التخطيط لضبط جودة المختبرات باستخدام نظام (5S ) لتحسين الاداء

سفيان منذر صالح
2017 / 1 / 31

يعد نظام (5S ) من الأنظمة المستخدمة اليوم في ضبط الجودة ويعـــد هذا النظـام من الأنظمة القابلة للتطوير والتحسين مستقبلاً ، حيث ان من صفات المختبرات التعليمية في مراكز التعليم المستمر امتيازها بدقة في الترتيب والتنظيم لتؤدي الدور المطلوب منها وفي دقة لمصفوفة المهام التعليمية للطلبة ، ان تحقيق الجودة ومتطلباتها من مهام ومسؤولية الجميع بدأ من مسؤولي المختبرات وإنتهاءاً بالطلبة ، يعتمد أداء المختبرات في شتى المؤسسات والشركات ومنها المؤسسات التعليمية على لدقة والموثوقية والابلاغ عن نتائج الاخبار في الوقت المناسب ، بحيث تكون النتائج المختبرية دقيقة بقدر الإمكان ، وأن يمكن الاعتماد على جميع الجوانب الداخلة في العمليات المختبرية ، ومن المهم أن تكون دقة تقديم التقارير مرتبطة بالوقت المناسب حتى تكون مفيدة في المواقع السريرية او الصحية العامة ، وفي نظام (5s) الذي يعد من أحدى فلسفات أنظمة إدارة الجودة ، ينبغي أن تكون جميع الجوانب العملية في المختبر، بما في ذلك الهيكل التنظيمي والعمليات والإجراءات موجهة لضمان الجودة ، وهنالك العديد من الإجراءات والعمليات التي تجري في المختبرات ، وكل هذا يجب ان يتنفذ على نحو صحيح وفق نظام (5s) لضمان دقة وموثوقية الأختبار . لذا فأن نظام (5s) يتضمن فلسفة التحسين المستمر (Continuous improvement ) والذي يعد اليوم من ضمن الأنظمة التي تجيب عن العديد من الأسئلة فيما يخص أداء المختبرات وعن العوامل المؤثرة في الكلفة والوقت والجهد في العمل المختبري .
تتمثل عناصر التحسين المستمر (5S) بأنها أحد الفلسفات المعتمدة من قبل المؤسسات والهيئات على مختلف مسمياتها وبأختلاف أنشطتها وهي فلسفة الاعتناء والاهتمام بمكان العمل ، وهي تتكون من خمس خطوات أساسية وكل خطوة تسمى باليابانية بكلمة تبدأ بحرف S ومن هنا جاء مسمى 5S ، وقد اشتهرت هذه الفلسفة عالمياً بهذا الأسم حتى انه تم ترجمة هذه الكلمات اليابانية الخمس الى كلمات أنجليزية تبدأ بحرف S لكي تكون التسمية معروفة وسارية العمل ، ان هذه الكلمات الخمسة تتمثل ب :-
1- Sorting :-وهو الاعتناء والاقحام بمكان العمل بدأ بتصنيف كل ما فيه ، بحيث يكون تصنيف الأشياء إلى أشياء لازمة للعمل في الوقت الحالي ، وأشياء غير لازمة للعمل ، وتوضيح عن ماهية الأشياء التي تستخدمها كل حسب تبعية الفنية لموقع الدراسة والبحث ، وهي الخطوات الأولى والتي تعد من الخطوات المهمة التي تبنى على الأستغناء على ما لا نحتاجه .
2- Setin order :-في هذه المرحلة الثانية يكون للتنظيم الأهمية القصوى فيحفظ الأشياء وبطريقة منظمة تساعد على الأداء بالعمل وبكفاءة ، بحيث يتم الاحتفاظ بالأشياء بحسب الحاجة اليومية أو غير يومية ، أن عملية التنظيم لا تشمل فقط ترتيب الأدوات أو الملفات ، بل تصل إلى إعادة النظر في المخطط العام لمكان العمل نفسه ، لذا فأن في هذه المرحلة يتم فيها التفكير بأنسب وسيلة لتنظيم مكان العمل ، أن عملية التنظيم يصاحبها ما يسمى بالموقع المرئي ( visual plant ) حيث انه يتم التمييز لموقع كل شيء بعلامة ، مثل وضع علامة على الأرض لمكان الأشياء التي وضع على الأرض ، وهذا يساعد على وضع الشيء في نفس الموضع كل مرة وبدون جهد يذكر ، ويتم وضع عنوان label لكل شيء في مكانه ، وتحديد لون الممرات بلون مميز .... الخ .
3- Shining :-وهي المرحلة الثالثة والتي تعني تنظيف كل شيء من أرضيات وأدوات ومعدات .... الخ ، أن خلاصة هذه المرحلة يكمن في إيجاد بيئة عمل نظيفة ، وهذه العملية تتم بشكل دوري .
4- Standardise :-وهي المرحلة الرابعة والتي ينبغي فيها وضع قواعد محددة لا ينبغي أن يكون عليه الحال في مكان العمل وهذا يشمل تحديد مسؤوليات كل فرد ووضع طرق قياسية لعملية التنظيف وإعلان كل ذلك بحيث يعرف كل فرد الواجب الذي عليه بصفة دورية وكيفية أدائه ، وكذلك توضع قوائم لفحص العمليات التنظيمية ، لها بنود محددة يستخدم المشرف كل يوم للتأكد من المحافظة على كل الأعمال الأخرى السابقة من المراحل السابقة .
5- Sustain :-وهي المرحلة الأخيرة وهو وضع نظم للتأكد من أستمرارية هذه العملية كلها ، فمثلاً يتم وضع نظم لمراجعة نظافة الأماكن ، ومن الطرق الفعالة أن يقوم طرف بالتفتيش على طرف آخر فيقوم مشرف من مختبر بالتفتيش على عملية حفظ الملفات لدى مختبر أفراد نظافة موقع العمل لدى مختبر آخر ، بحيث يتم تحديد نقاط الضعف أي الأشياء التي تحتاج الى إعادة تنظيم أو وضع لوحات أرشادية او تنظيف ثم يتم متابعة تنفيذ هذه الملاحظات . وينبغي ان تتم زيارة الموقع من قبل المسؤول الأعلى دورياً وتدوين ملاحظات عن التنظيم والتنظيف وذلك من خلال زيارة مخططة او غير مخططة معلنة .
ومن خلال ما تقدم يمكننا التوصل الى التوصيات التالية :
1- ضرورة تبني الإدارة العليا لمفاهيم الجودة واعطائها الأولية المناسبة .
2- البحث عن السبل الكفيلة بالتحسين المستمر لأداء الأعمال في المختبرات وفق خريطة طرق التحسين المستمر ( 5s ) ( Road Map cycle ) ووفق (D-M-A-I-C) .
3- اشراك كافة المشرفين في الجهود الخاصة لتحسين وتطبيق الجودة بدأ من المراحل الأولية .
4- توفير بيئة إدارية تنشد التحسين المستمر لكل العمليات والنظم في المختبرات ، مع توفير التخصصات المالية الضرورية .
5- تخفيض حالات الإخفاق من خلال الاقحام بالمتغيرات الدورية والعرضية والفجائية وإدخال السيطرة الإحصائية النوعية في تقييم العام للمختبرات .
6- تدريب المشرفين في المختبرات على تطبيق الأساليب الحديثة في اعتمادية المختبرات من خلال الايزو Iso170251 ، او حسب GLP .
7- تشجيع العمل الجماعي وتشجيع المنافسة بين المشرفين في المختبرات .
8- عقد الندوات والاجتماعات الدورية لمعرفة المشاكل والمعوقات عند تطبيق نظام 5s .
9- استطلاع اراء العاملين في االمختبرات باعتبارهم زبائن داخليين من خلال الاهتمام بمتطلباتهم واحتياجاتهم, باعتبارهم الاساس في تعزيز تطبيق متطلبات (نظام 5S),بالاضافة الى توفير الوسائل اللازمة لتعزيز تطبيق متطلبات (ادارة الجودة الشاملة).
10- ضرورة سعي الادارة العليا في المؤسسات وبشتى مسمياتها على تشجيع عامليها في اتباع اسلوب فرق العمل الجماعية لتحديد المشاكل داخل المختبر وايجاد السبل الضرورية لحل تلك المشاكل .
11- ينبغي استخدام برامج عملية يتم تطبيقها للوصول الى تحقيق مبدا العيوب الصفرية من خلال استخدام تدابير وقائية (مخطط السبب والاثر, مخطط باريتو, مخطط التبعثر ) او ما يسمى السجلات السبعة لضبط الجودة .

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا