على أبواب التقاعد

محمد الذهبي
2019 / 11 / 26

طالما اشاد بقصة جبران خليل جبران البنفسجة الطموح وافرد لها درسا كاملا، ووضع قضية الطموح من اولويات الطالب، تلك البنفسجة التي ارادت ان تطاول سيقان الورود لتبصر ماوراء البحر ولتعانق اشعة الشمس، فتوسلت الطبيعة ان تنيلها هذا الشرف حتى وان كان الامر ليوم واحد، وتم للبنفسجة ماتريد وطاولت بعنقها بقية الورود وتمتعت بضوء الشمس، ثم رأت الطبيعة ان ترسل الرياح ويطير الرعد بجيش عرمرم، وتمطر السماء لتحيل الاشجار والورود الى مجموعة من الجثث الهامدة، ماخلا النباتات الصغيرة التي تقف بجانب الاشجار العالية واسيجة الحدائق، كانت البنفسجة التي تحولت الى وردة ملقاة تلفظ انفاسها الاخيرة، فتناهى الى سمعها شماتة البنفسج بها، فاستجمعت قواها وردت بقوة ان يوما من الحياة الحقيقية يعادل عدة اعمار بلا فائدة، لقد رأيت ماوراء البحر وتمتعت باشعة الشمس، وها انا لا اخشى الموت فقد حققت امنياتي واحلامي، لم يكد يفرغ من البنفسجة حتى وضع على السبورة قول الشابي : اذا ماطمحت الى غاية... لبست المنى ونسيت الحذر، ليزرع في اذهان طلبته حب الثورة والمطالبة بالحقوق المشروعة التي يقف شباب العراق منذ شهرين للمطالبة بها، لكنه لم يدر في خلده وهو المشرف على تقاعده من هذه المهنة المتعبة واللذيذة ان يعامل بهذه الطريقة، انهى درسين وهبط الى غرفة المدير ليكتب على ورقة بيضاء طلبا بالاجازة لضرورة حياتية، ومسك حقيبته وغادر المدرسة، لم يكن مستعدا لأي طارىء، مر قريبا من مدرسة اخرى تجمع طلابها على بناء متروك لمدرسة لم يكتمل بناؤها، هاله المنظر والاصوات المنطلقة من تلك الجموع تجاهه ومن ثم تحول الأمر الى رجم بالحجارة، زم الخطا ليخلص نفسه من هذا الموقف المحرج وسط ذهول وحسرة على السنين الطويلة التي اطعمها صحته واعصابه ليحظى بمجموعة من الامراض المزمنة، لكنه لم يحصد سوى الحجارة والكلمات النابية من طلبة لم يدرسهم ولكنهم يعلمون انه مدرس في المدرسة المجاورة، انه يتحرق للخروج من هذه الاسوار التي صارت مرتعا للبذاءة والفساد، كان دائما في صف الطلاب لايسمح بمس كرامتهم او الانتقاص من شخصياتهم، هو يريد ان يبني بوسط مجموعة من معاول الهدم، ولاينسى خلافه مع المرشد التربوي الذي كان يمسك مقصا في يوم ما ليقص به شعر الطلاب المتأخرين، فصار عداء دائما تحمله بمفرده، وخلافه الثاني مع مدرس كان يلصق العلكة في شعر الطالب الذي يتناولها اثناء الدرس، يرفض جميع الاساليب غير التربوية وغير المدروسة لكنه في النهاية لم يحصد ثمرة واحدة من زرعه الطويل والمتعب في تطوير امكانات الطلاب في كتابة القصة والشعر وشارك بهم في مهرجانات عديدة، انه يحصد ثمرة جهوده حجارة تسقط عند قدميه وصيحات ترن بخاطره من دقيقة لدقيقة، هكذا حال من يزرع الشوك ربما تدمى اقدامه، وهكذا هو من يعمل وسط اناس لايعرفون معنى ان تكون معلما، اقتنع اخيرا ان هذا هو نصيبه ومكافأة نهاية الخدمة امام شعب لايميز بين النبي والصعلوك.

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية