نبتة الخلود

حمودي عبد محسن
2011 / 7 / 27

من أغوار الليل البديع
ومن أغوار الحلم المضيء
تراقصت دمعة بهية
بين أهداب الآلهة المنسية
دمعة دافئة ، صافية ،
لامعة مثل درة بيضاء
سقطت على صدري نقية
في بداية العصور
والدهور ...
مرتعشة ، متفجرة ، ثائرة ،
لا تذوب ...
في حر تموز لا تذوب
وقد غادرت منبعها العين
مباركة ، شجاعة ، كريمة ،
لم تسقط عبثا في الليل البديع
أبدية أبدا ...
وديعة أبدا ...
حتى أحمرت خجلا
وهمست مثل الطيور :
أحزين أنت ؟
تلك كانت غبطتها الأولى
في الزمن السحيق
مؤرقة ليلي الجليل
آه ، يا ليلي الرحيب !
البديع ... !
وكان صدري في انتعاش
لتسكن بيتها الجديد
موطنها الغدير
وتتغلغل في الأحشاء
وتغرس نهمة في الدماء
تنبش جذورها في الأعماق
ساكنة روحي مثل عذراء
يحتضنها صدري في رواء
مثل محارة في بحر
مثل نجم مذنب في سماء
أو بئر ماء في صحراء
ترتوي من رائحة جسدي
ومن الدماء ...
يحرسها عرق الجبين
فكافئها جسدي في بهاء
ووهبتها روحي السناء
فترعرعت في مغيب ،
في اختفاء ...
نبتة مزدهرة خضلة
مزهرة ، تفوح ذكاء
وغدت وردية حمراء
أبدية في ليلة بيضاء
غرست جذورها في قلبي
لتحيا من ينبوع الدماء
متدفقا إلى سائر الأرجاء
فصارت رائعة الجمال
وحسي بها في انتعاش
تشع في أضواء ...
لا أدري كم من الأيام مرت
وكم من الشهور مرت
وكم من السنين مرت
وأنا أتأوه في برد كانون
وانهمار مطر الربيع
وعندما ذرت الرياح في هجير
والنبتة تتفرع في غصون
وقد أكملت مسارها المنشود
حتى جفت عروقي سوداء
وتصلب قلبي مثل الحجر
وصار يؤلمني السهر
فقد شربت الدماء
وقيدتني بأغلال
فصرت أرويها قطرة ، قطرة
حتى جاء الخريف
وقصفت الرعود
وجفت الأوراق
وتساقطت أوراق
أوراق بعد أوراق
ودثرتني مثل كثبان رمال
أو أكفان بيضاء
فطويت ساقي في ترنيمة أوراق
وطقطقت عظامي مثل أوتار
ونشيد جنائزي يقترب مني :
ألا يا نبتة الخلود
يا ساكنة الروح
يا ليتك لم تولدي من دماء
لم تولدي في بداية عصور
في بداية دهور ...


حمودي عبد محسن
26 . 7 . 2011

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي