طائريعشق الألوان

حياة محي الدين
2022 / 1 / 14

لنرحل عن عالم لانهواه..
ليكن الرحيل هو شعارنا الأوحد..
لتكن لروحنا المتمردة سبيل..
أجل! أهوى الهروب الى نفسي، الى خلوة طالما أحببتها.. إلى رحلة طالما اشتقتها..
أتعرفون؟ في أرواح أولئك المتمردين لطالما أبت الحرية الرحيل عنهم..
لطالما كانت قلوبهم تهوى الغوص في أعماق المعرفة والإنعزال..
انعزالهم من اول يوم كان لهم في هذه الحياة مكانا..
وانعزالهم كان بداية لعبقرية ما، تفكير عميق أو اتقاء جهالة..
لم يكن البتة مرض أو علامة من علامات الإكتئاب..
كانت وسيلة للابتعاد عن عالم لم يفهم ما بالهم، أو طريقة لحماية أنفسهم من أنفس أخرى تهوى القيود وتأبى إلا ان تخضع غيرها تحت سيطرة عادات جائت قبل ولادتهم لأناس لم يعيشوا أو يعاصروا ظروف حياتهم..
لم أكن من من تستكين أرواحهم للترويض لطالما رفضت القوالب الجاهزة حتى تلك التي سنها الإله نفسه..
اختيارنا أن نعيش بقلب يطوق الحرية هو شيء أظنه موجود في حمضنا النووي، فكان سؤالي الدائم لماذا
لماذا هذا الكم من القيود على بنات جنسي؟
لماذا سنت القوانين المجحفة لنا أكثر وشرعت اديان تظن بأننا نجس، عورة وناقصات؟
لماذا لم اختر عرائسي وأصدقائي؟..لماذا الفصل بيني وبين صديقي المفضل ولماذا يجب أن انساه بعد الزواج؟
لماذا الذكر إله واجب الطاعة الرضوخ؟
لماذا جسمي مغطى وهو فن للكثير من الرسامين؟
لماذا طاقتنا تنهك في أشياء فرضت علينا مجتمعيا ولم نختر؟
تساؤلاتي ليست وجودية بل تبحث عن الإنصاف في كوكب حرمت عليه هذه الصفة..
نعم أنا لم أختر ولادتي.. أقلها أختار كيفية عيشها بقوانيني الخاصة و أن أجرب أجنحتي التي لا تزال عذراء عن الطيران بعد..
اعرف ان اني لم ارضخ يوما ولن أرضخ حتى لو أردت هذا.. ماأنا فاعلة بروح تطوق لأن تكون طائرا يغرد بإسم حريته.. لم يرضخ لصائد يريد حبسه واحتكار حياته لكي يتمتع هو..
طائرا عشق الألوان وبات حلمه الهجرة إلى وطن ينتمي إليه وقد وجده بالفعل..

حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية