قصيدة حنين عمر

حمودي عبد محسن
2011 / 8 / 12

هذه القصيدة ـ تغريبة نهرين ـ للسيدة حنين عمر المنشورة في الحوار المتمدن فيها أسرار ، وفيها أيضا غموض ، وكلما غصت في أسرارها ، أجد أسرارا أخرى ، مما ارتأيت أن أتبع التفكيك في بنيتها مثلما يفعل البنيويون الذين لا أطيق مفاهيمهم ، لا بل وتزعجني حينما يطردون النغمة من القصيدة ، ويجردونها من دماء الحياة ، ونبضها ، ولا يبقون فيها سوى هيكلها العظمي ، وأنا لا أريد أن أرتكب هذه الجريمة بحق القصيدة التي شدتني إليها نغمتها المتناسقة المتسقة والتي تضرب أوتارها على صدري ، لذلك اتصلت بصديقي الكارثة ، أقول الكارثة لأن لديه مفاهيم متحجرة ، وذات جمود عقائدي ، خاصة فيما يتعلق بالمرأة المبدعة ، غير أنه من حفظة الشعر ، وبارع في اللغة العربية ، والبلاغة ، وأحيانا ما أغلق سماعة التليفون بوجهه حينما يحتدم النقاش ، وأنا أردد : تطور المجتمع يرتهن بتطور المرأة . أما هو أيضا أحيانا ما يغلق سماعة التليفون بوجهي ، ثم يكرر: ماركسي...
فهو لا يطيق القصيدة الحرة ، ويعتبرها استعمار غربي ضد اللغة العربية ، واستعمار ضد الشعر العربي الأصيل بوحدة الوزن ووحدة القافية . لقد ترعرعنا سوية في أزقة النجف ، وتعلقنا بالشعر ورددناه وتبارينا في القول والأعراب ، لكن بمرور الزمن اخترت أنا طريقا آخر بعد أن درست في كلية الفقه ، فأصبحت مار كيسيا ، ودرست الجيولوجيا ، وانغمرت بالسياسة لأساهم كطليعي في بناء مجتمع خال من الاستغلال أي :
وطن حر وشعب سعيد
لم أستطع أن احقق شيئا لوطني مع الطلائع الكونية ، بل صار وطننا خراب يقوده جهلة لا يهمهم سوى النهب ، ودفع البلاد إلى القرون الوسطى بلباس الدين .
الآن اتصلت به ، وقد توقعت أن يغلق سماعة التليفون بوجهي لأنني قبل فترة غلقت سماعة التليفون بوجهه منطلقا من قانون حمورابي ـ السن بالسن والعين بالعين ـ لكنه راح يسمعني معريات ثم روميات ، ففرحت كثيرا ، إذ ما علي إلا أن أسأله بصوت ضئيل :
ـ ما المقصود بتغريبة نهرين ؟!
صمت لحظة ، ثم قال بتأنيب :
ـ من أين جئتني بهذه الكلمات ؟!
فرحت أمهد له بكلمات رقيقة متجنبا ثورته وغضبه خاصة وقد تذكرت فجأة ، إنه كان من عشاق نضالات جميلة بوحير ، فقلت له بحدة :
ـ اسمع ... إنها شاعرة جزائرية .
كنت أسمع أنفاسه وهو يسحبها بعمق ، ثم قال بخفوت :
ـ وما علاقة الجزائرية بدجلة والفرات ؟!
فلم أتمالك نفسي ، فانفجرت بوجهه :
ـ وما علاقة صحراء العرب بأنهار من عسل ؟!
فلم أسمع سوى رنين التليفون ، فأغلقت السماعة وعدت إلى لسان العرب ، إذ لم يبق أمامي إلا أن أقتنع أن تغريبة تعني : نفي الرجل عن موطنه ، ليصبح غريبا في موطن آخر . هكذا ألغيت كثيرا من المعاني للتغريب ـ مثلما قالت العرب القدامى عن الأبيض والأسود ، ووضعت شيئا آخر في ذهني وهو ـ تغريب النهرين ـ ثم لربما زادتهما الشاعرة بتاء التأنيث لتترنم بالأوتار ولتنبعث النغمة الحلوة الجميلة . توقفت عند المقطع الثالث من القصيدة : ( نهرين من ضوء الحنان ) ، فتساءلت مع نفسي : قد تقصد بهما القمر والشمس . لأن العرب غالبا ما تقول القمرين ، وأخيرا راودني هذا البيت :
ثلاثة تشرق الدنيا ببهجتها """""""""""" شمس الضحى وأبو أسحق والقمر
أما في المقطع الثامن فتقول : ( مغزولا على نول الزمان ) ، فبحثت عن كلمة نول ، وربما قصدت ـ نوال ـ وهو الجود ، الخير ، العطاء ، النصيب ، الصواب ، أي ما ينال ، ومصدرها نال ، لكن ما ارتباطها بالغزل ، وها أنا أتذكر أن نول ـ هي تلك الآلة الخشبية التي كان النجفيين ينسجون عليها أجمل العباءات العربية ، والتي كان والدي يتلفع ظهره بها . ها قد وجدت شيئا آخر إذ أن الدموع تتكرر في خمسة مقاطع ، وهي مدرارا تهطل مثل مطر فهي مرة دليل الطريق لئلا يتيه المرء في الدروب ، ومرة تفيض الوسادة منها كالطوفان ، ومرة تأسف لتقاسمها بدمعتين ، ومرة قد تكون هناك حاجة إلى وسادة أخرى للفيضان ، لكن هناك سؤال روحاني ورد في القصيدة ( فهل في دمعك المسكوب بعض من دمي ؟ ) . فهذا السؤال عن اختلاط الدموع بالدماء لا يجمعهما اللون على الإطلاق فالدموع صافية ولونها يختلف عن لون الدم الأحمر ، وإنما ما يجمعهم شيئان :
أولا : الدفء .
ثانيا : الجريان ، فالدم يجري داخل الجسد ، وخروجه يعني الموت ، أما الدموع فلابد أن تجري إلى الخارج لأنه طريقها الوحيد لتجسد الحزن ، وهنا نرى جمالية هذا البيت الذي حملت إليه حنين اقترابها :
لو شئت أن أبكي دما لبكيته """"""""""""" عليه ولكن ساحة الصبر أوسع
غير أن هناك قول شاعر آخر لم يذرف دمعا حتى لو مرر أنامله على جفونه ، وعصرها فلم يخرج دمعا ، لانغمار أحاسيسه في أبعاد أخرى من العمق والذهول ، فهو يقول :
فلم يبق مني الشوق غير تفكري"""""""""" فلو شئت أن أبكي بكيت تفكرا
فجأة رن جرس التليفون ، فنهضت متثاقلا ، خاشيا أن يكون صديقي الكارثة ليفجر بركان سجال قد يؤدي هذه المرة إلى قطيعة بيننا ربما تدوم إلى زمن سقوط الثلج ، والليالي الطويلة المظلمة في برد الشتاء التي اعتكف فيها في كهفي المعلق في الطابق الثاني لعمارة من ثلاثة طوابق ، من يدري ... وقد تدوم القطيعة إلى الربيع أو سنة كاملة . رفعت مقبض السماعة ، ورددت بامتعاض :
ـ ألو ...ألو ...
لم أسمع إلا رنين التليفون ، فنظرت إلى شاشة التليفون الصغيرة ، فكان رقم تليفونه ، فاتصلت به مباشرة ، وقد انتابني غيظ من تصرفه الذي اعتدت عليه مرارا وتكرارا ، لم يعطني فرصة لأبدأ الكلام معه ، بل أخذ يقول بيتا من الشعر للشريف الرضي :
دع من دموعك بعد البين للدمن """"""""" غدا لدارهم واليوم للظعن
ثم تلاه بيت آخر للبحتري :
أبكيكما دمعا ولو أني على """""""""" قدر الجوى أبكي بكيتكما دما
ثم قال بحزم :
ـ مع السلامة .
عندئذ أدركت إنه بحث عن القصيدة في الحوار المتمدن ، وقرأها من خلا ترديده لبيتين من الشعر فيهما ذكر للدموع والدم ، ثمة إنه يعرف أنني من قراء الحوار المتمدن ، وذلك لم يكن بالنسبة له أية صعوبة في العثور على القصيدة خاصة وقد ذكرت له عنوانها ، وإن الشاعرة جزائرية ، تعجبت لهذه القفزة المباغتة التي حدثت له ، وأنا أردد القول المشهور : ما بال عينيك دمعها لا يرقأ . ثم رحت أجيش بعيني ما بين التضاد واللقاء في القصيدة كالبياض والسواد ، إذ أولي دائما أهمية للتشبيه في القصيدة ، وأولي أهمية أيضا لشبه التشبيه كالسماء والأرض ، والقلة والكثرة كدمعتين ودموع مثلما ورد في القصيدة . فجأة توقفت عند مقطع : ( فالوحدة الزرقاء أبرد من سكاكين الألم ) ، إذ اللون الأزرق رمز له عند الكثير من الكنائس الأوربية بالقدسية فلذلك كانت لوحات مريم العذراء ذات رداء أزرق أما في القرآن الكريم فتمت الإشارة إلى يوم الحشر ـ يومئذ زرقا ـ وقد يكونوا يحشرون وعيونهم زرقاء أو المراد ذكره وجوههم زرقاء . فقد حيرني المقطع الذي سبقه ، وهو دعوة رجولية : ( سيري بعطرك للسماء ) ، فهل المراد به رداء مريم العذراء أو رداء آخر ، لا سيما كان الشعر العربي يشبه السماء كأديم بزرقتها الصافية ، فالشاعر آنذاك يشبه السماء ببساط أزرق تزخرفها نجوم مؤتلفة متفرقة متلألئة ، ومثال القول :
وكأن أجرام النجوم لوامعا """"""""" درر نثرت على بساط أزرق
ثم رجعت إلى كتاب احتفظت به منذ صبايا ، استطعت الحصول عليه أثناء عودتي إلى مدينتي النجف بعد فراق دام أكثر من خمسة وثلاثين عاما ، فجلبته معي إلى منفاي مع كتب أخرى ، تصفحته لأنه أفضل كتاب يعالج مواضيع التشبيه ، فأذهلني بلاغة التشبيه في الإيجاز عند الشاعر حين يقول:
يا شبيه البدر حسنا """"""" وضياء ومنالا
وشبيه الغصن لينا """""""" وقواما واعتدالا
أنت مثل الدرر لونا """""" ونسيما وملالا

هكذا كنت أدمدم مع نفسي في قصيدة ـ تغريبة نهرين ـ لما فيها من صور متعددة ، وإيقاع جرس برنة هموم ولواعج وجد ، إذ كانت عندي تنتقل من مقصد إلى آخر ، لا بل تنتقل من سر غرض إلى سر آخر ، وأنا أفكك أسرارها التي لا أريد أن أبوح بها ، سأحتفظ بها لنفسي ، فليس اعتباطا أن يتردد على ألسنة النجفيين :
ـ أن للشعراء أسرار .


حمودي عبد محسن
12 / 8 / 2011

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي