عروس

سرحان الركابي
2011 / 12 / 15

اقصوصة قصيرة جدا
الى روح عروس الدجيل

وقفت الفتاة جذلة ومتبخترة امام المراّة , وراحت تحدق بامعان في ملابسها الزاهية وهندامها وزينتها , باغتتها اصوات متداخلة تطلب منها الاسراع والاستعداد ,
لم يعد ثمة وقت , والعريس على وشك الوصول
القت نظرة اخيرة على هندامها واسرعت نحو غرفتها بانتظار الفارس الذي سيخطفها الى الجنة التي كانت تحلم بها
في الشارع وقفت سيارات حديثة وغريبة الشكل والطراز
تكاثفت حشود الناس رجالا ونساء واطفال , لم تعد ترى احدا... من صديقاتها اللواتي رافقنها طوال فترة الاستعداد لهذا اليوم الموعود
... كل من حولها كانوا غرباء وغير ودودين معها
تلفتت حولها لعلها تجد احدا من ذويها او صديقاتها , لكنها سمعت صوتا يصيح .. لقد وصل العريس
ابتهج قلبها وطارت روحها صوب مصدر الصوت , تقدمت بخطوت وئيدة نحو السيارة التي تحمل العريس , لكنها رات صندوقا من الخشب , ماتت البسمة على شفتيها وتيبس الدم في عروقها التفتت بذعر وخوف , صاحت اين هو احمد اين عريسي
جاءها صوت موحش كانه قادم من غابات الغيب والعدم
افتحي الصندوق , انه هناك .............................
.............................................

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت