7 - غداء .. في جهنم !!

ابراهيم الجندي
2020 / 8 / 1

الحلقة السابعة : الأعراف 48 - 52

(48) وَنَادَى أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَى عَنْكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ
1- القراءة : قرأها فريق : ( تستكثرون ) أي تجمعون المال الكثير
2- المعنى : أن أصحاب الأعراف ( من تساوت حسناتهم و سيئاتهم ) نادوا علي كبار الكفار وهم واقفون على السور .. يا وليد بن المغيرة ، يا ابا جهل بن هشام ، يا فلان بن فلان .. المال الكثير الذي جمعتم في الدنيا واستكباركم على الإيمان بالله لم يعصمكم من العذاب
التفسير الكبير .. الطبراني
3- السؤال :
A- الأفعال في الماضي … ونادي ، قالوا ، كنتم .. فهل هذه الأحداث وقعت فعلا أم أنه سيناريو تخيلي ؟
إذا كان الله يستخدم أفعالا في الزمن الماضي و هو يقصد بها المستقبل .. فما هو الدليل .. وما السبب أو الحكمة ؟
4- التنويه : القول لأصحاب الأعراف والنقل لله

(49) أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ
1- المعنى : أصحاب الأعراف .. ينظرون إلى الجنة فيرون الضعفاء الذين كان يستهزئ بهم كفار مكة مثل صهيب ، خبّاب ، عمار ، سلمان ، بلال
وينادون على الكفار .. هل هؤلاء الذين الذين حلفتم أن الله لن ينالهم برحمته و لن يدخلوا الجنة ؟
أهل النار يردوا .. هم دخلوا الجنة لكنكم يا أصحاب الأعراف لن تدخلوها
الملائكة يقولون لأصحاب الأعراف .. أدخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون
معالم التنزيل .. البغوي
2- السؤال : هل حدث هذا السيناريو أم أنه مجرد تصور لما سيحدث يوم القيامة ؟
إذا كان الله يستخدم أفعالا في الزمن الماضي و هو يقصد بها المستقبل .. فما هو الدليل .. وما السبب أو الحكمة ؟
3- التنويه :
A- (القول - الحوار ) بين أصحاب الأعراف ، أهل النار ، الملائكة .. (والنقل) للقرآن
B - النص استخدم فعلا في الزمن الماضي ( أقسمتم )

(50) وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ
1- المعنى: و طلب أهل النار من أهل الجنة أن صبوا علينا بعضا من الماء نسكّن به العطش أو ندفع به حرّ النار أو بعض الطعام ، فرد عليهم أهل الجنة .. إن الله حرم الماء والطعام على الكافرين
مجمع البيان في تفسير القرآن .. الطبرسي
2- الأسئلة :
A- إذا كان النص عبّر عن المستقبل باستخدام أزمنة الماضي .. فلماذا عبّر عن المستقبل بأزمنة المستقبل في الآيات التالية :

وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ - البقرة 58 & وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ - آل عمران145 & سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ - آل عمران151 & سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ - آل عمران181 & سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ - النساء57 & سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراً عَظِيماً - النساء 162 & سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ - التوبة101 & سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى - طه21 & سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ - الرحمن31 & سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ - القلم44 & فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى - الليل10 & سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ - العلق18

B - هل المسافة بينهما تسمح لفريق أن يطلب من الفريق الآخر ماء ؟
C - ألا يعلم أصحاب النار انهم يعاقبون ولن يحصلوا على الماء اساسا ؟
D - الا يعتبر رد اصحاب الجنة .. بديهي بل وساذج ؟
3- التنويه : النص استخدم الأفعال في الزمن الماضي … (ونادي - رزقكم - قالوا حرمهما )

(51) الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُوا بِآَيَاتِنَا يَجْحَدُونَ
1- المعنى : الذين تلاعبوا بدينهم الذي شرع لهم و حرموا ما أحله الله ، اليوم نتركهم في النار كما نسوا و جحدوا آياتنا
زاد المسير في علم التفسير .. ابن الجوزي
2- فاليوم (يوم القيامة) .. هل وقعت هذه الأحداث أم أنه سيناريو تخيلي لما سيحدث يوم القيامة ؟

(52) وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
1-المعنى : ولقد جئنا لهؤلاء الكفار بالقرآن الذي فصلنا فيه الحلال والحرام ليكون هدى ورحمة لقوم يؤمنون
لباب التأويل في معاني التنزيل .. الخازن
2- السؤال : كيف جاءهم بكتاب بعد عقابهم في النار ؟

للمزيد : شاهد الفيديو التالي

https://www.youtube.com/watch?v=MXJWuip5uyw&t=78s