هل نحن ظاهرة صوتية ؟

كاظم فنجان الحمامي
2015 / 11 / 18

هل نحن ظاهرة صوتية ؟

كاظم فنجان الحمامي

ما أكثر الذين يولولون ويزبدون ويرعدون ويعربدون، وتصدح حناجرهم بالصراخ والضجيج في الأماكن المنعزلة وفي الفضاءات المغلقة، وما أكثر الذين يخنقون أصواتهم خلف أبواب بيوتهم الموصدة، ويبددونها في المقاهي والمجالس الخاصة، التي لا يراهم فيها أحد، ولا يسمعهم فيها أحد. من دون أن يفكروا في الخروج ولو مرة واحد إلى الساحات والميادين، ليعلنوا عن تذمرهم وسخطهم على أوضاعنا المزرية. لا شك أنهم يمثلون ظاهرة صوتية خجولة، تطفو فيها التناقضات الاجتماعية على سطح الأحداث، آخذين بنظر الاعتبار الفوارق الكبيرة بين انفعالات الكلام الصادق المؤثر، وبين الثرثرة الفارغة، وشتان بين الهتافات الوطنية المدوية في التعبير عن الأهداف المصيرية، وبين همس الكلام المحبوس في أقبية الحسرات والزفرات.
لا شك أنهم يدركون إن الساكت عن الحق شيطان ملعون أخرس، ويعلمون إن جبهات التغيير والتصدي للفساد تتألف من ثلاثة خنادق متوازية، يخوض فيها الإنسان صراعه المصيري الأول في جبهات المواجهة بالأيدي، ويخوض صراعه الثاني بلسانه، وقد يلجأ لخوض الصراع بصوته الغاضب، ليعلن عن سخطه ورفضه لكل أنواع الفساد والطغيان، أما الذين يتعذر عليهم الوقوف في الجبهتين الأولى والثانية، فهم الذين يمتلكون من الإيمان أضعفه، ويخشون المواجهات المباشرة.
أما إذا تراجعت خطوط الجبهة الأولى نحو خنادق الأصوات العالية، وزحفت نحوها خطوط الجبهة الثالثة الصامتة، وتوحدتا في جبهة صوتية واحدة في مواجهة الباطل الذي فقد حواسه كلها، فعندئذ يتحول المهمشون إلى ظاهرة صوتية غير مسموعة، وغير مرئية، وغير مؤثرة، وغير واضحة الأهداف والملامح، فالزوابع الرعدية غير الممطرة سرعان ما تهدأ وتخفت أصواتها، وسرعان ما تنقشع سحبها العابرة، من دون أن تروي الحقول التي ظلت تنتظر بشائر غيثها من دون جدوى. حتى طال انتظارها في ظل الحكومات التي فقدت مروءتها، وفقدت صلاحيتها، وتشبثت بكراسي السلطات، الملوثة بإفرازاتها الفئوية والطائفية والعرقية.
من المفارقات العجيبة في هذه المنعطفات التاريخية الحرجة، إن الشعوب هي الكتلة الكبيرة المعرضة دائما للأضرار الفادحة، رغم أنها تشكل الأغلبية العظمى في المعادلات المصيرية، بينما تتألف الحكومات الجائرة من زمرة ضئيلة غير متجانسة، تلتف حولها بعض العناصر الوصولية والانتهازية، وبالتالي فأن الحسابات المنطقية تجزم بأن الطرف الأقوى في المعادلة هو الشعب، الذي ينبغي أن يفرض إرادته على الطرف الأضعف (السلطة)، بيد أن الظلم لا يعترف بالمنطق، ولا يؤمن بعدالة الموازين الحسابية. وهكذا طغى الأضعف على الأقوى في ميادين الحاكم والمحكوم، وتمادى الأكثر بطشاً على الأكثر عدداً. فهل نحن ظاهرة صوتية غير مسموعة، أم أن الطرف الآخر هو الذي أصابه الصمم، وتغافل عن مطالب الجموع الغفيرة ؟؟.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول