الثورة المضادة تحاصر اليمن وتخنق التغيير: المركز القبلي الديني يحاصر نقيضيه المدني في تعز باسم حماية الثورة

نجيب غلاب
2011 / 7 / 23

تعز مدينة مختلفة التعدد في تكوينها الجغرافي قوة منفعلة بالأفكار والرؤى الباحثة عن التغيير والتجديد، وتعز لا تحمل المغايرة ونفي الآخر في وعيها الجمعي فهي كيان جغرافي تتجسد فيه حيوية اليمن ونزوعه الدائم للوحدة والتكامل، قد تتورط في لحظات الصراعات السياسية في وعي مناقض لطبيعتها نتيجة الظلم والقهر، إلا أنها تتمكن من تحرير نفسها من تخبط النخب الانتهازية، فالتعزي يتطابق وجوده مع الهوية اليمنية، والخيارات الأخرى التي تحاول التحرك في الهوية الضيقة هي نتاج الم مهموم بالعدالة.
ولأن تعز مغرمة بالتناغم الوطني فأن أبنائها يسعون دوما ويناضلون من أجل دولة النظام والقانون، هم نفَس الوحدة وملح الوطنية وروحهم ونضالهم اليومي يجريان في كل الجسد اليمني ويبعثون فيه الحيوية والنشاط، وإضعاف الدولة أو تقطيع الجغرافيا اليمنية إلى أجزء يمثل تحدي كامل لمصالحهم وتهديد لطموحاتهم ولأحلام اليمن التي تصنع كل يوم في مدينة الثقافة والحرية، كما أن نشر العنف وإنتاج الماضي في مدينتهم وفي اليمن يتناقض مع المستقبل المدني الذي يمثل حلم القوى الجديدة في اليمن وأبناء تعز في المقدمة فهم صانعي المجد الناطقون بالحكمة والمناضلون من أجل الأمن والسلام.
مع الاحتجاجات الباحثة عن تغيير جذري وشامل أصبحت روح تعز متحفزة لمستقبل آمن تملؤه الحرية والكرامة، ولأنها من أكثر المناطق تحررا من النزعة الأصولية والقبلية فقد أنبعث صوت العقل ليعيد تشكيل الحلم اليمني في ساحاتها، تحرك عقل الثورة فيها وكان يتكون برزانة التسامح والحب والرحمة، فمن ساحات الحرية في تعز برزت رؤى عقلانية غادرت الغريزة وبدأت تصنع مجد الحرية بأفق أنساني متحرر من الحقد والكراهية والثأر، وهذا لا محالة أغضب الإخوان المسلمين بجناحها القبلي والعسكري وأيضا استفز بعض الغارقين في إيديولوجيات ماضوية تجهل طبيعة التحولات ومعاني ثورات القرن الواحد والعشرين.
تنفست القوى الليبرالية في ساحاتها وبدأت تبني مشروعها بلا غرائز وبدأ صوتها يسمع من الآخرين، وقتئذ تحرك التيار القبلي الاخواني لإعاقة مسار العقلنة وصوت الحرية الحقيقي المتحيز كليا للإنسان، كانت تعز تتولد خارج روح الوعي القبلي وتغادر بقايا الوعي القبلي ذات النزوع المناطقي، وكان النظام الحاكم عاجز عن مواجهة تمردها السلمي بالعنف، كما أن تحررها من هيمنة القوى الانقلابية جعلها نقية من الثأر بين وجهي النظام، وكان المفترض أن تظل بعيدة عن صراعاتهم ودافع قوي لتخليق ثورة لمواجهة نقائضها في اليمن أياً كان تموضعهم.
المتابع المتفحص لتطور الصراع لابد أن يلاحظ أن القوى الأكثر تخوفا من عقلنة الثورة هي تلك القوى التي حولت الاحتجاجات إلى فعل انقلابي، فالقوى المدنية في ساحات الحرية في تعز كانت تبحث عن ثورة تغير بلا ثأر أو انتقام، ثورة لا تلغي أي طرف، ثورة تبني وتعمر، ثورة مسكونة بمجدها الإنساني، ثورة متحررة من صراعات مراكز القوى، وكل ذلك يتناقض مع النزعة الشمولية الانتقامية للتيار الديني القبلي، هذا التيار يريد الجميع صوتا للغريزة لا للعقل، وهذا ما جعلنا نؤكد منذ الأيام الأولى للاحتجاجات ان الانجرار نحو مسارات منتجة للعنف عبر الخطاب العنيف ألإقصائي وتنامي فكرة المواجهة بأدوات متناقضة مع فلسفة اللاعنف سواء كانت مادية أو معنوية ذات نزعة يتحكم فيها وعي القبيلة سيخدم الثورة المضادة ويقود إلى خسارة غير محتملة للقوى المدنية، فالمدني الراقي ذو السلوك الحضاري محكوم بالسلم وقبول الآخر ويرى في الكراهية والحقد في صراعه من أجل الحرية قتل للحرية ذاتها.
لعبت الأصولية والقبلية لعبتها فقد تحركت وفق خطة واضحة من وسط الساحات لتشويه صوت المجد الذي يحاول عقلنة الثورة، وتنبأنا في بداية شهر أبريل الماضي في لقاءات صحفية أن القوى الانقلابية ستنقل معركتها إلى تعز وعدن مع النظام، ولأنهم يديرون معركتهم بأجندة خفية من داخل الاحتجاجات فقد تمكنوا من تنفيذ جزء من أجندتهم، ورغم ما يجري مازال لدي أمل ان يستمر عقل الثورة في المقاومة، تعز هي الأمل، والسياسة قائمة على الحوار والنقاش والمساومات والتعامل مع التغيير بالرؤية التي تؤسس لها الأصوليات وقبائلها المتعسكرة لن يخرجنا إلى أفق الحرية.
من المفترض أن لا تستسلم القوى المدنية بل عليها ان تعيد صياغة إستراتيجية بما يتوافق ولغة السياسة الباحثة عن التغيير الكفيل بتحقيق دولة رشيدة حسب أطروحات المفكر الأستاذ محمد ناجي أحمد ومثله كثر في مدينة الحرية والثقافة والعقلنة، ولأن تعز كلها ساحة للحرية فأنها تتحمل مسئولية تاريخية في صياغة عقل الثورة خارج المسارات التي ترسمها القوى الإيديولوجية.
من يتابع الحركة الجماهيرية في تعز سيلاحظ في الفترة الأخيرة أنه تشكيل عقل الثورة ينمو كل يوم وقد بدأ تشكل عبر نقاشات حرة ومداولات مطولة، وظهرت كتابات لمفكرين ناضجين يتحركون بالسند الفعلي الداعم للحرية والمؤسس لها وأقصد هنا التسامح والحب والرحمة، والإيمان بالإنسان ككيان حر يحب الحياة ويناضل من أجلها، النضال في ساحات الحرية ليس الهدف منه ان يموت المناضل بل أن الهدف ان يبحث عن حريته وكرامته وفق إستراتيجية اللاعنف، المشكلة كلما برز صوت مرتفع متحيز للتغيير ومتعامل مع السياسة بمنطقها وبفلسفة براغماتية ومتحدي للتعبئة الغرائزية التي تستند عليها الأصولية وقبائلها المتأسلمة عملوا على انتاج العنف والخوف وقادوا حملات تشنيع ضد قوى التنوير..
ما يجري في تعز صراع بين دعاة الحياة ودعاة الموت بين دعاة المجد الإنساني وكرامته وبين دعاة القبلية الاسلاموية بين الفردية وبين الفتوى، وحسب تصوري أن الأحرار لن يتحملوا الكبت وإغراق الناس بالعنف، ويمثل فتح أفق النقد والتحرك لمواجهة التطرف الذي ينتجه وجهي قوى المصالح ضرورة لحماية المستقبل، فالنضال الذي تمارسه الأصوليات القبلية المتسلحة بالعقائد الدينية وبالوعي العصبوي البالي يتعاظم دوره كل يوم، والأمل يحدوا كل الأحرار أن يتم إنقاذ التغيير من خلال المقاومة السلمية وعقلنة التغيير ومن الضروري حماية عقل الثورة حتى لا ينجر الناس وراء الغرائز التي تخطط لها الأصولية، وما يخيفنا أن كثير من القوى المدنية منفعلة ومتهورة وتحولت إلى صوت مرتهن للغريزة ومبرر لعسكرة التغيير.
وأشير هنا إلى أن التنظير الرومانسي الذي يمارس من قبل البعض له مخاطر كثير على الفعل التغييري وهو أسلوب يفقد الساحة حيويتها وينسينا تناقضاتنا وتأجيلها مهم بالنسبة للقوى الانقلابية حتى ينجزوا مهمتهم، فالرومانسية الثورية في ظل التحولات المتلاحقة تحولت إلى حالة كبت وحصار للعقل وهي تمارس بالتنظير المتحيز للأوهام لا لواقع الحال وينتج عن ذلك تطرف وإلغاء وإقصاء وتخوين لكل من يحاول أن يفكر خارج سياق الوعي الجمعي الذي خلقه ميكرفون ومنصات الساحات.
وأشير هنا أن وحدة الصف والتكتل في المواجهة وظيفته الأساسية ليس إحداث التغيير بل فرض الهيمنة والسيطرة الكلية لصالح وجه النظام الآخر، والكل يعلم أن التحكم على مجريات الساحة وممارسة سلوك امني بشع ضد كل من يفكر خارج مسار إستراتيجية غرفة العمليات في الفرقة الأول كان هو الضربة القاصمة للحركة الجماهيرية والسكوت في اللحظة الراهنة عن إستراتيجية العنف الذي يتخلق كل يوم والاستمرار في الكذب والخداع وتبرير الأخلاق الفاسدة من اجل الغايات هو بداية ديكتاتورية ديمقراطية يتحكم بها العسكري والشيخ القبيلي والفتاوى، أن ممارسة الصمت والتغطية وتزييف الواقع سيقود إلى شرعنت الماضي باسم الثورة.
ومن المهم أن نشير هنا أن تحالفات الإخوان المسلمين وشركائهم من الأحزاب نظرا لخبرتهم في التحشيد والتحكم بالجماهير فقد استغلوا الاندفاعات العفوية للشباب، وعملوا وفق خطة واضحة ومرسومة وصنعوا حركة جماهيرية متطرفة لا تقبل إنصاف الحلول، واخترقوا كل التكوينات، ولأن أغلب الفاعلين في التكوينات المتواجدة في الساحة لديهم خلفيات إيديولوجية فهم يعملون بآليات عقلية متشابهة، وقد تمكنوا من أثارة الغرائز واسكتوا صوت العقل، وهم الآن يبحثون عن معركة يقودها الشارع بعد أن كبلوه، وكل يوم وباستخدام تقنية استعباد الإفراد في الوعي الجمعي للساحات تحكموا في الحراك الجماهيري ووضعوا القيود القاتلة لكل تساؤل، ومن يتحرر بفعل فرديته العالية وتقديسه للحرية يتم تحويله إلى عدو.
ومن وجهة نظري أن القوى الليبرالية تتحمل مسئولية أكثر من القوى المدنية الأخرى لأنها أكثر القوى نضجا ناهيك أنها تقدس الفرد وحريته وكرامته وترفض بشكل مطلق أي استعباد وقتل لعقل الفرد مهما كانت طهارة الأهداف، فلا قداسة إلا للفرد وحريته وكرامته، وعلي كل باحث عن التغيير أن يواجه الأحزاب المهيمنة على الساحات والتي ألغت التفكير والنقاش الحر، وهي تجر الشباب إلى التضحية من أجل فرض هيمنتهم، أنها كارثة عندما تبحث الأحزاب عن ضحايا وتحويلهم الى هدف ووسيلة للوصول إلى الكرسي.
وفي الصراع الحالي يستغرب المرء كيف تحولت أحزاب تاريخية ومدنية إلى قوة ملحقة بالإخوان المسلمين بجناحه النشط في الوسط المدني والقبلي وجناحه العسكري والسؤال الأكثر أهمية: هل هذه الأحزاب مدركة أنهم في معركة يتحكم فيها قوى انقلابية تتناقض مصالحها مع فكرة الثورة، بل أن المؤشرات في الواقع تؤكد أن لديهم نية لتصفية كل شيء حتى يهيمنوا ويسيطروا، وهذا يمثل مخاطرة على مستقبل تلك الأحزاب وعلى الشعب اليمني الباحث عن التغيير.
والخلاصة أن الواقع يؤكد أن إنقاذ اليمن والتغيير مرهون بصفقة تاريخية بين مختلف القوى لصالح دولة القانون فالتفاوض بين مختلف القوى هو الحل الواقعي والأكثر جدوى لمستقبل اليمن وهذا الخيار لن يتم إنتاجه إلا بالمحكم الخارجي وتعقل جميع الأطراف، واعتقد ان إصرار الاخوان على مشروعهم الانقلابي قد ينتج تمرد وردات فعل غريزية من النظام وأنصاره وربما يتحولون إلى عدو مستفز للجميع، ولا أستبعد أن تقود المواجهة مع التركيبة المعقدة للاخوان القوى المدنية وقد يضطرون إلى إعادة رسم معالم تحالفاتهم، فلا شيء ثابت في السياسة والتغيير في مسارات النضال مسألة طبيعية خصوصا أن هناك أغلبية شعبية يعرف الاخوان قبل غيرهم خيارتهم، وهي خيارات لا تتوافق ومخططاتهم.
ونشير إلى أن القوى المناضلة من أجل اليمن في الساحات وخارجها بحاجة إلى بناء إستراتيجيتها، فعقد صفقة تاريخية مع النظام لصالح دولة القانون وبناء ديمقراطية حقيقية لم يعدّ خيار ضرورة بل خيار إجباري فرضه الواقع الذي نتحرك فيه، الواقع اليمني بحاجة إلى إستراتيجية أخرى لإحداث التغيير فإسقاط النظام وفق الأطروحات الشائعة في الساحات بحاجة إلى نقاش ومداولة لنرى هل الهدف منه تحقيق الحرية والعدالة وتأسيس ديمقراطية ليبرالية والسعي من أجل بناء دولة مدنية.؟ وهل لو حدث وفق الأجندة المطروحة سنتمكن من تحقيق أحلامنا؟ أم أن هناك مراكز قوى لها أهداف أخرى، وهناك أحلام اسطورية لحركات دينية لها طموحات ومشاريع أخرى.. فمن المهم أن نفهم ونستوعب واقعنا ونتائج اسقاط النظام وتصفيته على الحرية؟ كما أن مصطلح اسقاط النظام بحاجة إلى إعادة تعريف بما يتوائم وواقعنا اليمني وواقع صراعات القوى وطموحاتنا المستقبلية.
لقد فقدت الساحات كثيرا من حيويتها وبعث الحياة فيها مع تعقد الصراع وانكشاف ملامحه أصبح قوة ضاغطة لخدمة قوى المصالح لا التغيير ناهيك عن الشخصنة وثأر الذي أصبح لدى البعض هو الغاية، علينا أن نحدد أولوياتنا وفق القيم التي نريدها أن تحكم مستقبلنا وأن لا نكرر أخطاء الماضي.. أن الدفع بالصراع إلى أفق مجهول وغامض قد يفقدنا المستقبل، وتصبح أحلامنا غبار، علينا أن نتفحص واقعنا وحاجاته ونحلل واقع الصراع الحالي ونتنبأ بمساراته بالعقل والمنطق وبمناهج واقعية، وأن نستمع لكل الأصوات ونعقلن خطاب الثورة حتى يكتشف نفسه ويحدد خياراته بما يحقق السلم والآمن ويبني مستقبل متجاوز للثأرات التي ننتجها في كل دورة صراع، وان نفهم حقائق الواقع الذي نعيشه فالاستناد على حسابات مؤسسة على رومانسية تم تخليقها بالأحلام أو بناء على تطرف فكري وسلوكي، وحتى بناء على تحفز ثوري نقي وعاطفة جارفة مؤسسة على طوباويات الثورة، قد يقودنا إلى وضعية تصبح فيه الغاية من الثورة في الواقع اليمني المريف غبار مشتت في فضاء فوضوي تتحكم فيه أصوليات وفوضى من كل لون.
وأختم بالقول: ليكون الخيار نظام ديمقراطي تعددي برلماني فدرالي وانتخابات حرة نزيهة بالقائمة النسبية، فتبديل وتغيير النظام جذريا يعني إسقاطه، ولن تكتمل ثورة البناء إلا بإعلان التسامح والسلام من جميع الأطراف حتى نتجاوز ماضينا ونؤسس لمجتمع يمني تتصارع فيه القوى في دولة محكومة بالقانون، أن صفقة تاريخية نتجاوز فيها ماضينا تؤسس لدولة القانون هي خلاصة الثورة، أما المسارات الأخرى فإنها ستقودنا إلى إعادة إنتاج الماضي وربما نسف المستقبل كله، ومن لم يتعظ بماضيه فلا عقل له انظروا نتائج الصراعات الماضية كان أقساها حرب 94م وكانت نتائجها كارثية حتى اللحظة وسوف تستمر معنا، وعلينا ان نبذل الجهود الكفيلة بتجاوزها، ما يحدث الآن ان البعض يريد ان يصنع لنا كارثة جديدة قد تجرنا إلى تحويل اليمن إلى منطقة توحش يديرها الإرهاب.


المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي