السيد مقتدى الصدر : الاشارات والتوظيفات !

عارف معروف
2018 / 6 / 4

السيد مقتدى الصدر : الاشارات والتوظيفات !
-------------------------------------------
في أحيان كثيرة لا تحتاج السياسة الى الكلام الكثير بل الى مجرد إشارات وتلميحات ، قد تنفتح الأبواب بعدها ، على فضاءات مهيئة او مسارات مطلوبة .وفي هذا المجال ، وكلما عَظُم حجم او تأثير الجهة او الشخصية مصدر الإشارة او التلميح ، عظمت التوقعات وتوسعت القراءات ....
وهذا لا يعني وجوب ان تفيد كل كلمة او إشارة بمقاصد خفية او غياب العفوية والتعبير الاني في تصرفات الشخصيات العامة ، لكن الناس تعودوا ان يروا الى القائل لا القول ، ويحددوا أهمية وخطورة ومغازي القول ، استنادا الى القائل والظرف والموقف والتوقيت والحاجة ، وتعودوا ، كذلك ، ان لا يضعوا إشارات وتلميحات وكلمات الشخصيات المؤثرة والقوى المهمة في خانة العفوية وانعدام القصد ....
لقد نشر مكتب السيد مقتدى الصدر بالأمس ، وتم تداول ذلك عبر وكالات الانباء والمواقع الإخبارية والفضائيات ، ما بدى على انه إجابة منه على سؤال احد الاتباع فيما اذا كان يحق لليهود عراقيي الأصل العودة الى العراق وقد صيغ السؤال على النحو التالي :" هل يحق لليهود عراقيي الأصل العودة الى العراق بعد ما هجرتهم السياسات السابقة في منتصف القرن الماضي ؟ علما ان لهم أملاك وكانوا سابقا جزء من المجتمع العراقي " وقد أجاب السيد الصدر : " بسمه تعالى ، اذا كان ولائهم للعراق فأهلا بهم " .
نحن ، هنا ، امام افتراضين :الأول ، ان يكون السؤال مرتّب ، لغرض اصدار تصريح ، وهذا امر مألوف جدا في عالم السياسة . والترتيب قد يعني معرفة السيد الصدر به وحاجته لأطلاق مثل هذا التصريح في هذا الوقت بالذات لغرض سياسي يعنيه ، او ترتيب بعض المحيطين به دون معرفته بالغاية أصلا ، لكي يوظفوا الإجابة فيما يهدفون ، او ان جهة خارجية ، لا ترتبط بالتيار الصدري اوعزت لشخص ما بالسؤال لكي توظف الإجابة ....
اما الافتراض الثاني ، فهو ان يكون السؤال عفويا ، وقد صدر عن احد الاتباع حقا ، لكن صيغة السؤال وتوقيته ومهارته الواضحة في الصياغة والمرامي، و( حتى اسم الشخص السائل الذي يبدو مفتعلا ومتسرعا وناتجا عن التداعي : سعد رعد !) ، تبعد هذا الافتراض ، تماما .
ان مضمون السؤال الذي لا يخفى هو حق الإسرائيليين من اصل عراقي في العودة الى العراق والمطالبة باملاكهم المصادرة وحقهم في استعادة الجنسية العراقية ، وهذا ما ينطوي عليه القول بان سبب هجرتهم هو السياسات الظالمة السابقة ،وانهم جزء من المجتمع العراقي يتعين رفع الظلم عنهم واستعادة حقوقهم وبالأساس منها حق المواطنه ، التي ستكون مزدوجة ، ربما ! فاذا اضفنا الى ذلك ما سينطوي عليه أي تطبيق في ظل الوضع العراقي الحالي وفساده ، فسيكون كارثيا حتما ولا يتعلق بواقع الأملاك ومن هاجراو هُجّرمن اليهود حصرا ، ودليلنا هوما حصل بالنسبة لقرار الرعاية الاجتماعية وكيف شُمل عشرات الألوف من غير المستحقين واصبح الامر ميدانا للمتاجرة (الفضائية ،حسب التعبير العراقي ) في حين لم يشمل بها الكثير من المستحقين . وكذلك الامر بالنسبة لقانون الفصل السياسي وقانون السجناء السياسيين ...الخ ناهيك عن النوايا والاغراض الأخطر والابعد مراما بكثير ، وكثير جدا !
لقد كانت إجابة السيد مقتدى هي الإجابة التي يمكن توقعها من أي شخصية عامة او مسؤول ، عراقي او عربي ، وهي لا تحمل الكثير ، فمن الطبيعي لأي مسؤول عربي ان يجيب بما يشبهها وان يعلق حق عودتهم بولائهم للوطن ، ولكن ما هو معيار قياس هذا الولاء الواقعي والعملي ، خارج نطاق التعابير الجميلة والدبلوماسية ؟!
المسألة الأخطر ، كذلك ، هي طرح " حق العودة " للاسرائيلين الحاليين الى " بلدانهم " السابقة التي هجروا ظلما منها ، كما تركز الصحافة الإسرائيلية ، وخصوصا على لسان داعيتهم " العربي " ايدي كوهين ،وليس هاجروا برغبتهم او تعصبهم ازاء " حق العودة " الذي يطالب به الفلسطينيون ؟!
في مطلع الستينات ، وفي مواجهة حكم عبد الكريم قاسم وللتهيئة لاطاحته وذبح الشيوعيين ، الذين ارجح ان كل جمهورهم ، ماكان معنيا بالشيوعية فعلا ، وانما بالوطنية العراقية التي كانت، يومذاك ، في فتوتها المرتبكة ، بعث البعض بسؤال الى آية الله محسن الحكيم ، وكان في حينه رأس المرجعية ، بسؤال صيغ بطريقة ذكية ، ومرتّبة ، عن الشيوعيين ، فأجاب بتكفير الشيوعية وقال انها كفرٌ وإلحاد ...
في ظاهر الحال كانت فتوى الحكيم ، منطقية ومنسجمة مع طبيعة السؤال وما قدمه، وكأنها بريئة وخلو من أي سياق اذ انها اجابت بان الشيوعية كفر والحاد اذا كان الامر على النحو الذي قدمه السائل . انها لم تعن الشيوعيين او تكفرهم كأشخاص او كحزب ، كما انها علقت التكفير على شرط ورد في مضمون السؤال ، لكنها في الواقع ، وظفت توظيفا رهيبا ، واسست ، شرعيا ، لمذبحة راح ضحيتها الألوف .....
هل كان الحكيم يجهل ما اريد بذلك السؤال وتلك الفتوى ؟ هل " رُتب " السؤال والاجابة من قبله شخصيا ام من المحيطين به واتباعه ، ام انه كان من اعداد وتوظيف قوة مستفيدة أخرى مثل الجبهة القومية او حزب البعث ، يومذاك ، ام ان من وراءه كان ابعد بكثير أساسا وغاية ؟!
علم ذلك عند عّلام الغيوب ، لكن التاريخ متخمٌ بالاقوال التي تبدو بسيطة ظاهرا ولكنها إشارات لتحولات وانقلابات خطيرة في الواقع ، وهو مفعم كذلك بكلمات الحق التي اريد بها باطل، كما ان فيه الكثير من الإشارات الخلو من المضمون الحقيقي والتي تبغي تحقيق نفع سياسي ، وكل ما اتمناه في هذا السياق ، ان يكون السيد الصدر وما يريده ويسلكه خارج نطاق أي توظيف مريب وسوء قصد، من قبل القوى السوداء المتربصة ، داخلية وخارجية ....

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي