بلاغ صادر عن الاجتماع الدوري الرابع للجنة العمل اليساري المشترك

حركة اليسار الديمقراطي العراقي
2013 / 11 / 8

بلاغ صادر عن الاجتماع الدوري الرابع للجنة العمل اليساري المشترك

بلاغ حول الاجتماع الدوري الرابع للجنة العمل اليساري العراقي المشترك ابتدأ الاجتماع في بغداد وتواصل في النجف الأشرف وأختتم في السليمانية، وقد تدارس الاجتماع عدد من المحاور التنظيمية والسياسية في ظل الوضع العراقي المأزوم.

المحور الأول : الوضع التنظيمي للجنة العمل اليساري العراقي المشترك من الناحية التنظيمية تم التأكيد على ضرورة التزام الرفاق بما انيط بهم من واجبات، وضرورة العمل التضامني بين مختلف الرفاق في المجالات كافة وخصوصا الاعلام والعلاقات الوطنية, وتقرر استحداث مكتب المتابعة الى جانب مكتب العلاقات الوطنية والمكتب الاعلامي . وضرورة تفعيل صفحة اللجنة في الفيس بوك والعمل على تحويلها الى موقع الكتروني مميز، كما تطمح اللجنة الى اصدار مطبوع ورقي جريدة او مجلة يعبر عن اراء اللجنة وتوجهاتها في مختلف الشؤون .

المحور الثاني : الحراك الشعبي -ثمن المجتمعون دور ناشطي الحراك الاجتماعي في الحملة الوطنية ومنسقياته الوطنية الشجاعة, لإلغاء الرواتب والامتيازات لأعضاء البرلمان ومجالس المحافظات والمجالس المحلية والرئاسات الثلاث والدرجات الخاصة، وعلى الرغم من تحقيق نصر جزئي في الحملة إلا انها تعتبر بداية رائعة وصحيحة في توجه الحراك الشعبي العابر للطائفية والعرقية والمتحرر من رباط المحاصصة الطائفية ..... وقد كان لناشطي اليسار العراقي دورا فاعلا في التحشيد والتعبئة والتوجيه للحملة والتصدي للعناصر الانتهازية والنفعية والمدسوسة لمحاولة ركب الموجة وحرفها عن مطالبها المشروعة .

المحور الثالث : النتيجة الختامية للحوار مع القوى الوطنية الديمقراطية العراقية حول إقامة التحالف التقدمي العراقيتدارس المجتمعون بروح المسؤولية الوطنية العالية محصلة المفاوضات التي جرت على مدى الشهور الماضية بين لجنة العمل اليساري العراقي المشترك والتيار الديمقراطي وتجمع إرادة الأهالي من إجل إقامة اوسع تحالف يساري وطني ديمقراطي يتصدى للمهام في ظل أزمة القوى الطائفية الاثنية المهيمنة على سدة الحكم، وتواصل فشلها الكبير في ادارة شؤون البلاد من حيث الامن والعمل والصحة والتعليم، مع استشراء حالة الفساد والإفساد بشكل غير مسبوق,تحالف قادر على انقاذ الشعب والوطن من المحنة التأريخية التي آلمت به. توصل المجتمعون الى النتائج والتوجهات ادناه :
أولاً : ثمن المجتمعون جهود الوفود التفاوضية الثلاث,التي توصلت الى اقرار البرنامج السياسي للتحالف, ورغم تعثر المفاوضات بشأن الاسم المقترح للتحالف المفترض ان يعبر عن هوية التحالف وهدفه , فقد تواصل العمل الجماعي الدؤوب والصبور للوفود الثلاث لتذليل هذه العقبة, ومما يؤسف له قد جاء قرار اللجنة التنفيذية للتيار الديمقراطي سلبياً من موضوع الاسم بالرغم من اقرارها البرنامج السياسي للتحالف, فقد اصرت اللجنة التنفيذية للتيار الديمقراطي على التمسك باسم - التحالف المدني الديمقراطي - وهو اسم بعض قوائم التيار الديمقراطي في انتخابات المحافظات الماضية, كما تبنين لنا من خلال حوارات التيار الديمقراطي مع شخصيات وقوى سياسية اخرى لضمها الى التحالف المقترح, ان هدف التيار الديمقراطي لم يكن إقامة تحالف يساري وطني ديمقراطي سياسي بل تحالف انتخابي واسع. هذا التوجه المتعارض تعارضاً جوهريا مع التوجه المتفق عليه عند انطلاق المفاوضات, الا وهوتشكيل اوسع تحالف يساري وطني ديمقراطي سياسي تمثل الانتخابات والموقف من الاشتراك فيها محطة من محطاته, تحالف يفتح الطريق أمام الشعب لخيار ثالث وطني تحرري في مواجهة خياري نظام المحاصصة الطائفية الأثنية الفاسد وخيار محاولة اعادة انتاج شكل من اشكال النظام الدكتاتوري المقبور.
ثانياً : لقد تم ابلاغ التيار الديمقراطي وتجمع إرادة الاهالي بقرار رفضنا هذه الوجهة, وبأن لجنة العمل اليساري العراقي المشترك لم تدخل الحوار من اجل إقامة تحالف انتخابي, وأنما من إجل تحالف سياسي وطني تحرري. كما تضمن التبليغ اسم الممثل الرسمي للجنة العمل اليساري العراقي المشترك المخول من قبلها بالتواصل المنتظم مع التيار الديمقراطي وتجمع إرادة الاهالي. وكنا قد اعلنا في اولى اجتماعات المفاوضات من أن أزمة انعدام الديمقراطية في العراق لم تكن أزمة النظام السابق او الحالي فحسب, بل هي ازمة بنيوية شاملة تشمل النظام والمجتمع والمعارضة, وإن بدرجات متفاوته, وويقع على عاتقنا كقوى يسارية ووطنية ديمقراطية لا مسؤولية الكفاح من أجل تحقيق الديمقراطية في النظام السياسي فحسب, بل وتحقيقها اولاً في بنياننا الداخلي وفي العلاقات فيما بيننا كقوى يسارية ووطنية ديمقراطية.
ثالثاً : ستواصل لجنة العمل اليساري العراقي المشترك بذل الجهود الصبورة المسؤولة من أجل تحقيق هذا الهدف, وسيبقى الباب مفتوحاً للتيار الديمقراطي وتجمع إرادة الاهالي وكل القوى والشخصيات الحية في المجتمع للمشاركة في تحقيق هذا التحالف الوطني الديمقراطي العريض.
رابعاً : نعلن التزامنا بالاتفاق الذي تم بعد توقف المفاوضات بين لجنة العمل اليساري العراقي المشترك والتيار الديمقراطي وتجمع إرادة الاهالي, على القيام بخطوات مشتركة ( بيانات - فعاليات .. الخ ) كشكل من اشكال التعاون, وقد تم بالفعل اصدر بيان مشترك خاص بالأزمة السورية وتداعياتها على العراق والمشاركة بفعالية تضامنية مع الشعب السوري.

المحور الرابع : عقد المؤتمر اليساري العراقي الأول -قرر المجتمعون العمل على اطلاق مبادرة من اجل عقد مؤتمر موسع لليسار العراقي, قوى وشخصيات للمشاركة الفاعلة في المؤتمر المقترح, والعمل من اجل الاعداد وتهيئة كافة الوثائق المطلوبة, المؤتمر اليساري العراقي السنوي الأول الهادف الى جمع كلمة اليسار العراقيز

المحور الخامس : موقفنا من اول انتخابات ستجري بعد خروج المحتل من بلادنا - انتخابات 30 نيسان 2013بالنسبة للانتخابات ترى اللجنة - ان لجنة العمل اليساري المشترك تؤكد التزامها بالنهج الديمقراطي في العمل السياسي والمشاركة الفاعلة في الانتخابات لمجلس النواب ومجالس المحافظات والمجالس المحلية ، ولكن الامر مرهونا بما سيقره قانون الانتخابات من آليات انتخابية تتيح للناخب العراقي الفرصة المتساوية للتعبير عن رأيه بعيدا عن الطائفية والعرقية او الاثنية الضيقة. ولاشك ان اللجنة ترى ان القانون الحالي لا يفي بتوفر هذه الالية ، بالإضافة الى عدم اقرار قانون الاحزاب والفشل في اجراء الاحصاء السكاني العام في العراق ....... هناك موقف سيعلن لا حقا من الانتخابات ستوضح اللجنة رأيها النهائي في الانتخابات البرلمانية القادمة .

اختتم الاجتماع بعد ان استكمال منهاج عمله المقرر وقد وجه المجتمعون تحياتهم الى كافة اعضاء اللجنة ومناصريها وأصدقائها ولكل جهد حر يعمل من اجل الحرية والسعادة والسلام للشعب العراقي الكريم .

لجنة العمل اليساري العراقي المشترك - المكتب الاعلامي

تشرين الثاني 2

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية