تقييم عمل الاذاعة الامازيغية خلال الشهور الاخيرة

المهدي مالك
2011 / 9 / 1


تقييم عمل الاذاعة الامازيغية خلال الشهور الاخيرة
مقدمة عامة حول الاعلام الوطني
صحيح ان الاعلام الوطني عرف تطورا كبيرا منذ عقد من الزمان على مستوى الكم و الكيف نسبيا حيث ان المغرب قرر تحرير فضاءه السمعي البصري و قرر اصدار قانون جديد للصحافة يتناسب مع ما وصل اليه المغرب من التقدم و الاصلاح الدستوري اذ هذا القانون الجديد يرجى منه ان يضمن للصحفي هامشا كبيرا من الحرية المسؤولة و حمايته من العقوبات السجنية كما هو الحال بالنسبة لحالة الاستاذ رشيد نيني الذي احترمه لكنني اختلف معه في بعض الامور .
ان الاعلام الوطني قد استفاد كثيرا من رياح الثورات الشبابية في دول المغرب الكبير و الشرق الاوسط حيث واكب هذا الاعلام ولادة حركة 20 فبراير المعروفة عند العام و الخاص و المعروفة بمطالبها العادلة و الغير مسبوقة في تاريخنا الحديث.
و نجح اعلامنا الوطني بشكل كبير في خلق نقاش واسع يشمل جميع الاقوى الحية و الفاعلة في مجتمعنا حول بعض محاور الاصلاح الدستوري مثل موضوع الامازيغية و سلطات الملك بمعنى اننا عشنا شهورا من النقاش الصريح لاول مرة في تاريخنا السياسي و الايديولوجي حيث ان الماضي لم يكن يسمح لبعض وسائل الاعلام كالاذاعة و التلفزيون ان تتناول مثل هذه الملفات الحساسة في عهد الحسن الثاني .
غير ان مازال الطريق طويلا امام اعلامنا الوطني على عدة مستويات كالمستوى الحضاري و الثقافي و التاريخي حيث لا يعقل بقاء بعض المصطلحات تتداول في الفضاء الاعلامي مثل مصطلح الظهير البربري حيث شاهدت برنامجا بثته القناة الاولى بمناسبة ذكرى 20 غشت لهذا العام حيث مازال يعرض هذا الاخير تصور الحركة الوطنية لمرحلة مقاومة الاستعمار التي انطلقت حسب تصورها منذ 1934 و ليس قبله و السؤال المطروح هو متى يتوقف اعلامنا عن نشر هذه الاكاذيب و الخرافات التي من المفروض عليها ان تموت منذ خطاب اجدير التاريخي عوض ان تبقى حية الى الان بعد ترسيم الامازيغية .
مدخل الى صلب الموضوع
لم يكن احد يتصور ان الاذاعة الامازيغية ستصل يوما الى هذا المستوى من التقدم و الدفاع عن هويتنا الام و الاصيلة لهذه الارض حيث كما قلت في مناسبات عدة ان الاذاعة الامازيغية كانت ما قبل خطاب اجدير مجرد وسيلة لنشر خطاب التخلف القروي و السلفية الدينية و الترفيه السطحي باستثناء بعض البرامج حاولت حسب الظروف الصعبة انذاك نشر الثقافة الامازيغية شيئا فشيئا.
و هنا من واجبي ذكر اسمان و هما الحاج عبد الله طالب علي الذي كان يقدم برنامجا حول الشعر الامازيغي في اواسط التسعينات و الاستاذ محمد اكوناض الذي كان يقدم برنامجه المعروف تاوسنا تامزيغت.
و استطاعت الاذاعة الامازيغية منذ سنة 2001 ان تواكب التطور و التحديث و السياق الجديد بالنسبة للامازيغية بعد تاسيس المعهد الملكي للثقافة الامازيغية الذي ساهم بشكل كبير في تطوير هذا الاثير الامازيغي و برامجه من خلال زيادة عدد ساعات البث من 12 ساعة قديما الى 16 ساعة حاليا منذ نونبر 2005 الخ من هذه الاجراءات ..
غير ان الاذاعة الامازيغية خلال هذه الشهور الاخيرة اصبحت اكثر تطورا و مواكبة للسياق المغربي ما بعد 20 فبراير و ما بعد خطاب 9 مارس بفضل الجيل الجديد داخل الاثير الامازيغي و بينهم الاستاذ رشيد بوقسيم و المعروف في اواسط الحركة الامازيغية و يستحق منا كل التشجيع و التنويه على عمله الاذاعي حيث انه يقدم برامج في المستوى مثل برنامج اوال ن تاسوتين الذي كتبت مقالا خاصا حوله منذ شهور لان اوال ن تاسوتين برنامج جديد على هذه الاذاعة انطلق منذ شتنبر 2010 باسلوب جديد يرمي الى الحوار مع المستمعين حول مواضيع من صميم واقعنا المغربي بدون خطوط حمراء لضمان الصراحة و معرفة مشاكلنا الاجتماعية حق المعرفة و من بين المواضيع المتداولة هي الخيانة الزوجية و الصداقة قبل الزواج و غشاء البكارة الخ من هذه المواضيع ذات حساسة اجتماعية بحكم طبيعة مجتمعنا المحافظ مما جعل بعض المستمعون يرفضون هذا الاسلوب بدعوة انه يجانب الحياء و الوقار .
و الى جانب هذه المواضيع الاجتماعية تناول برنامج اوال ن تاسوتين مواضيع تتعلق بالقضية الامازيغية خصوصا فترة من بين ظهور حركة 20 فبراير و
حملة الاستفتاء على الدستور الجديد و من بين المواضيع هي الاسماء الامازيغية و الامازيغية في الاعلام الوطني و استغلال الدين في السياسة الخ
و كما يقدم الاستاذ بوقسيم برنامج اوال ن ايت تامزيرت يستضيف اسماء معروفة في الشان الامازيغي مثل الاستاذ احمد الدغرني لاول مرة في تاريخ الاذاعة الامازيغية و ربما في تاريخ فضاء السمعي البصري الوطني و الاستاذ احمد ارحموش رئيس الشبكة الامازيغية من اجل المواطنة الخ.
و كما دخل هذا البرنامج
الى سجل التاريخ حيث استضاف احد اعضاء المجلس الانتقالي الليبي داخل مقر الاذاعة و اخر عبر الهاتف حيث كان اللقاء رائعا حيث تعرف المستمعين على معانات الشعب الليبي مع نظامه السابق و الكافر كما اسميه باعتباره استطاع ان يدمر شعبه طوال 42 سنة من الخرافات و الغياب التام لمعالم الدولة العصرية مثل الاحزاب السياسية و جمعيات المجتمع المدني ...........
و خلاصة القول ان الاذاعة الامازيغية اخذت الطريق الصحيح بوجود الجيل الجديد مثل رشيد بوقسيم و امينة اوبلا و زهرة ارجدان و نور الدين نجمي و نادية السوسي الخ من هذه الاسماء الواعية باهمية الهوية الامازيغية و ضرورة ادماجها في الحياة العامة بعد ترسيمها

المهدي مالك




المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي