جئتك

ماجد مطرود
2016 / 11 / 5


الى بغداد دون غيرها

جئتك من كواكب السّعادة كلها حاملاً هواءاً نقياً وقلباً نظيفا, قاصداً بواباتكِ القديمة.
ترى كيف تكالبَ عليكِ كل هذا الخراب؟
جئتك من كواكب السعادة منطلقا لأمرّرَ العشقَ بين ثكناتكِ, ولانفخَ الّهواءَ في رئتيكِ.
جئتك كي اغسلَ ممراتَكِ المهدمة ولكي أنقّي قلبَكِ من شظايا الّهُموم.
جئتك حاملا قلبي في يدي وجيوبي تفيض بالحنين, انها معدات حياتي تهيأني اليك.
جئتك لأمسحَ الغبارَعن زجاجكِ, ولألمّعَ أسنانكِ البيضاء بقلبي.
جئتك راغبا بتحقيقِ اشياءٍ صغيرة جدا, أشمُّ أمّي مثلا, واشم رائحةَ التّراب بعد زخّات المطر.
جئتُك مجتهدا لأقرّب ملامحَ أبي بملامح ولدي الغريب.
جئتك متضخما بالهوى لذا قد لا تكفيني وقد لا تعرفُيني وقدْ تطردينني للابد.
جئتك من كواكب السّعادة كلها مخلّفاً ورائي مواسم الجليد والمطر.
جئتك بكل قوتي لأطْعنك بفرحٍ غامر.
*
بلجيكا

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت