رسالة تهنئة الى الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق

حركة اليسار الديمقراطي العراقي
2009 / 3 / 1

الأخوة رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق المحترمين
تحية طيبة
باهتمام بالغ تتابع حركتنا النشاطات العمالية في عموم العراق،لأننا لا نرى نهوضا واعيا ومقتدرا لقوى شعبنا ضد الاحتلال والاستغلال دون ان تنتظم حركة العمل ووضوح الاصطفاف الطبقي في المجتمع العراقي،وفي مقدمة هذه القوى الطبقة العاملة العراقية هذه الطبقة صاحبة المصلحة الحقيقية في بناء عراق ديمقراطي حر مستقل، هذه الطبقة ذات التاريخ النضالي المشرف في ساحات الكفاح الوطني والطبقي من اجل تحرير الأرض والإنسان.
ان عقد مؤتمركم التوحيدي لنقابات العمال في لعراق وبناء اتحاد عمالي حقيقي مكافح تقوده كوادر عمالية من صلب الطبقة العاملة واعية ومجربة ومن القطاعيين العام والخاص نابذة القرار ألصدامي (150) سيء الصيت، إنما هي خطوة جريئة وواعية وهامة لتكون للطبقة العاملة العراقية دورها الفاعل لإعادة الحياة لحركة العمل والبناء في كل مجالات العمل المنتج، ولتتنكب الطبقة العاملة راية الكفاح الوطني والطبقي التي هي أهل لها وتشهد لها ساحات النضال ضد قوى الاستبداد والاستغلال والدكتاتورية، طيلة تاريخ العراق الحديث.
إننا نرى ان طبقة عاملة موحدة ومنظمه قادرة ان تقود البلاد نحو الخلاص من كل قوى الشر والظلام الخارجية وإذنابها في الداخل بعيدا عن الطائفية والعرقية المقيتة.
ومن هذا المنطلق فان حركة اليسار الديمقراطي العراقي –حيد- تشد على أيديكم وتبارك لكم خطواتكم ونجاح مؤتمركم المظفر وتأمل ان تكونوا بمستوى المسؤولية الملقاة على عاتقكم وبمستوى الثقة التي أولاها لكم زملائكم ورفاقكم من العمال ،وتعلن عن وضع كل قدرات ناشطيها في مختلف المجالات من اجل ان يكون اتحادكم فاعلا قويا ومستقلا وبعيدا عن أية وصاية او هيمنة من أية جهة كانت،وليكون اتحادا عماليا حقيقيا طاردا كل العناصر الانتهازية والنفعية والمتطفلة على الحركة العمالية وتخليصها من بقايا أيتام النظام الدكتاتوري السابق ومن واقع المحاصصة المفروضة على القيادات العمالية التابعة والذيلية ، هذه القوى التي تحاول ان تصادر الدور الريادي للطبقة العاملة في معارك الحرية والاستقلال والرفاه،إدراكا منها لمدى خطورة وعي ووحدة الطبقة العاملة واصطفافها خلف قادتها المولودين من رحمها على مصالح قوى الرأسمال المتوحش والوقوف بوجهه ووجه أذنابه ووكلائه المستترين والظاهرين الساعين لنهب ثروات الشعب وانتهاك سيادة الوطن، ليظل أبناء ارض الذهب الأسود وبلد الرافدين يرزحون تحت نير الاستغلال والفقر والحرمان والجهل والمرض.
ان وحدة وعلو صوتكم وتفعيل دوركم هو أمل الجماهير العراقية من اجل الحرية والرفاه والسلام والديمقراطية والقضاء على الفساد والمفسدين.
المجد للطبقة العراقية الموحدة.
المجد لكل أحرار العراق حاملي راية الحرية والعدل والمساواة.

المنسقية العامة لحركة اليسار الديمقراطي العراقي-حيد-
22-2-2009



طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية