وشاح حبيبتي

حمودي عبد محسن
2010 / 10 / 8


صريع أنا على وشاح حبيبتي
وشاح السوسنة البيضاء
في ساحة الوغى
ساحة الوغى
وعيناي لم تغمضا أبدا
عزني هواها
عزني جسدها
وجفوني ترقرق دمعا
وفي فؤادي صراخ
أنا أقضي حتفي في العراء
في ساحة الوغى
ساحة الوغى
أهواها
أهواها
لأن في شفتي بقايا
قبل
ولثم
لأنني أمضي ، أمضي
مثل الغمام
الحرب الطاحنة حولي
صهيل جياد
صهيل من قريب ، ومن بعيد
سيوف تضرب سيوفا
ثم طعن
ثم عض
والنقع يرتفع إلى السماء
من تحت سنابك جياد
فرسان تنهض
فرسان تسقط أرضا
صهيل من قريب ، ومن بعيد
صهيل جياد
صريع أنا على وشاح حبيبتي
وشاح السوسنة البيضاء
في ساحة الوغى
ساحة الوغى
تنوشني سيوف حسام
وسمر الرماح
تكاد السماء تنفطر
دماء
دماء
دماء
يكاد ركام الغيم يقطر
ويلج في رعده
في بريقه
وجسدي غدى حمرة دماء
ضرب ... ونزال
وصهيل من قريب، من بعيد
صهيل جياد
وسيوف لوامع
بواتر
تتزاحم في شرب دماء
دماء
دماء
تكسرت رماح
تشققت أعلام
وسقطت فرسان
وأنا أجود بيدي
بقبضة رمال
مغالبا أنياب سياف
صريع أنا على وشاح حبيبتي
وشاح السوسنة البيضاء
وعيناي شاخصتان إلى السماء
إلى منظر
إلى بدر
عل أرى وجه السوسنة البيضاء
في السماء ... السماء
لكن
أتقطر السماء دماء
أم أنها قطعة حمراء ؟!

حمودي عبد محسن
8 - 10 - 2010


عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي