اختطاف الصحفية افراح شوقي

عامر عبود الشيخ علي
2016 / 12 / 27


اختطف مسلحون مجهولون الصحفية افراح شوقي، مسؤولة الاعلام في دائرة الفنون التشكيلية ورئيسة لجنة المرأة في وزارة الثقافة العراقية، بعد مداهمة منزلها في وقت متأخر من ليلة يوم الاثنين 26/12/2016، والاعتداء بالضرب على اولادها وسرقة اجهزة الحواسيب والهواتف الخصة بها.
وتأتي عملية الاختطاف بعد تهديدات عديدة للصحفية افراح بسبب قلمها الحر ومقالاتها الجريئة في نقد السلطة والجماعات المسلحة والفساد والمفسدين، وان هذا الاستهداف هو لتكميم صوتها وكسر قلمها الذي ارعبهم.
من جانبه اكد، وزير الثقافة فرياد رواندزي انه اجرى اتصالا مبكرا مع وزير الداخلية وكالة عقيل الخزعلي لطرح الموضوع والاسراع في اتخاذ التدابير اللازمة في العثور عليها والاقتصاص من الفاعلين، وتأمين الحماية اللازمة لعائلتها، وابلاغ السيد وزير الثقافة بكافة التطورات حول الحادث.
واستنكر مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر ومدير عام دائرة الفنون التشكيلية د.شفيق المهدي اختطاف الصحفية افراح شوقي، مؤكدين عدم التهاون او السكوت لما يحصل لأي موظف من موظفي الدولة، وبشكل خاص الاعلامية افراح شوقي لدورها الفاعل والمتميز في العمل الميداني.
وعقد تحالف اصلاحيون مؤتمرا صحفيا وهو تجمع يضم عدد من الاعلاميين والاتحادات والنقابات والمنظمات المدافعة عن حرية الصحافة وحقوق الانسان استنكروا خلاله اختطاف الصحفية شوقي وما يتعرض له الاعلاميين من قتل وخطف وتهديد.
وطالب تحالف اصلاحيون بضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة من قبل جميع الاجهزة الامنية للعمل على كشف ملابسات القضية وانقاذ الزميلة افراح شوقي، وحماية جميع الصحفيين.
ومن جانب اخر استمرت الاحتجاجات والتظاهرات من قبل الوسط الاعلامي ومنظمات المجتمع المدني، للتضامن مع الزميلة افراح

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول