إلى فريال

لويس ياقو
2014 / 7 / 13

إلى ابنة كركوك السمراء
التي تدفق جمال روحها
على سمرة وجهها
الحنون الطيب...
إلى التي لا اتذكرها
إلا وأتذكر شامة خدها الأيسر
المغلفة بالدفء والوفاء؛
الشامة التي جعلت منها
صديقة وأمًا لكل من عرفها وأحبها...
إلى عيون فريال السود
التي طالما عكست
الحب
والسلام
على كل من احاطها واحاطته...
لا زلت اتذكر آخر يوم رأيتك فيه
وكأنه البارحة،
وطلبت مني ان اغني لك
اغنيتك المفضلة "اسكي دوستلار":
"اونوتلموش بيرار بيرار...
اسكي دوستلار...اسكي دوستلار..."
***
أجل يا فريال، لقد كنت على حق،
فقد نسانا الأصدقاء والأحباب
الواحد تلو الآخر،
كما نسانا الوطن
ونستنا كركوك
التي غصبتنا الأيام
على تركها وتركك...
صدقي يا فريال، لم يكن هناك من حل
فكان يجب إما أن تموت كركوك فينا
أو أن نموت نحن فيها...
وهكذا رمتنا الأيام
على سكة بلا رجوع
واصبحنا من ضمن
قائمة الأصدقاء الذين تركوك ورحلوا...
ربما لذلك قررت ان تتركينا
ورحلت بلا رجوع هذه المرة...
أكنت تعرفين بأن الموت هو
أقسى انواع الرحيل؟
أكنت تعرفين بأن الموت
هو أكبر عقاب
يهبه صديق لصديق؟
وهكذا رحلتي لتصبحي
أبعد من ذكريات الطفولة
وأقرب من الشهقة التالية
لكل من أحبوك...
اسمحي لي ان اغني لك للمرة الأخيرة:
"اونوتلموش بيرار بيرار... اسكي دوستلار... إسكي دوستلار... نا بير سلام نا بير هبر...اسكي دوستلار... اسكي دوستلار"...