همبلة 3 : موكبكم ما يشبع بطن !

حسين سليم
2016 / 10 / 7

توقفت عند صديق في السوق ، في اليوم الثالث من عاشور . وجديد عاشور هذه السنة ؛ مواكب للأطفال ايضا ، فما تمرّ بحي او زقاق او شارع ، حتى تجد أطفالا ، يتشحون بالزي الافغاني الأسود ، يقفون امام "جادر " خيمة يوزعون الشربت او الكعك والشاي ، او المحلبي !
قلت له : ما هذا الجادر امام المحل !
قال: أولادي يريدون يوزعون شربت بمحرم !
المهم ساعة او ساعتين انتهى التوزيع وبَقى الجادر
أتى رجل إلينا ، وقال : اكو شي بهذا الموكب ؟ ويشير بيده كمن يريد ان يغمسها في ثريد
قال له صاحبي : لا حجي ، هذا موكب مواعظ !
الرجل : يعني اشلون موكب مواعظ
صديقي : يعني : جارك ثم جارك ثم جارك ،
النظافة من الإيمان
، لعن الله الراشي والمرتشي
الحسين ثورة من اجل الحق ضد الظلم والفساد ،
مو السكوت عن الفساد والحق
أردف الرجل : يعني ما كو شي للبطن !
صديقي : لا حجي هذني للعقل مو للبطن .
بدرت من الرجل إيماءة استهجان ، وقال : لعد موكبكم هذا هيج ، ما يشبع بطن !

سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي