منبر الوردة

رسمية محيبس
2013 / 6 / 17

منبر الوردة
أمام هذه الوردة وقفت
حيث تهطل الألوان وتعرقل المارة
يبدو الرصيف غارقا بالحيرة
جذلا يعلو ويهبط مع النسيم ,
وفوضى الورق المتساقط
كلما أعتم المساء ...
فاضت رائحة لها جاذبية خاصة ,غريبة
تهيم العيون والقلوب
وهي تلمح هبوط المساء
تتبعثر النجوم ,ويرش القمر ضوءه
على الممرات الغارقة بالعطر .
يحلم الهائمون بالوحدة
يحلم النهر بضياء يداعب الموج
تحلم الشبابيك بوجوه بعيدة غائمة
تتكسر المصابيح كدموع
ما أن تلامس الماء
حتى تصبح قصائدا وتصبح رسائل شوق
ويستمر هذا المهرجان حتى الصباح
الشوق يسيل من نثارها
آه يا صديقة الروح صعب أن يكون الشيء
ساحرا مثلك
تعالي نتظاهر أنا وأنت ضد من افتى بتحريم العطر


من يستطيع العبث بمفاتنك
من يستطيع إحصاء أصابعك أيتها الموجه
حسنك معرض تشكيلي للهائمين
تسيل له شهوات النجوم
صعب ان نقطن الأماكن ولا نعيد ترتيب الحياة
لكن البهاء يتصيد الأصدقاء
يجلب لك تعاسات أنت في غنى عنها
نفر من سنوات غربتنا اليك
أنت تشبهين صديقة رحلت
تسيل رغباتنا مع الضوء الكامن فيك
تشبهين الهواء الذي اتنفسه
والذي إعترفت له مرارا بمأزق الحب
تشبهين القطار الذي ياتي في نهاية المطاف
تشبهين أغنية الجنود الراحلين نحو الموت
تشبهين اشجار الزيتون وأعشاب الغابات البعيدة
تشبهين السلام الذي قد ياتي متأخرا
السلام الذي تنتظره الروح
تشبهين الطرق المقفرة والسقوف العالية البعيدة
البعيدة التي لا نطل منها سوى على الفراغ