الرقابة الاحصائية في المؤسسات الأنتاجية

سفيان منذر صالح
2017 / 1 / 30

أصبحت الجودة الأحصائية على المنتوجات مطلب هام لتلبية رغبة المستهلك، وأمست الرقابة عليها أكثر اهمية عند المنتج للوفاء برغبة المستهلك، ولمواجهة التحديات الدولية الكبيرة التي تكاد تعصف بالقطاع الصناعي بشكل عام و التابع للقطاع الحكومي على وجه الخصوص، مما وضع المنتجات المحلية في حتمية المواجهة لمنتجات منافسة قوية من حيث الجودة والتكلفة. فرضت الرقابة الأحصائية على المنتج اليوم متطلبات الوصول للجوده المطلوبة وفق المواصفات القياسية والدولية، وأصبحت تطبق الرقابة الأحصائية للجودة معيار مهم مرتبط في رضا المستهلك وأستقبالة للأقبال على شراء لذلك المنتج الخاضع لمقياس التدقيق والفحص والمتابعه بشكل عام، لذا فأن دراسة جودة الصناعة اليوم في المعامل العراقية لدخولها سوق المنافسة والوقوف على أهم المعوقات والسلبيات والتي منها ما يخص ( طول العمر التشغيلي وخفة الوزن والامان في الاستخدام والسعر والضمان .. الخ) في نفس الوقت من خلال عمل دراسات تخطيطة احصائية للوصول الى الأسلوب الأمثل الذي يساعد مخطط التنمية الصناعية في اتخأذ قرارة، معتمدآ على الأساليب والبرامج الأحصائية كأحد متطلبات الوصول الى وضع ستراتيجية عمل تتبع أليات معينة وفق ماتفرزة المعالجة الأحصائية لموضوع البحث، لترتيب مصفوفة أتخاذ القرار المناسب، وبالتالي فأن تخطيط التجربة هي وسيلة علمية لغرض الأستكشاف والتجريب حول الفرضيات العلمية المراد التحقق من صحتها ، ثم أتخاذ القرار المناسب . يتطلب التخطيط للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بمفهومها الحديث مجموعة من المستلزمات الاساسية التي يمكن بموجبها ضمان احداث زيادة مستمرة ومتصاعدة في الناتج القومي ، والى توزيع عادل لذلك الناتج على منتجية من خلال منحهم الفرص المتكافئة في العمل والانتاج والاستهلاك، فتوفر الموارد الطبيعية والبشرية والمالية وحدها في مجتمع ما، وخاصة في وقتنا المعاصر، هي عناصر غير كافية بحد ذاتها لأحداث التطور والنمو والازدهار. ان المفتاح الأساسي لتحقيق التنمية المطلوبة اليوم، أتباع الأساليب منظمة ومتكاملة المتطلبات بجودة عالية وفق مصفوفة عمل مستمرة تعتمد على عناصر مدروسة ومضمونة التحقيق مستقبلآ، وأستغلال للموارد المتاحة بأفضل البدائل الممكنة بهدف تحقيق الحد الأقصى المتاح من تلك الموارد بأتجاة الأهداف الأستراتيجة المطلوبة، هذا الأسلوب التنظيمي والعقلاني هو الأساس لعملية التخطيط في المجتمع بمختلف انظمتة ومستوياتة التنموية ، التنمية الصناعية وفي جميع الاحوال وبغض النظر عن الأسلوب المتبع في تحقيقها تعد ركنآ اساسيآ من أركان التنمية الأقتصادية والأجتماعية الشاملة ومن الصعب بمكان تحقيق تنمية متوازنة تؤدي الى التقدم والتطور للمجتمع دون الأهتمام بالنمو الصناعي بشكل عقلاني منظم ومتوازن يستند على أهداف وستراتيجيات عملية التنمية الأقتصادية بصورة عامة ، وفي تحقيق التصنيع المطلوب وفق الجودة المسيطرة عليها لتحفيز التنمية المطلوبة والمنافسة بشكل خاص ، والذي بلدنا اليوم بأمس الحاجة اليه لتنويع ايراداته للتحول من بلد ريعي ذو مصدر احادي الى بلد متعدد المصادر ، لمواجهه الازمات الاقتصادية التي تعصف بالعالم في هذا الوقت ، وتقلبات اسعار النفط الخام .

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية