الوطن وازدواجية الحكم

فلاح أمين الرهيمي
2020 / 8 / 1

حينما تحكم الوطن ازدواجية المصالح يصبح الشعب تحت حكم سلطة متناقضة بين مصلحتين الأولى تحكم بموجب سياسة تحمي الوطن وتخلق السعادة والاستقرار والاطمئنان للشعب وبما يضمن تقدمه وتطوره ويجند نفسه في استثمار ثروات الوطن لأجل وطنه وشعبه وتكون إفرازاتها إيجابية وعلاقة ثقة ومصداقية بين السلطة والشعب وتكون انعكاساتها وآثارها إيجابية أيضاً على الشعب .. أما إذا كانت السلطة متناقضة العمل والخدمة وسياسة تحت تأثير مصالح أجنبية ينعدم لديها الشعور والإحساس الوطني والرابطة الإنسانية بأبناء شعبه فإنها تفرز السلبيات والاضطراب والفوضى في سياستها المتناقضة بين مصالح الشعب ومصالح الدولة الأجنبية لأن الأفكار والعقليات منبثقة من ظروف ومصالح وواقع دولة أجنبية على حساب مصلحة الشعب ويكون انعكاسها متناقض بين مصلحة الوطن والشعب وبين مصلحة وأطماع واستغلال الدولة الأجنبية وهذه الحقيقة نستخلصها في الفترة السوداء من الحكم التي استمرت منذ عام / 2003 إلى عام / 2020 حيث كانت القرارات السياسية مزدوجة ومتناقضة بين مصلحة الشعب والأجنبي فكانت إفرازاتها المحاصصة الحزبية والفساد الإداري وأصبح العراق بدون زراعة ولا صناعة وأصبح سوقاً للسلع والبضائع الزراعية والصناعية الأجنبية بعد أن ذبحت الأنهار التي تسقي الزراعة في العراق وفتحت الحدود لمن هب ودب حسب قاعدة (دعه يدخل ودعه يخرج) في غزو وأسواق العراق في جميع أنواع المنتجات الصناعية والزراعية وقضت على الصناعة الخفيفة والزراعة في العراق مما جعل الأمن الغذائي للعراق مهدد والاقتصاد العراقي (ريعي) يعتمد على مورد واحد (النفط) والشعب استهلاكي غير منتج ومستوى الفقر تجاوز 30% والبطالة 40% وهجرت أصحاب العقول والموهبة إلى خارج العراق والجامعات والكليات تخرج الطلبة وترميهم في مستنقع البطالة وتدمير الأسس التربوية (البيت والمدرسة والدولة) وغيرها من السلبيات هذه النتائج أفرزتها عقول ونفوس ليس لها حس وطني وإيمان وإنسانية ووطنية تربطهم بالوطن والشعب.
إن هؤلاء الذين أتخمهم الفساد الإداري وتنكروا للوطن والشعب ويقيمون الآن في الدول الأوربية مع عوائلهم يتمتعون في درجة الحرارة لا تتجاوز 30% .. لابد أن يسمعوا ويشاهدوا من الفضائيات .. ما تدنت به نفوسهم الضعيفة والمجرمة في السرقة والفساد الإداري في الكهرباء وأبناء الشعب الآن يعيشون في العراق بدون كهرباء في درجة حرارة قاسية تجاوزت 50% .. الشعب يدعوا لهم بطول العمر حتى يسمعوا ويشاهدوا ما فعلت نفوسهم الضعيفة وأيديهم القذرة بالشعب العراقي.