تحفة

ماجد مطرود
2013 / 7 / 24

قصة

تحفة


بالرغمِ من قدمِها وشكلِها الذي يوحي بأنّها بلا قيمةٍ وبالرغمِ من إنَّ الكثير من الأصدقاءِ كانوا يسخرونَ منها والكثير من العابرين نصحوني أن أرميها في أقرب مزبلةٍ , غير أنّي أعتزُّ بها كثيراً
مرةً رأها سائحٌ أمريكي ثعلبيُّ العيون تفحّصها وأندهشَ للتاريخ المنقوش عليها 1921, عَرضَ مبلغاً لشرائِها , بالرغمِ من حاجتي الملحّة لهذا المبلغ لكنّني رفضتُ ..
رفضتُ لسببينِ , الاولُ عدم ثقتي بالامريكيين والثاني أعتزازاً بها ..كنتُ أشعر دائماً أنّها بريئةٌ مثل طفلةٍ لا تدركُ قذارةَ الدنيا , لذلك لم يتقبلْ عقلي فكرةَ التخلي عنها وكذلك أحساسي
أرتبطتْ معي بتاريخٍ قديمٍ يمتدُّ الى طفولتي ونقائي وبراءتي , علاقة روحانية تشكّلت بيني وبينها , تشعرُ بي وأشعرُ بها كانت تفقدُ بريقها حين أحزن وكانت تشعّ بريقاً متلألأً حين أفرح ,
الأدهى من ذلك كلّهُ كانت تحسب السنين التي قضيناها معاً أمّا يدي وبالتحديدِ معصمي الأيسر, لم يتجرأْ على خلعِها جدي وقبل وفاته ببعضِ سنينٍ أهداني إيّاها ,
وصّاني أن لا أفرط بها , لا أبيعها , لا أهديها أو أعطيها. -إنّها مطليةٌ بذهب الفرات ,باهضةُ المعنى , لم يبقَ على عمرِها سوى القليل لتكونَ تحفةً في متحف القرون
إحفظْها في قلبك يا ولدي , خذْها الى برِّ الأمان , أنها ساعةُ الملك الأول أورثني إياّها أبي وها أني اليك أعطيها...

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت