هذه بلوانا... ولكن أين السبيل؟!

أحمد الديين
2003 / 10 / 2

 

لعل المشكلة الأساسية، التي تعانيها بلداننا العربية قاطبة تتمثل في أن القوى الحاكمة، وهي في الغالب أقليات حاكمة  أو متحكمة، تخلت تماماً عن مشروع بناء الدولة الوطنية الحديثة، وهي ليست في وارد قيادة بلدانها على طريق التقدم والنهوض، وليست في صدد تبني أي مشروع للتنمية، وإنما هي مكتفية بمشروع وحيد هو مشروع الحكم وضمان استمرارها على سدته، عبر الاستئثار بالسلطة والانفراد بالقرار السياسي!
وفي سبيل تكريس مشروع الحكم فإن "الأقليات المتحكمة"، بغض النظر عن غطائها الملكي أو الجمهوري، عمدت إلى تهميش القوى الحيّة في مجتمعاتنا العربية، وقوّت عناصر الفساد وقوى التخلف واستقوت بها، كما عمدت إلى تعزيز النعرات الطائفية والقبلية والمناطقية والفئوية وفقاً لمبدأ أسلافها في السلطة من المستعمرين، وحرصت على أن تمر قنوات التواصل في المجتمعات عبرها رأسياً وحدها رافضة أي تواصل أفقي بين فئات المجتمع وقطاعاته... وحولت أجهزة الإعلام إلى "أبواق دعاية" فجة تمجد الحاكمين وتضلل المحكومين... وسنت عشرات القوانين المقيدة للحريات، بدءاً من قوانين الطوارئ، مروراً بقوانين العيب، وانتهاءً بقوانين تقديس الحكام...وهيمنت على المؤسسات النيابية وحولتها إلى هيئات شكلية، أو في أفضل الأحول جعلتها هيئات ملحقة بالحكومة، وتعدّت على سلطة القضاء وحولتها في بلدان كثيرة إلى أجهزة حكومية تتلقى الأوامر وتنفذ التعلميات...وفرضت وصايتها على مؤسسات المجتمع المدني!
وفي الحالات، التي أضطرت فيها "الأقليات الحاكمة" إلى الاستجابة للمطالب الديموقراطية، وخصوصاً في فترات الأزمات الوطنية، أو تحت الضغط الخارجي، فإنها قدمت صوراً شوهاء للديموقراطية... فخففت سطوة القمع بعض الشيء، وأطلقت معتقلاً هنا ومعتقلاً هناك، وأصدرت دساتير تثبت شرعيتها، وأجازت تأسيس أحزاب شكلية لنخب معزولة عن الجماهير، وأوجدت نظماً انتخابية مخترقة وفاسدة، وربما وسعت بعضاً من هامش الانفراج النسبي، ولكنها بالتأكيد لم تستجب للاستحقاق الديموقراطي، ويكفي أنه ليس هنالك تداول ديموقراطي حقيقي للسلطة في أي بلد عربي، وهذا هو المعيار الأول لأي نظام يدعي أنه ديموقراطي!
هذه حالنا في غالب الدول العربية بل جميعها، إذ "كلنا في الهم شرق"!
ولكن هذه الحال الشاذة، التي تنحصر الآن تقريباً في بلدان منطقتنا العربية، لايمكن أن تكون  قدرنا المحتوم كشعوب ومجتمعات وبشر من دون سائر الشعوب والمجتمعات والبشر!
فهل ننتظر الخلاص والتغيير ليأتينا من فوق، ونكتفي بالمناشدات الحيية؛ ونأمل خيراً مما يمكن أن تطلقه السلطات تفضلاً من مبادرات محدودة؟ أم أنه لابدَّ مما ليس منه بدُّ: تحركٌ، وضغطٌ، وصراعُ، وتضحيات، إلى أن تتبدل موازين القوى وتتغير الأحوال؟... أم لعل هنالك سبيلاً آخر أسلم وأرشد؟!