وجها لوجه مع داعش/8

مراد سليمان علو
Muradallo@yahoo.com

2019 / 1 / 1

وجها لوجه مع داعش/8
مراد سليمان علو
لقراءة الأجزاء السابقة من (وجها لوجه مع داعش) يرجى تتبع الرابط التالي للدخول إلى موقعي الفرعي في الحوار المتمدن:
http://www.ahewar.org/m.asp?i=3491
...ومع غروب الشمس تأهبت المجاميع لصعود الجبل، وكان هناك نوعين من المتسلقين: الشباب والذين هم بصحة جيدة ولياقة بدنية عالية، وهؤلاء يستغرق وصولهم إلى (مزار شرفدين) حوالي 12 ساعة. ومجاميع العجائز والمرضى من أمثالي وذوي الإعاقات واللياقة البدنية الضعيفة وقد يستغرق الأمر للوصول 24 ساعة وربمّا أكثر.
ودّعني (خيري) وتوجّه إلى مزار (شيشمس) ليطمئن على عائلته ويحثهم للسير مع الذاهبين إلى مزار (شرفدين) كالبقية، وليلتقي بأبناء أخوته وبعض تابعيه ليجلبوا المزيد من الأسلحة المناسبة التي خبئوها بحرص في الجبل ويبدئوا بمقاومة ومقاتلة (داعش) في قاطع (شلو والسكينية) فقد كان ينتظر هذه اللحظة على أحرّ من الجمر وقال لي أكثر من مرّة: "لو لا تواجد النساء والأطفال هنا لما تركت الدواعش بحالهم".
وخلال الأيام الستة التي قضيتها برفقة الأسطورة (خيري الشيخ خدر) رأيت العجائب من الأمور ولن أنسى ما حييت تلك الصور المؤلمة والمفزعة:
أطفال رضع يموتون وتضعهم أمهاتهم في حفرة أو قرب صخرة كبيرة وتوضع على الجثة بعض الحجارة والصخور.
مرضى بحالات حرجة ماتوا نتيجة تفاقم مرضهم في الجبل.
مسنين وعجائز توفوا نتيجة خروجهم من بيوتهم المريحة ومرّوا بهاته الظروف القاسية التي عاشوها خلال أسبوع.
إصابة بعض الناس بأمراض مختلفة نتيجة قلة الزاد وتناولهم اطعمة غير صحية وغير نظيفة والحرّ الشديد والظروف المعيشية غير الطبيعية إضافة إلى عامل الخوف والفزع.
وكذلك رأيت رجالا يبكون كالأطفال.
ونساء يولولن بحرقة.
ولكنني لم التقي ولم اسمع بشباب مثل شبابنا، فقد كان حملهم فوق الوصف ومع ذلك كانوا أهلا له. تحملوا هذه الكارثة الإنسانية بطريقة لا يمكن توقعها فقد شحذوا الهمم وأنقذوا ما يمكن إنقاذه. يركضون يمينا ويسارا لينجدوا ناسهم ويخففوا آلامهم وتعاملوا مع فرمانهم هذا بروحية الفدائي الذي ينذر نفسه من أجل خلاص أهله.
رأيت شبابا يحملون المرضى من كبار السن على ظهورهم ويتكلمون بلطف مع الصغار ويتناوبون في الذهاب لجلب الماء من القرية ويحرسون المنطقة ليلا.
وكلما مرّ ثلة منهم أمامنا يقبّلون يد الشيخ خيري ويسلمون عليّ بمناداتهم لي يا أستاذ! لم يفقدوا احترامهم لبعضهم وللآخرين ونحن نصارع الموت في تلك الظروف الاستثنائية، وكانوا يسألوننا فيما إذا كنا بحاجة إلى شيء ما.
وكانوا أنفسهم يعلمون ما باليد حيلة والظرف صعب جدا ولكن اخلاقهم وتربيتهم وتاريخ اجدادهم العظام كان يحتم عليهم إيثارا وكرما لم تذكره كتب التاريخ لأناس آخرين يتعرضون لفرمانات إسلامية في أي زمان من قبل.
وكل عام وأنتم بخير
يتبع..



http://www.ssrcaw.org
Centre of Laic Studies and Research in the Arab World