حياةُ بِلادِ الكُردِ مماتٌ

جرجيس كوليزادة
2008 / 1 / 9

مهداة الى:
فرهاد بيربال الشاعر الناقد الذي يتكلم الحقيقة بمشاعر الشباب في كردستان

حَياةُ بِلادِ الكُردِ
نارٌ تُطاولُ
مماتٌ لِقومي
والملوكُ جَحافِلُ
**
مَعيشَةُ شَعْبي
منْ جَمرِ بِعَيشهِ
جَحيمٌ لأهلي
ما رأتْها الأوائِلُ
**
غَريبٌ
عَلينا الكَهْرِباءُ بِأرضِنا
ونَفطٌ
بأغلى منْ ذَهَبٍ يُنازِلُ
**
نَرى أزَماتاً
تَنْهَمِرُ فَوقَنا وابِلُ
وَما فَرَجٌ
منْ جورِ حُكْمٍ يُغافِلُ
**
وَفينا
غَلاءٌ كمْ أزالَتْ كَرامَةً
وأرحَمُ منْها المَوتُ
والموتُ عادلُ
**
إلى جورِ إيجارٍ رَهيبٍ لِساكِنٍ
كأنَّهُ نارٌ
والحَلالُ مَهازِلُ
**
أمَّا عِلاجٌ
أو دَواءٌ مُصيبَةٌ
لَهُ كامِلَ الأموالِ عاماً يُطاولُ
**
دَعاني
فَقيرٌ منْ بِلادي مُثاقِلٌ
لَهُ تَحْتَ أعباءِ الدِّهورِ
حَمائِلُ
**
كَبيرٌ
على طيِّ المَصائِبِ عُمْرُهُ
جَريحٌ
تُقاذِفُهُ الزَّمانُ المُغافِلُ
**
وبَيتُهُ منْ نيرانِ فَقْرٍ مُهينَةٌ
وأعباءُ عيشٍ
ما رأتْها المَنازِلُ
**
صِغارٌ
حُُفاةٌ منْ بَردٍ وَقارِصٍ
لَهُمْ ما بَدا غَيثُّ الحِكومَةِ واصِلُ
**
شَبابٌ
لِرَّبِ الخَلقِ شَكواهُم الدَّامِعُ
سَجينٌ
عَلى حالٍ فيهِ يُسرٌ قَلائِلُ
**
وفينا
نِتاجٌ زائِلُ تحْتَ أرضِنا
فَيا حَسْرَتاً حانَ الخَرابُ والمَجاهِلُ
**
ولَسْنا
بِوَجْهِ الحُكمِ
نَفسٌ مُجاملُ
فلا عادِلٌ للشَّعْبِ والحقُّ باطِلُ
**
نَعِمْ
تِلْكَ كُردسْتانُ
بؤسٌ هوَ الغائِرُ
والْحُكْمُ
في جورٍ ونَهْبٍ مُقاتِلُ
**

أربيل - 28/6/2007
* من بحر الطويل

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير