الزنا – اتهام وتشهير سياسي

طلعت خيري
2018 / 7 / 11

الزنا – اتهام وتشهير سياسي


التشهير بالزنا اتهام سياسي ديني نابع عن خلفية اجتماعية تتداول فيما بينها الزنا كعبارة رد على المخالفات الشرعية عندما تمارس بشكل علني –فالمتشددين من اليهود لا يضعون عبارات تناسب مع نوع المخالفة ----كالسرقة على السارق --أو الشرك على الكافر --أو الزنا على الزاني––أو العق على الوالدين -- إنما يطلقون على جميع المخالفات الشرعية والعقائدية--- زنا – للتشهير بها سياسيا—تابع التشهير السياسي بالزنا لأنواع مختلفة من المخالفات وجهت لأورشليم داخليا وخارجيا


حزقيال الإصحاح رقم 16-2


فيا زانية اسمعي كلام الرب لقد انكشفت عورتك بزنا محبيك وبأصنام رجازاتك --ولدماء بنيك الذين لذذت لهم وأحببتهم مع كل الذين أبغضتهم --ساجمعهم عليك لأكشف عورتك ---واحكم عليك أحكام الفاسقات السافكات الدم وسأجعلك دم السخط والغيرة وأسلمك ليدهم فيهدمون قبتك ويهدمون مرتفعاتك وينزعون عنك ثيابك ويأخذون أدوات زينتك ويتركونك عريانة وعارية --- ويصعدون عليك جماعة ويرجمونك بالحجارة و يقطعونك بسيوفهم ويحرقون بيوتك بالنار ويجرون عليك أحكاما قدام عيون نساء كثيرة لأكفك عن الزنا لا تعطين أجرة بعد-- واحل غضبي فتنصرف غيرتي عنك فاسكن ولا اغضب-- وسأجلب طريقك على راسك فلا تفعلين هذه الرذيلة فوق رجازاتك كلها -- فكل ضارب مثل سيضرب مثلا عليك—قائلا-- مثل الأم وبنتها ابنة أمك أنت الكارهة زوجها وبنيها وأخت أخواتك اللواتي كرهن أزواجهن وأبناءهن أمكن حثية وأبوكن أموري -- وأختك الكبرى السامرة هي وبناتها الساكنة عن شمالك وأختك الصغرى الساكنة عن يمينك هي سدوم و بناتها في طريقهن سلكت ولا مثل رجازاتهن فعلت -- فقط ففسدت أكثر منهن في كل طرقك --ان سدوم أختك لم تفعل هي ولا بناتها كما فعلت أنت وبناتك أثم أختك سدوم الكبرياء والشبع من الخبز سلام الاطمئنان كان لها ولبناتها ولم تشدد يد الفقير والمسكين وتكبرن وعملن الرجس أمامي ---ولم تخطئ السامرة نصف خطاياك بل زدت رجازاتك أكثر منهن و بررت أخواتك بكل رجازاتك التي فعلت فاحملي خزيك أنت القاضية على أخواتك بخطاياك -- هن ابر منك فاخجلي أنت واحملي عارك بتبريرك أخواتك وارجع سبيهن سبي سدوم وبناتها وسبي السامرة وبناتها وسبي مسبييك في وسطها لكي تحملي عارك ---أخواتك سدوم وبناتها يرجعن الى حالتهن القديمة والسامرة و بناتها يرجعن الى حالتهن القديمة وأنت وبناتك ترجعن الى حالتكن القديمة وأختك سدوم لم تكن تذكر في فمك يوم كبريائك قبل ما انكشف شرك كما في زمان تعيير بنات ارام و كل من حولها بنات الفلسطينيين اللواتي يحتقرنك من كل جهة رذيلتك--- ورجازاتك أنت تحملينها كما فعلت اذ ازدريت بالقسم لنكث العهد ولكني اذكر عهدي معك في أيام صباك وأقيم لك عهدا أبديا فتتذكرين طرقك وتخجلين اذ تقبلين أخواتك الكبر والصغر واجعلهن لك بنات ولكن لا بعهدك وأنا أقيم عهدي معك لتعلمين أني أنا الرب لكي تتذكري فتخزي ولا تفتحي فاك بعد خزيك حين اغفر لك