صادق البلادي

عصام حافظ الزند
2017 / 7 / 16

من هو حمدان يوسف؟ هل هو خلف الدواح أبو كاطع، ام هو عبد الحق البغدادي محمد سعيد الصكار، ايكون حنظلة ناجي العلي،ام استليكا تلك العجوز اللاذعة لبندرشيخ بلاختا. ، ام ...... ام.
لا انه غير أولئك كلهم ، رغم انه قد يكون منهم في بعض الملامح، ان حمدان يوسف هذاهو بكل بساطة وبالدرجة الأولى الراي والفكر في زمن قانون السلطة للعقوبات حيث الراي جريمة يعاقب عليها بالموت أحيانا كثيرة والمفكر مجرم ، يجب القبض عليه ليأخذ جزائه.
ان حمدان مخرج من الغيب ليقول لنا مايجب قوله وليسمعنا مايجب ان نسمعه في ظل القمع الصامت ، وهكذا كان حمدان يفاجئ السلطة والقراء والكل يبحث عنه ويجسده ، السلطة لانه مجرم يجب القاء القبض عليه ومعاقبته على رأيه والقراء لانه يمنحهم شيء من النور والحماس
كلما يحتدم الظلم
ويزداد ضراوه
يترك الدرب كثيرون سواه
ماعدا الثوري يزداد بسالة*
حمداننا مع البسالة ، في حقيقته غاية في الوداعة ، خافت الصوت فيه حشرجة الحنية يلامس قلب كل من يراه، بسيط لا يبحث عن الشهرة والمقاعد الامامية بعض من أصدقائه ولسنوات طويلة ، لم يعرفوا انهم يجالسون حمدان يوسف. الدهر يسرع الخطى وهو يزداد نشاطا،" كأن خيوط " الدهر" شدٓت بيذبل" تقسيم منظم بلا فضلة بين الطب والكتابة وتجمعات كثيرة من منظمات المجتمع المدني، سفر ومراسلات وغيرها من الالتزامات اليومية الكثيرة.
فهل يموت حقا من خلدت كتاباته ومطارحاته ونقاشاته في عشرات المحافل ومن فاض حبه على كل من عرفه، هل سيكف عن الحضور هنا وهناك، سيأتي الينا عندما نذكر البصرة وسيأتي الينا عندما نحس بالظلم سياتي الينا عندما نبحث عن المحبة فينا سنراك بين سطور يومنا، لن اودعك بل اقرأ لك بيتا من الشعر لسياب البصرة قرأته يوما لك فأعجبك
جيكور.......... ماذا؟ انمشي نحن الزمنِ
ام أنه الماشي
ونحن فيه وقوف ؟
...............................
*من قصيدة لبيرتولد بريخت ترجمة صادق البلادي

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت