ما زال في الروح بعض الهبوب

يوسف الخضر
2013 / 9 / 4

على حافةِ الروح
تساقطَ وردُ الحياة.
كأنَّ السماءَ
تهاجرُ عن مثقلاتِ السحاب ،
وتتركُ للخوفِ أسرابَها
تدلت مع الريح،
تصيحُ... تصيح..،
ولا من صدى
ترددَ في جوفِ هذا المدى
ليصفعَ بالموتِ أبوابها.
كأنَّ الغياب
يجيءُ ليخطفنا مرتين،
وينثرنا فوقَ شوكِ اليباب.
وأصحو
تهدهدني الأمنيات
بأن زماناً يعود،
وأن الشتاءَ إذا ما انتظرنا
سيغرقُنا حينها بالوعود،
ونجثو على موقدٍ من حنين.
يَحفُّ بزوارهِ الغائبين.
طواهم ضبابُ الردى... والغياب.
هنا رسمُها.
هنا صوتُها.
تدلى كخيطِ حرير:
أبي ضمني قبل
قصفِ الرعود،
وقبلَ الهدير،
وقبلَ أزيزِ المطر.
: أغثني..
ولا من جواب .
سوى رجعِ أقرانها الميتين
يطوفُ على نائياتِ الدروب ..
: أغثني ....، فما زال في الروحِ بعضُ الهبوب.
....وما زال في الروح بعضُ الهبوب .

المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي