بطاقة تهنئة من حركة اليسار الديمقراطي العراقي-حيد

حركة اليسار الديمقراطي العراقي
2008 / 3 / 29

الى كل أحرار العراق
الى كل المناضلين ضد قوى الاستغلال والاحتلال
الى كل الشيوعيين واليساريين العراقيين
الى الحالمين بغد الاشتراكية السعيد

الى الشيوعيين العراقيين حملة راية الكفاح الوطني والطبقي لشعبنا العراقي ضد الاستعباد والاستعمار والديكتا تورية والاستبداد كان وسيظل الشيوعيون العراقيون محل فخر واعتزاز وتقدير وإكبار كافة القوى الوطنية والثورية والشيوعية في العراق,.
ان تاريخ الشيوعيون هو تاريخ كل أحرار العراق بانتصاراتهم وانتكاساتهم في وقت المد والجزر كان وسيبقى خالدا عنوان البطولة والجرأة والإقدام في ذاكرة الشعب العراقي.
كلنا أمل ان يكون الشيوعيين العراقيين عند حسن ظن شعبهم بهم في مثل هذه الظروف المعقدة والحرجة وان لايفقدوا بوصلتهم الفكرية والسياسية وسط بحر الرأسمالية المتوحشة المتلاطم الأمواج وهي تجثم على صدر شعبنا الأبي المقهور تحت يافطة الحرية والديمقراطية المزيفة فما كان اقتلاع وابتلاع صنيعتها الدكتاتور السابق الا لأنها أدركت قرب سقوطه على يد الشعب العراقي وخصوصا بعد مارأته في انتفاضة آذار المجيدة ، نأمل ان يكون الشيوعيين وكما عهدهم شعبه اقوي من رياح الهوس السياسي والركض وراء كراسي منخورة لاتجلب الا المزيد من الخدر والعزلة عن الجماهير حامية وحاضنة ومولدة اليسار والشيوعية على الدوام.
في هذه المناسبة العظيمة تهيب حركة اليسار الديمقراطي العراقي –حيد- بكل الشيوعيين واليساريين بمختلف عناوينهم ومسمياتهم ان يلتفوا تحت راية العمل اليساري والشيوعي المشترك من اجل حرية الوطن ورفاه وخلاص الشعب من ليل الرأسمال والاحتلال والظلم والظلام والفاشية الظاهرة والمستترة.
ان عيون كادحي الشعب العراقي من كل المكونات والقوميات نساءً ورجالا شبابا وكهولا شاخصة الى يسار عراقي موحد فاعل يتمثل حماس وإيمان وإصرار آلاف الشهداء الشيوعيين والوطنيين الأحرار ما اجل عراق حر وشعب سعيد .
سوف لانمل ولا نكل ولانستكين ونظل نناشد رفاقنا الشيوعيين واليساريين العراقيين قرة عين الشعب العراقي ان يكونوا بمستوى المسؤولية وبجرأتهم المعروفة ونكران الذات المجربة للعمل على تلافي الأخطاء والهفوات والسقطات والخلافات الثانوية وهم يستذكرون الدور النضالي الكبير للشهيد والقائد الشيوعي رفيق فهد البار سلام عادل في لم شمل الشيوعيين واليساريين العراقيين في تحالف كفاحي استطاع ان يسجل أروع الانتصارات الوطنية والطبقية في خمسينات القرن المنصرم التي توجها الشعب العراقي في 14 تموز 1958بدك عروش الظلم والاستعمار والقضاء على الأحلاف لامبريالية الشريرة..
ان جنات عدن كانت وستظل أبوابها عصية على الغزاة والمحتلين والطامعين والطغاة والطفيليين ولكنها لازالت تطلب المزيد من القرابين من أبناء الشعب العراقي الأحرار وبالأخص الشيوعيين العراقيين لتزدهر جنة عدن العراقيين على ارض العراق من جديد بالعدل والمساواة والرفاه والحرية.
نأمل ان يكون تاريخ ولادة تحالف قوى اليسار العراقي هو تاريخ ولادة جديدة يجسد جوهر الولادة الأولى قبل 74 عاما على يد المناضل الكبير والشهيد الخالد فهد ورفاقه الإبطال.

ألف تحية إكبار للشهداء الشيوعيين العراقيين الأبطال
ألف تحية لكل شهداء الشيوعية واليسار في كل المعمورة
النصر والظفر لتحالف قوى اليسار العراقي من اجل عراق حر مرفه موحد.


المنسقية العامة لحركة اليسار الديمقراطي العراقي –حيد-

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية