عودة الروح ‏

مؤمن رميح
2015 / 12 / 5

ظللت أحارب من أجل عودتها فأبت ..‏
فيا أيتها الروح لماذا لا تعودى الى مستقرك ؟..‏
لماذا لا تعودى الى وكر شقائك ؟..‏
أحزينة أنت على قسوة الأحبة ؟..‏
أم نكران شوقك ولوعتك ؟...‏
إن أمنية أمانيك تنحصر فى أمنية ‏
أعلم ذلك لكن سلطانى لا يمتد الى قلبها ‏
إلى روحها .. إلى نفسها
فيا مقلب القلوب .. يا قدرى الموصود ‏
لن أرضى سبيلا غير تلاقى الأرواح ومعانقتها ‏
‏ فى شطر من الزمن سوف تتواعد القلوب ‏
وتوصد ابوابها على عشق وولع ‏
تشرين الثانى كان الملتقى بعد الفراق ‏
عادت الروح إلى عشقها الخالد ‏
لكنها ليست بمفردها ‏
بل جمعتها روح أمنية ‏
وأصبحت روحا واحدا هى روح مؤمنية ‏

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير