قليل الكلام : السلطة لاتساوي شربة ماء!

حسين سليم
2013 / 5 / 25

جاء في كتاب ( البداية والنهاية ) لأبن كثير ، قال هارون الرشيد لإبن السماك وبيده شربة ماء : عِظني.
فقال : يا أمير لوحبست عنك هذه الشربة، أ كنت تشتريها ؟
فقال : بنصف ملكي .
وبعد ان شرب ، سأله : يا أمير لو منعت خروجها من بدنك ، بكم كنت تشتري ذاك ؟
اجاب : بملكي كله .
فقال : إن ملكا لايساوي قيمة شربه ماء لخليق ان لا يتنافس فيه . فبكى هارون .
القول القليل :
المُلك نوعان : مال وقوة . والقوة سلطة ، كما المال ، يتحكم في صنع القرار، وقد يكمل احدهما الاخر.
احزابنا السياسية ، تتصارع على هذا المُلك بنوعيه ، غير مبالية لمعاناة ودماء الناس .هذه الاحزاب تحصنت بالعامل الطائفي وبعضها بالعامل القومي لمواجهة الطرف الاخر ، فبدلا ان يكون عامل الطائفة والقومية عامل تنوع ، صار نقمة على الناس ورحمة على الاحزاب السياسية .
حب السلطة والنفوذ سيقود البلاد الى التقسيم ، عن طريق إراقة دماء الابرياء ، وبدعم اقليمي ودولي يعمل على العامل الطائفي وفق اجندة مرسومة ، وقد يتعاون هذا الطرف او ذاك مع قوى الارهاب المحلية او الدولية ، لتحقيق هذا الهدف . هل نمنع هذا ؟ كيف ؟ او نمضي الى التقسيم ، حقنا لدماء الناس ، دون حرب اهلية؟