كريم

رسمية محيبس
2012 / 7 / 8

كريم
الى روح كريم عبد الحسين علاوي

موجة حنون جاء بها الغراف ذات صباح
مثل طائر حط على الماء
انتشر الرذاذ وتنهد النهر بمحبة
موجة تسير على اليابسة تنحدر جنوبا
منذ الولادة وهو منذورللسلام والحنان
حين ينهض صباحا تتخذ الرياح شكل مناديل
والاشجار أجنحة
كريم ينحدر مع النهر كل يوم
فتتسابق الأمواج راكضة وتقبل قدميه
كريم لم غبت عني
حدثني عن الألم الذي فتك بقلبك
عينا كريم مسجد وقلبه مأذنة
ويداه جناحان يضمان الكون برمته
كريم أبو الورد والعصافير
صاحب أشجار التوت على جانبي الغراف
ابو التين النائم في البساتين
صاحب الأغنية الخفيضة والضحكة الخجول
والصوت الذي بالكاد يسمع
كريم لم تتلوث روحه بدخان الحروب
وما سرقت دماثته السنوات
كريم عد الحسين علاوي
ولد في نهار تموزي
فتلقفته السنابل والعصافير في الحوش الكبير
علمته الزقزقة واغاني السلام
أفكاره طيور هائمة
تناديه جدته من فراشها الغارق بالماء
جده لا تغرق
لا أغرق وتتفجر ضحكته
آه يا رحيم الغالبي من يرثينا بعدك ؟
لا أغرق جده فالنهر صاحبي والأشجار أخواتي
ليت السمك يبتلعني ياجدة كي استحم بقصيدة البحر
مثل رامبو
يمة أسم الله وتلقي الحرمل في النار
ترش الحوش بالماء والزعفران
وتدور بمبخرتها على الضفاف
كريييييييييييييييييم
ها جده ها آني هنا
فتبتسم الضفاف بمرح