شذرات من الفلسفة والادب-أفضل طريقة للتنبؤ بالمستقبل هي أن تصنعه بنفسك(54)

عاهد جمعة الخطيب
2023 / 5 / 16

أفضل طريقة للتنبؤ بالمستقبل هي أن تصنعه بنفسك
للتوسع في فكرة أن صنع مستقبلنا يتضمن القيام بدور نشط في تشكيله، دعنا نفكر في بعض الأمثلة.
تخيل شخصًا لديه هدف في بدء مشروعه التجاري الخاص. يمكنه ببساطة انتظار الفرصة، أو يمكنهم اتخاذ إجراء لتحقيق ذلك. قد يشمل ذلك البحث في السوق، وتحديد الحاجة التي لم يتم تلبيتها، ووضع خطة عمل، وتأمين التمويل، واتخاذ خطوات لبدء العمل. من خلال القيام بذلك، فإنهم يصنعون مستقبلهم من خلال السعي النشط لتحقيق أهدافهم والعمل على جعلها حقيقة واقعة.

وبالمثل، تخيل شخصًا يريد مواصلة تعليمه أو التقدم في حياته المهنية. يمكنهم انتظار صاحب العمل لتقديم فرص التدريب أو الترقية، أو يمكنهم أخذ زمام المبادرة للبحث عن الدورات التدريبية أو البرامج التدريبية أو فرص العمل ذات الصلة. من خلال البحث بنشاط عن هذه الفرص، فإنهم يسيطرون على مستقبلهم ويزيدون من فرص نجاحهم.

بالطبع، هناك حدود لما يمكننا التحكم فيه وستظل بعض الأحداث دائمًا خارج تأثيرنا. على سبيل المثال، يمكن لوباء عالمي أو ركود اقتصادي أن يعطل حتى أكثر الخطط الموضوعة جيدًا. ومع ذلك، من خلال القيام بدور نشط في تشكيل مستقبلنا، يمكننا تطوير المرونة والقدرة على التكيف للتعامل بشكل أفضل مع التحديات غير المتوقعة.

في الختام، يتطلب صنع مستقبلنا القيام بدور نشط في تشكيله، بدلاً من مجرد انتظار حدوث الأشياء. بينما لا يمكننا التحكم في المستقبل تمامًا، من خلال تحديد الأهداف ووضع الخطط واتخاذ الإجراءات، يمكننا زيادة فرصنا في تحقيق النتائج التي نرغب فيها وتطوير المهارات التي نحتاجها للتعامل مع الأحداث غير المتوقعة.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت