برنامج اوال ن تاسوتين هو احسن نموذج لتطوير الاذاعة الامازيغية

المهدي مالك
2010 / 12 / 1


برنامج اوال ن تاسوتين هو احسن نموذج لتطوير الاذاعة الامازيغية
مقدمة
لم يكن احد يتخيل او يتصور في العقود الماضية ان الاذاعة الامازيغية ستخرج من خطاب التخلف القروي و من خطاب يتجاهل الامازيغية كهوية و كثقافة و كقضية نقاش وطني الى خطاب معاصر يعتمد على مفاهيم حديثة كالحداثة و التنمية البشرية و الحفاظ على الثقافة و الهوية الامازيغيتان و الحوار مع المستمعين حول مواضيع من وحي حياتهم العامة و الخاصة .
و هكذا كانت الاذاعة الامازيغية في العقود الماضية مجبرة على جعل عامة الامازيغيين بعيدين عن همومهم الحقيقية و المتمثلة في تنمية مناطقهم و تنمية وعيهم الهوياتي حيال وضعية ثقافتهم و لغتهم في ذلك الوقت الحساس بالنسبة للمسالة الامازيغية بشكل عام .
و بالاضافة الى مسالة جوهرية الا و هي الخطاب الديني الموجه الى الامازيغيين عبر هذه الاذاعة الموقرة و
الذي بدا يطرح بالنسبة لي مجموعة من الاسئلة العميقة الى حدود الساعة حيث ان هذا الخطاب لم يستطع مواكبة المستجدات و التحولات التي عرفها المغرب منذ سنوات من هذا العهد المبارك على مختلف الاصعدة و المستويات بل ظل
هذا الاخير يعاني من رواسب الماضي المعادية لهويتنا الامازيغية و يعاني كذلك من عقدة تحريم عاداتنا و فنوننا الجميلة كفن احواش و فن الروايس الخ بدعوة انها حرام في الدين الاسلامي وفق المنظور السلفي الذي يجسده الفقيه المعروف داخل الاذاعة الامازيغية منذ سنوات طويلة و هو من منطقة سوس.
و منذ طفولتي استمع لبرنامج هذا الفقيه الديني و اسجل مجددا انه ضد التطور و ضد الثقافة الامازيغية بصريح العبارة و يشجع الفكر السلفي بكل وضوح و هذا اعتبره يشكل خطرا كبيرا على مستقبل الهوية الامازيغية خصوصا و مستقبل الحداثة ببلادنا عموما حيث ما معنى هذا التقدم الكبير في حين نسمع هذا الفقيه و هو يحرم الاسماء الامازيغية و يحرم تقاليدنا و خصوصياتنا الثقافية بدعوة انها جاهلية الخ من هذا الحديث السخيف تجاه الامازيغية منذ عقود من الزمان .
و اتساءل متى يؤمن هؤلاء الفقهاء الكرام بان الامازيغية عموما هي الحاملة لهويتنا الاسلامية المغربية منذ الفتح الى يومنا هذا
متى سيعتبرون ان تقاليدنا و عاداتنا تدخل ضمن تراثنا المغربي الاسلامي ..
معالم التطوير لدى الاذاعة الامازيغية
يمكن القول ان البوادر الاولى لظهور معالم تطوير الاذاعة الامازيغية بدات منذ تاسيس المعهد الملكي للثقافة الامازيغية الذي اعطى الانطلاقة لعملية تحديث هذه الاذاعة و زيادة عدد ساعات بثها من 12 ساعة الى 16 ساعة منذ نونبر 2005 بل هناك من يتحدث عن مشروع 24 ساعة من البث منذ سنوات .
و على مستوى المضمون البرامجي فاستطاعت الاذاعة الامازيغية انتاج و تطوير برامجها لكي تتناسب مع السياق العام للنهوض بالهوية و الثقافة الامازيغيتان ببلادنا حيث بدا المستمعون يتعرفون على الوجه الحقيقي لثقافتهم الام و يتعرفون على مصطلحات اجدادهم مثل ازول أي السلام و تيفاوين أي صباح الخير غير اننا تعودنا على قول السلام عليكم من باب احترام الدين الاسلامي حيث يقال ان السلام
عليكم هي تحية اهل الجنة ..
و لا يمكننا ان نتجاهل برامج الاستاذ الحسين جهادي الدينية التي انطلقت منذ سنة 2003 و هي عبارة عن تمزيغ السيرة النبوية و صحيح البخاري و الحديث القدسي بلغة امازيغية في المستوى..
لعلي تحدثت على العموم عن معالم تطوير الاذاعة الامازيغية غير انني ساركز على برنامج اوال ن تاسوتين الذي انطلق مع شبكة الموسم الاذاعي 2010 /2011 و الذي يقدمه صوت اذاعي جديد و اسم معروف في اواسط الحركة الامازيغية و هو الاستاذ رشيد بوقسيم رئيس جمعية اسني ؤورغ الغنية عن التعريف و تساعده في هذا البرنامج الاستاذة زهرة ارجدال و هي كذلك صوت اذاعي جديد على الاثير الامازيغي .
ان برنامج اوال ن تاسوتين هو فكرة جديدة تستهدف فتح النقاش مع مستمعي الاذاعة الامازيغية عبر الهاتف حول مواضيع من وحي حياتهم العامة و الخاصة و هدف هذا البرنامج الكبير هو تعميق و اصلاح مجتمعنا و ابراز مجموعة من الظواهر السلبية كالتحرش الجنسي تجاه تلميذات المدارس او الجامعات و شهادة الزور الخ من هذه الظواهر الاجتماعية .
و كما تناول هذا البرنامج الى حد الساعة مواضيع في المستوى كالمواطنة حقوق و واجبات خصوصا بعد ما حدث في مدينة العيون مؤخرا من الاعمال التخريبية و المنافية مع مفهوم المواطنة الصادقة .
و تناول برنامج اوال ن تاسوتين تقليد بلماون كتراث امازيغي قديم يعود الى عهود غابرة ما قبل الاسلام و عاش هذا التقليد في احضان الامازيغيين المسلمين الذين يحتفلون به في عيد الاضحى المعروف بحمولته الرمزية و الدينية لدى مسلمي العالم .
و حاول الاستاذ رشيد بوقسيم ايصال فكرته الشخصية و مفادها علينا ان نعتبر ظاهرة بلماون تراثا ثقافيا يساهم في جلب السياحة و تحريك العجلة الاقتصادية لجهة سوس طيلة ايام هذا العيد حيث يتوافد الناس من مختلف المدن المغربية و من الخارج قصد قضاء تلك الايام في احضان الاهل و الاحباب و في احضان مثل هذه التقاليد العريقة التي يجب ان نتعز بها عوض تحريمها و اقبارها تحت ذريعة محاربة الجاهلية و تقاليدها و الجاهلية هنا هي هويتنا الامازيغية في نظر فقهاء السلفية الدخلاء على تراثنا المغربي عموما . .....
و على مكونات المجتمع المدني ان تنظم هذا التقليد تنظيما قويا قصد جعل بلماون بعيدا عن كل من شانه تشويه صورة هذه الظاهرة و اخراجها من سياقها الاصيل الى السياقات الاخرى مثل السرقة الخ...
و خلاصة القول انني اتمنى لبرنامج اوال ن تاسوتين النجاح و المزيد من العطاء تحت شعار تطوير الاذاعة الامازيغية مسؤولية الجميع و شعار ثاني لا يقل الاهمية من الاول هو من اجل تطوير مجتمعنا المغربي و جعله يتبنى خيار الحداثة و الحفاظ على هويته المغربية .....

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير