الغريب المألوف

لويس ياقو
2015 / 7 / 5

مرحبًا يا ايها الغريب!
لما يبدو وجهك مألوفًا وحزينًا هكذا؟
أأعرفك،
ام يتهيألي بأني قابلتك
في مكان آخر
في زمن آخر؟
مرحبًا يا ايها الغريب
ذو الوجه المألوف...
تعال ضع يدك بيدي
وكن ضيفي اليوم...
تعال وتفضل عندي
دعنا نتعلل
ونتسامر
لما تبقى من اليوم...
أتريد كوبًا من العصير
أم كوبًا من الشاي المهيل؟
تفضل يا غريب
ودعني اطيل النظر
في عيناك البنيتين
وفي شعرك الأسود،
لأرحل لزمن أجمل
ولمكان آخر...
تفضل يا غريب
واجلس هنا
في هذه الزاوية
حيث جلس احبابي القدامى
فكل شيء فيك
يذكرني بهم
وبزمن آخر...
اجبني يا غريب،
لما وجهك مألوف هكذا؟
أتراك رافقتني في طفولتي،
أم انني انا الغريب مثلك اليوم؟
تفضل يا صديقي
ودعني احكي لك
عن كل عما حصل
وما كان يمكن ان يحصل...
قل لي يا عزيزي الغريب
أتريد كوبًا من العصير
أم كوبًا من الشاي المهيل؟