برنامج حزب دعم العمالي للانتخابات العامة للكنيست لعام 2009

حزب دعم العمالي
2009 / 1 / 9

حزب "دعم" العمالي هو حزب يساري اممي يسعى الى تمثيل الطبقة العاملة سياسيا، بغض النظر عن انتماءاتها القومية او الدينية. يؤطر الحزب عربا ويهودا ويناضل من اجل بناء قوة اجتماعية سياسية، لمواجهة سياسة الاحتلال والحروب والعنصرية، والنضال لتغيير السياسة الاقتصادية الرأسمالية العنيفة، وبناء مجتمع على اساس الحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة بين العرب واليهود وبين الرجال والنساء.
يتميز حزب دعم بنشاطه النقابي الميداني من اجل تنظيم الطبقة العاملة العربية واليهودية، حمايتها من البطالة والفقر والدفاع عن كافة حقوقها الاجتماعية وعلى رأسها الحق بالعمل المنظم والكرامة.

من اجل حل عادل للقضية الفلسطينية:

حزب دعم يؤمن بالسلام العادل المؤسس على الانسحاب الاسرائيلي من كامل الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية، واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة. الحروب التي تشنّها اسرائيل من جهة، واكتفاؤها من جهة اخرى باقتراح "اتفاقات مؤقتة" مؤسسة على ضم الكتل الاستيطانية اليها، تهدد بافشال اية تسوية وبمزيد من الفوضى في المناطق المحتلة وتمهد عمليا لعودة الاحتلال المباشر اليها وترسيخ نظام الابارتهايد رسميا.

من اجل المساواة بين العرب واليهود:

التمييز العنصري المتبع ضد المواطنين العرب في اسرائيل هو استمرارية لسياسة الاحتلال، وقد وصل ذروة جديدة خاصة منذ احداث اكتوبر 2000. حزب دعم يناضل من اجل المساواة الكاملة بين العرب واليهود في كل مجالات الحياة، ومنها الحق بالعمل الكريم في كل فروع الاقتصاد، والمساواة في ميزانيات التطوير والتعليم والصحة.

من اجل العدالة الاجتماعية:

يسعى حزب دعم لتغيير السياسة الرأسمالية الاقتصادية التي تتميز بتفضيل "السوق الحرة" وخصخصة موارد الدولة. هذه السياسة قادت لازمة اقتصادية خطيرة تهدد بمزيد من الفقر والبطالة خاصة بين العرب، وتستدعي تنظيم العمال لتفادي مخاطرها. يناضل "دعم" لدفع الدولة لتحمل مسؤولياتها عن مواطنيها، والاستثمار في خلق اماكن العمل بدل المضاربة في البورصة، ووقف استيراد العمال الاجانب الارخص وتقليص ظاهرة التشغيل من خلال المقاولين والقوى البشرية.

لتحقيق هذه الاهداف يقوم الحزب بتنظيم الطبقة العاملة العربية واليهودية في نقابة اممية قائمة على مبدأ التضامن. وتسعى النقابة لبناء قاعدة اجتماعية واسعة ترعى مصالح العمال وجمهور المستخدمين عموما، ووضع الاسس لنظام اجتماعي جديد وعادل.

دعم في الميدان:
يتميز حزب دعم بعمله الميداني من خلال جمعية معًا النقابية، وفيما يلي بعض انجازاتنا الملموسة -

إحداث اماكن عمل

في البناء:
فتحنا اكثر من 3000 مكان عمل منظم في شركات البناء الكبرى للعمال العرب، مع كامل الحقوق بما فيها مخصصات التقاعد. بفضل نضالنا الجماهيري اضطرت الحكومة لتقليص نسبة العمال الاجانب مما اعاد لسوق العمل في البناء اكثر من 30 الف عامل عربي.
في الزراعة:
تمكنّا من فتح مجال العمل امام اكثر من 300 عاملة عربية في مجال الزراعة مقابل اجر وحقوق كاملة وقسيمة اجر حسب القانون. جاء هذا نتيجة الحملة الاعلامية والجماهيرية الواسعة التي بادرنا اليها ضد استيراد العمال الاجانب وضد تشغيل العمال المحليين من خلال المقاولين الفرعيين الذين ينتهكون حقوقهم. من خلال تشغيل النساء نسعى الى محاربة البطالة التي تصل بين النساء العربيات الى 83%، وتسبب فقرا في الوسط العربي يقارب ال60%.
في المطاعم:
المئات من العمال الشباب حصلوا على مكان عمل ثابت ومنظم في مجال المطاعم، مقابل اجور مرتفعة وكامل الحقوق الاجتماعية، ومع امكانية التقدم والاحتراف في مجال عملهم وزيادة رواتبهم.
في المصانع:
مشروع جديد أثمر عن فتح عشرات اماكن العمل للرجال والنساء في مجال المصانع، مقابل كامل الحقوق بما فيها صندوق التقاعد. كما نقوم بالمقابل بتنظيم الشباب العاملين في المصانع المختلفة والعمل لتحسين ظروف عملهم.
في الفنادق:
من خلال مشاركتنا في نقاشات الكنيست وفي معارض التشغيل التي تقيمها وزارة العمل، ساهمنا في ادخال عمال محليين الى فنادق رئيسية مقابل كامل الحقوق، كبديل عن القوى العاملة الاجنبية.
الوقاية والامان في العمل:
نشن حملة اعلامية وجماهيرية بهدف ضمان وسائل الوقاية للعمال وخاصة في فرع البناء، بهدف التقليل من خطر وقوع حوادث العمل التي يقع ضحيتها خاصة العمال العرب.

الحماية القانونية:
لدينا طاقم من افضل المحامين لتقديم المشورة القانونية والتمثيل القضائي للعمال العرب واليهود في مجال حقوق العمل.

دفاعا عن العمال الفلسطينيين:
ننظم مشروعا خاصا دفاعا عن حقوق العمال الفلسطينيين في المناطق المحتلة والقدس الشرقية، ومن ابرز معاركنا الناجحة دعم عمال الكسارة في منطقة ميشور ادوميم لتحسين ظروف عملهم.

مشروع التقاعد:
وقعنا على اتفاق مع صندوق التقاعد مكيفية الذي يؤمّن للعمال والمستقلين مخصصات تقاعد تضمن لهم مستوى معيشة جيد بعد سن التقاعد او في حالة فقدان القدرة على العمل.

تنظيم المحاضرين والاعلاميين:
نظمنا مئات المحاضرين والفنانين في الوسط اليهودي خاصة، ضمن اتفاق عمل في المعاهد الفنية المختلفة منها كلية "منشار" بتل ابيب، يضمن لهم العمل الدائم وعدم فصلهم كل ثمانية اشهر، ومنحهم كامل الحقوق بما فيها التقاعد. كما ندافع عن الاعلاميين من مستخدمي التلفزيون التعليمي ضد الفصل الجماعي.

الاول من ايار ويوم المرأة العالمي:
ننظم سنويا مظاهرتين بمناسبة الاول من ايار ويوم المرأة العالمي، وفيه يتضامن العرب واليهود من رجال ونساء في مركز تل ابيب، وترفع المطالب المنادية بمحاربة البطالة والفقر والمطالبة بخلق اماكن عمل واحترام حقوق العمال والمستخدمين عموما.

تمكين للنساء:
نقوم بحملة لتمكين النساء نسويا، وتعزيز مكانتهن الاجتماعية، من خلال دورات تثقيفية تديرها اخصائيات في المجال. يرافق هذا نضال من اجل فتح اماكن العمل امام المرأة العربية، واقامة علاقات تعاون مع جمعيات نسوية مختلفة، بهدف تحرير المرأة من القمع والعنف والتمييز الممارس ضدها.

اتحاد الشبيبة العمالية:
الشباب هم امل المجتمع ومستقبله، لذلك يخصص حزب دعم جهدا كبيرا لبناء حركة شبيبة مثقفة وواعية سياسيا ونقابيا، وتربيتهم على مبادئ التضامن والمساواة. في هذا المجال ايضا نسعى لضمان اماكن عمل منظمة للشباب، وتوعيتهم في المدارس الثانوية لحقوقهم العمالية، وتثقيفهم من خلال فعاليات اجتماعية وسياسية اسبوعية.

في الثقافة
نشجع الفن الاصيل الملتزم بالمجتمع وبالطبقة العاملة خصوصا. ننظم سنويا معرض "خبز وورود" ويشارك فيه المئات من الفنانين العرب واليهود بهدف مد جسور التضامن مع الطبقة العاملة العربية. أصدرنا مجموعة شعرية طبقية بعنوان "حمراء"، وكتاب "ممارسات دولة" الذي يلخص بالصُوَر 40 عاما من الاحتلال. ننتج افلاما وثائقية تتناول قضايا الطبقة العاملة في البلاد.

التجارة العادلة:
ندعم فعاليات ونشاط جمعية "سنديانة الجليل" التي تشجع الاقتصاد المحلي في مجال زيت الزيتون، وتهدف الى حماية الارض العربية من المصادرة وتأمين اماكن عمل مع كامل الحقوق للنساء العربيات.


طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية