الإرهابي الأول في كوكب الأرض

كاظم فنجان الحمامي
2016 / 3 / 23

لو استعرضنا سياسات التدخل الأمريكي في شؤون الشرق الأوسط، وأحصينا مؤشراتها ومؤثراتها في مخططات كل رئيس من الرؤساء الذين سبقوا أوباما، لوجدنا إنها لا تصل إلى عشر معشار ما دمره هذا الرجل الهجين في عموم البلدان العربية، فقد اتسعت في زمنه خارطة الرعب، وتفوق على الذين سبقوه في تحقيق التزامن السوقي والموائمة التعبوية بين تحركات قواته العابثة في ديارنا، وبين تحركات العصابات الإرهابية، وأصبح هو الداعم الرئيس لنشر الفكر الإرهابي بكل عناوينه التكفيرية والانفصالية والظلامية، وهو الداعم الأول لتكريس التطرف العرقي والطائفي والقبلي، وهو الذي سمح بطغيان الصراعات المتأججة بين بلدان المنطقة، وهو الذي تسبب في انحسار المد الوطني وسمح بتفوق المد الطائفي، حتى انضوت تحت لواءه جموع غفيرة من التنظيمات المؤمنة بثقافة الموت والخراب، وصار هو القائد الميداني المباشر في معظم الخنادق القتالية المبعثرة فوق أرضنا الممتدة من باب العزيزية إلى باب المندب.
وهكذا تحول الشرق في زمنه إلى جهنم الحمراء، ولسنا مغالين إذا قلنا: إن بعض الأقطار العربية آمنت بفكره، وسارت على منهجه، وظلت حتى الآن تأتمر بأمره، وتلتزم بتنفيذ سيناريوهاته، ولا تفكر بالخروج عن طاعته. وربما ستكون الأشهر القليلة المتبقية في حياته السياسية هي الأخطر، وهي التي ستقرر مصيرنا، الذي بات متأرجحاً بين خيارين. أحلاهما أكثر مرارة من الآخر.
ليس من السهل التكهن بخواتيم الأفلام الأوبامية المرعبة، التي ستفرضها التسويات السياسية في المنطقة، ولا ندري كيف ستهدأ البراكين، التي فجَّرها أوباما بصواريخه المنتشرة في العراق وسوريا وليبيا واليمن ولبنان والسودان.
ألا يحق لنا أن نتساءل بعد هذا الاستعراض المقتضب، فنقول: هل لأوباما القدرة على فرض سيطرته على دبابيره الإرهابية التي أطلقها من مخابئ البيت الأبيض ؟، أم إن السحر سينقلب على الساحر، فتعود القوى الظلامية إلى حاضناتها الدموية لتضرم النيران في بيوت العهر التآمري ؟.
أغلب الظن إن الأيام القادمة ستحمل لنا عواصف وزوابع من المفاجئات، التي لا تخطر على بال الجن الأزرق، وربما ستنشغل المراكز الاستراتيجية لسنوات وسنوات، فتنصرف لدراسة الآثار السلبية التي ستترك تداعياتها على حياة الناس في بلدان الشرق الأوسط.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول