من فتات الأيام

لويس ياقو
2015 / 10 / 20

(1)
منذ سنين وانا اطوف واجول العالم
وأرى المأساة نفسها،
تحت اقنعة واغطية مختلفة،
مأساة عالم محكوم بصيغ مختلفة ومعدلة من الفلسفة المدمرة والمهترئة ذاتها:
"انا واخي ضد ابن عمي وانا وابن عمي ضد الغريب"...

(2)
قد نختلف في الشكل او اللون
قد نختلف في الجنس وفي الرغبات
قد نختلف في فلسفتنا في الحياة
قد نختلف في رؤانا واحلامنا واولوياتنا،
ولكن عرقنا وكدحنا هو ذاته في كل مكان،
لذا فلنتحد ولنقف بالمرصاد ضد كل من
يحاول ان يسرق
ولو قطرة من قطرات عرقنا
لمنافعه الخاصة...

(3)
تحت حكم الأنظمة الدكتاتورية
يصوت 99.9% من الشعب البائس لنفس الرئيس،
وتحت الأنظمة الرأسمالية
يصوت ويشتري 99.9% من الزبائن البائسين والمخدوعين
نفس السلع والمنتجات الإستهلاكية...
والويل كل الويل لمجتمع يجتمع فيه النظامين في آن واحد!...

(4)
اغلب قادة "ما بعد الثورة" طيور
لا تعرف الصيد بقدر ما تتقن
نهش جيف جثث الضحايا التي
ماتت ولاءًا للثورة ومبادئها،
وهذه مفارقة معظم الثورات!....

(5)
عندما تحيطك الغربة من جميع الاتجاهات والزوايا،
هل يبقى لكلمة "خيار" اي معنى؟...

(6)
الثورة الحقيقية ستحصل عندما
يقرر جميع الفقراء والمظلومين
ان يكسروا وصايا الله العشر
حتى يلتزم بها الاغنياء والمجرمين أولاً...
الثورة الحقيقة ليست في ان ندير الخد الآخر للمجرمين والانتهازيين
الثورة الحقيقية كانت وستبقى: العين بالعين والسن بالسن والبادي أظلم!

(7)
كل انسان قبيح عندما تطيل النظر فيه
وجميل عندما تطيل النظر فيه أكثر...

(8)
كما لا يمكن لحقول الحنطة ان تنمو وتزدهر تحت ظل الأشجار،
لا يمكن لمثقف صادق وأمين ان ينمو ويزدهر تحت ظل القوة والسلطة...

(9)
لست مهتمًا بفعل النظر بقدر اهتمامي بمراقبة نظرة الناظر...

(10)
ليس هنالك سعادة تعادل سعادة الغور في آلامنا وخيباتنا واحزاننا
لنفهمها
ولننثر بذورها في حقول الغد...

(11)
ما أكثر الوقت الذي نهدره ونحن نحاول تغيير الآخرين،
وما أكثر الوقت الذي يهدره الآخرين معتقدين بأنهم يتغيرون!...

(12)
لا نتكلم عن الاشياء لأننا نفهمها
لأننا حين نفهم حقًا،
لا تعود هناك حاجة للكلام...