حلم مارتن

عصام حافظ الزند
2016 / 5 / 16

انقضى اكثر من نصف قرن منذ ان اطلق مارتن لوثر كنج صرخته المدوية ، في الحشدالذي كان يعد آنذاك الاكبر في التاريخ الامريكي من السود والبيض ، من اجل الحقوق المدنية للسود والذي تجمع عند نصب لينكولن التذكاري في 28/8/1963
يراودني حلم(I HHAVE ADREAM)
" احلم انه في يوم ما ستستيقظ هذه الامة لتعيش حقيقة عقيدتها عائدين الى الحقيقة الطبيعية القائلة بأن البشر متساوين.
" انني احلم اليوم بأن اطفالي الاربعة سيعيشون يوما ما في امة لايكون التقييم فيها على الناس حسب لون جلدتهم" ونضيف ودينهم وطائفته،" ولكن حسب اخلاقهم"
" انني اليوم احلم"
اتذكر تلك العبارات التي سمعتها اكثر من مرة في الافلام الوثائقية في اكثر من مناسبة، اتذكرها كلما نظرت الى المشهد العراقي بل والعربي ، اتذكرها وكأني بذلك القسيس وهو يقود ليس سود امريكا بل افراد امتي بنضاله الغاندوي دافعا الدم بالحجة والعسف بالرقة، مقتديا بأيمانه في دفع الاذى بالطرق السلمية متأثرا بغاندي الهندوسي.
كما خذل الذين كانوا يعتقدون ان الحرب الاهلية الامريكية(1861-1856) كانت قد وضعت حدا للعبودية او التفرقة العنصرية، فقد خذلنا نحن عندما كنا نعتقد ان الاطاحة بصدام سيؤدي الى زوال الدكتاتورية والطائفية واللصوصية وسيفضي الى احترام حقوق الانسان، فقد اتضح وبعد اكثر من13 عاما ان الامر اكثر تعقيدا من مجرد ازاحة فرد او نظام واتضح اكثر انها قضية جذور وتأريخ وجغرافيا وقضية مجتمع " وفسيفسائه" وطوائفه وكما يقول درويش فقد تحول الثوري الى قدري والعلماني الى عثماني والطائفة الى عاصفة او كما يقول حسين مؤنس تحول رجال
الثورة الى رجال ثروة
اغتيل مارتن في شرفة فندقه في ممفيس بولاية تناسي في 4/4/1968 وقدر لحلمه ان ان يتحقق الى حدود بعيدة بعد ذلك بسنوات ويمكن القول على مراحل فتحول الرجل الاسود من مقاعد الباص الخلفية ليصبح الرجل الاول وزوجته السوداء السيدة الاولى " روزا باركس "ولا شك ان الملايين من السود والبيض دمعت عيونهم وهم يتذكرون حلم مارتن
كل تلك المشاعر تقودني الى سؤال يعج به رأسي :
لقد احتاج مارتن كنج الى مايقرب من نصف قرن كي يحقق حلمه، ترى كم من السنوات سنحتاج من اجل ان نحقق حلمنا في عراق آمن بعيد عن الطائفية والعشائرية والقومية والحزبية عراق يكون التقيم فيه على اساس المبادئ الاخلاقية هل سنحتاج الى نصف قرن جديد ام اكثر ام ان امنيتنا هذه ستبقى مجرد حلم لااكثر
..........................................
الفكرة الاساسية للمقال كانت قد كتبت قبل اكثر من ثماني سنوات
ليس هدف المقال ولا بأي حال من الاحوال مدح اواطراء النظام الامريكي،بل اننا نعتقد ان تفاقم الازمة في العراق كان بيد امركية بأمتياز
روزا باركس سيدة امريكية سوداء ركبت الباص العام وبعد ان دفعت الاجرةاحتلت مقعدها في الامام وهي اماكن مخصصة للبيض وعندما طلبوا منها اخلاء المكان رفضت وتمسكت بحقها وعلى اثر ذلك استدى السائق الشرطة التي اودعت باركس السجن وعلى اثر ذلك بدئت احتجاجات السود وانتفاضتهم توفيت باركس عام 2005

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت