صحوة الجامعة في زمن الضياع

كاظم فنجان الحمامي
2015 / 12 / 27

صحوة الجامعة في زمن الضياع

كاظم فنجان الحمامي

لا اعتراض على المواقف الإنسانية مهما صغرت أو كبرت، ولا اعتراض على القرارات العربية الصائبة، لكننا نعترض على الجامعة، التي ظلت تكيل بمكيالين متناقضين. وكأنها وضعت تصنيفاً جديداً للدم العربي، حددته بمزاجيتها المتأثرة بعشقها القديم لمضارب القبائل العربية المتخمة بالبترول. فعلى قدر أهل الدفع تأتي الدوافع، وتأتي على صنف النزاع النوازع.
هل نسيتم كيف عاش أهلنا في العراق تحت وطأة الحصار الاقتصادي الظالم، وكيف كانوا يواجهون ظروف التجويع وتحدياته المميتة ؟، في تلك الأيام السود كان امين الجامعة العربية (عصمت عبد المجيد) منشغلا بحضور ولائم الختان والزواج في ضيافة البيوتات الكويتية الثرية، ولم يشغل نفسه بقوافل الموتى الذين فارقوا الحياة بسبب نقص الغذاء والدواء. لكن تلك الجامعة المُفَرِّقة خرجت اليوم من صمتها المطبق، لتوجه مدافعها نحو الشعب العراقي، وتضج بالعويل والبكاء، على خلفية اختفاء بضعة صيادين قطريين في صحراء السماوة، فعلى الرغم من كل المآسي التي واجهتنا، وعلى الرغم من مسلسل النكبات والفواجع، التي عصفت بالعراق، فإنها لم تخرج من سباتها، ولم تكسر طوق الصمت، الذي فرضته عليها القوى الشريرة، لكنها تحركت فجأة تحت كثبان صحراء (نقرة السلمان) لتتهمنا بخطفهم، وتعلن غضبها علينا لأننا لم نوفر الحماية والرعاية لحفنة من الصيادين الهواة، ولم نبحث عنهم في هذه المتاهات الرملية المترامية الأطراف.
من سخريات المواقف العربية المضحكة إن الجامعة، التي لم تنبس ببنت شفة، ولم تتفوه بكلمة واحدة، ولم تحتج على سبي آلاف النساء المسيحيات والأيزيديات العراقيات على يد الدواعش المدعومين من قطر، ولم تتألم لآلام المهجرين والمنفيين الذين لفظوا أنفاسهم في عرض البحر، ولم تذرف دموعها على الأطفال الذين ابتلعتهم الأعماق السحيقة، وتناثرت جثثهم على السواحل الايطالية واليونانية.
أغلب الظن إن الجامعة ستبذل قصارى جهدها لتضع رقابنا من جديد تحت مقصلة البند السابع، وربما ترمينا في أتون العقوبات الدولية، أو تحشد علينا تحالفها الإرهابي، فتعيد إلى الأذهان تحالفها السابق مع جراد القوى الشريرة التي أكلت زرعنا، وما أكثر الشواهد التي كالت فيها الجامعة بمكيالين مثقوبين.
لماذا لم نر صحوة الجامعة إلا في التوقيتات، التي تقررها الأطراف البترولية العابثة في الشأن العربي ؟، وهل غطت الجامعة بنومها العميق لتصحو الآن على عويل القطريات الباحثات عن أزواجهن التائهين في السماوة ؟، ولماذا لم تصح الجامعة على صراخ أطفال غزة، ولم تسمع نواح سبايا العراق اللواتي ساقتهن الدواعش بسياط الطائفية ؟. وهل انتفضت الغيرة اليعربية لتنقذ فئة قليلة من الصيادين لأنهم ينتسبون لدولة قطر، ولم تنفض لقوافل الضحايا الذين ساقتهم بلدوزرات الخراب والدمار نحو مقابر الفوضى العارمة، التي عصفت بالمدن العربية، فقلبت عاليها سافلها.
نأمل أن لا تكون قرارات الجامعة منحازة لطرف دون الآخر، ولا تكون منساقة وراء الدوافع الفئوية والطائفية والمناطقية بحجج وذرائع واهية، ما أنزل الله بها من سلطان، والحديث ذو شجون.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول