رئيس حكومة المغرب يعلن تحمل المسؤولية بغلق المدن 8 بسبب كورونا

كمال آيت بن يوبا
2020 / 8 / 1

حرية – مساواة – أخوة



المقال الذي كتبته إثر صدور بلاغ وزارتي الداخلية و الصحة الذي تحدث عن منع التنقل من و إلى 8 مدن مغربية بطريقة مفاجئة تاركا 4 ساعات فقط للعودة بالنسبة لمن كانوا خارج تلك المدن و الذي لاقى معارضة شديدة و نقدا كثيرا ، و قلت أنه لا يمنع تنقل البضائع بما في ذلك الخرفان بين كافة مدن المملكة بدون استثناء من خلال قراءة بسيطة للإستثناءات التي ذكرها البلاغ ، كان توضيحا لمن قالوا ان ادخال الاكباش لتلك المدن او اخراجها منها مستحيل و لم أتطرق لتنقل الاشخاص و لا لحوادث السير التي قيل انها حدثت بسبب ذلك البلاغ .

و لماذا لم اتطرق للحوادث ؟

ببساطة أولا لأن حوادث السير هذه التي تناقلتها وسائل الإعلام المغربية حدثت فيما بعد أو جاءت الاخبار عنها في اليوم الموالي .

و ثانيا لأنه بدون ذلك البلاغ من المألوف عند قرب مناسبات الأعياد الدينية أو في ليلتها أو خلال رمضان ما يتم تسجيل حوادث سير لها علاقة بالازدحام والسرعة او عدم الانتباه او قلة النوم أو التهور أو ما شابه و لا يمكن نسبة ذلك لوزارتي الصحة و الداخلية كسبب فيها ...

و لذلك كثيرا ما دعوت في الماضي و منذ اول مقال كتبته عن حرية الاعتقاد في الدولة العصرية سنة 2010 ،و لم اعد ادع لذلك اليوم ، عن ضرورة ان تكون الدولة المغربية علمانية بكل وضوح أي محايدة ...

و ثالثا بما أن معالي الوزير السيد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الذي أحترمه كشخصبة تمثل المغاربة بحكم الواقع كما قلنا في مقال سابق سواء أرادوها أم لا ، أي سواء صوتوا عليها أم لا بسبب مرجعيتها الدينية و يتقاضى أجرا على ذلك ، قد أعلن أن قرار إغلاق تلك المدن هو الذي إتخذه و يتحمل مسؤوليته (أنظر رابط الخبر أسفله إذا كان صحيحا) فإن الذين تضرروا أو الذين هم من المحامين مثل المحامي الهيني الذي احترمه هو ايضا و قرنوا تلك الحوادث التي حدثت على الطرقات و القتلى الذين سقطوا والمصابين بقرار رئيس الحكومة بغلق المدن الثماني لابد أنهم يفهمون معنى الاعلان عن تحمل السيد الوزير المسؤولية التي هي مسؤولية سياسية و قانونية و أخلاقية و دينية بما انه يقول ان مرجعيته دينية والمناسبة أيضا دينية ..و بالتالي يعرفون القنوات التي عليهم سلوكها في مثل هذه الحالات إذا أثبتوا العلاقة المباشرة بين تلك الحوادث و قرار رئيس الحكومة بغلق تلك المدن و لا يحتاجون منا اي تعليم او نصيحة ...

مع تحياتي


رابط الخبر :
https://machahid24.com/politique/291286.html