت قد تلقى الوحي في الزمن خارج الوصل فهو كسقراط سممته جوهرة في كأس الخمر وقتلته أو كالحلاج في وحدته وعدم فهم الناس له، فلن يكتمل حقيقته وتوحيده إلا في قتله وإعدامه . قال الحلاج (من مجزوء الرمَل):
اقتلوني يا ثقاتي إن في قتلي حياتي.
في النهاية، يتقدم شخص أنت وأنا ، ويقول: أريد أن أتعلّم، أن أحيا ، أخيراً ، ولكن لماذا؟
لأنك فقيه، أنت متعلم فكلّمه يا هوراشيو ، أوقفه وكلّمه لأنه روح الأمر في اليقظة ، روح الأب ؛ الطيف العائد. فمهمة الفقيه المتعلم الذي تجاوز العقلانية الوضعية في فلسفته هي القدرة على محادثة الطيف العائد وإيقافه ببناء قوة التنفيذ وبرنامجه لإصلاح العصر وتقويم الزمن الجائر الظالم. أنكون أو لا نكون، ذلك هو السؤال.
هوامش
- وبنات نعش أربعة: ثلاثة بنات وجدي
2 - قال علي مكلماً أرواح الموتى من أهل الكهف في الحكاية الشيعية "عيون المعجزات": السلام عليكم يانجباء الله في أرضه، الوافين بعهده، نعم الفتية أنتم. وإذا بأصوات جماعة من داخل الكهف: وعليك السلام يا أمير المؤمنين. فقال علي: لما لا تجيبون أصحابي أبا بكر وعمر وسلمان ، فقالوا: إنّا نحن أحياء محجوبون عن الكلام ، ولا نجيب او نكلم إلا الأنبياء أو وصيّ نبيّ وعليك السلام، وعلى الأوصياء من بعدك حتى يظهر حق الله على أيديهم. ". وأبو بكر وعمر ضابطان أو رجلا دولة وسلمان مثقف وعلي أمير وصيّ وهاملت أمير وصيّ ومعه ضابطان ومثقف.
3- لاحظ مستويات العمل وفروعه الثلاثة: عمل ، فعل، تنفيذ : do, act, perform
4 - Ho : هتاف للفت الانتباه إلى شيء معين ، وراشيو ratio : نسبة (مثال : 1/72) ومثله مثل تحوت الإله المصري. معبود الكتابة والقمر ، وهو المعبود الكاتب . (يُمثّل على هيئة بابون وآبيس)

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول