بحر الأيديولوجيات- الجزء الثاني

ميمد الشعلان
2012 / 5 / 8

تتشكل الحقيقة لدينا لنعي مدي تعاطف البعض من شعوب الغرب لنا نحن العرب، فمن حالة النظرة الباهتة الي نظرة رضا وإيمان بالغ الأهمية في وضع شديد الحساسية...فكيف لا؟ وهم يجدون تفاقم الأمور علينا من حكامهم ومصائب رموزهم تجعلهم يعيرون إنتباها لما كل هذا؟!

ولماذا يتم إختيارهم (نحن العرب) لقضايا شائكة في شتي المجالات التي صارت محل جدلا واسعا في حياة الكثيرين؟!
وإن تم ذلك..! لماذا يوضع العربي دائما في منظور الفاسد بعينه، أو الأحمق بفكره دون دراسة شاملة لموضوعية هذا الإختيار؟!
وإن كان ذلك ايضا..! فمن مصلحة من واقع هذا المسلسل الذي وإن بات وأصبح دراميا بمعني الكلمة؟!
وإن علقت في أذهان البعض سلبا! وهو المطلوب إثباته كما يقولون لنا في حصة الرياضيات حينما نتنهي من وضع الحلول المناسبة في مسألة ما، فقد تكون بسيطة المدي فتحل مباشرة دون الإحساس بعناء توصيل المطلوب للاخرين وليكن أسلوب الإقناع المباشر بالكلام، وهناك ماهو معقد ويحتاج الي وضع حلول جذرية وسريع لفك هذا الإشتباك ولتكن وسائل الاعلام هي تلك الحلول الجذرية، التي وإن سميتها بالحلول الجذرية التعسفية التي تفرض عليك نفسها دون إيجاد البدائل؛ في ظل الثورة المعلوماتية الهائلة لايجاد الأسهل منها.. فكيف له أن تخدم مصالحه الشخصية؟! والي أين سيصل بها مستقبلا؟!

أسئلة جعلت دول العالم الغربي تتحس وتتشكك في سلمية هذا الموقف ومدي خطورته بشكل مزمن وخطير علي حياة العرب في الغرب.. فلما لا؟! فنحن ضحية فكرعدواني مستوطن يتشكل تحت وطأة منظومة عمل ارهابي فاشي (الماسونية الحرة)...فاستبقت بوضع المناظرات ووسائل التوعية والإرشاد المناسب يكون علي أساسها تغيير أكثر شمولي لمفهوم العربي بالعربي (يا من ادعيت انك فاهم!)

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية