-عمر الراضي- لن يكون قربانا لكهنة البؤس هنا و هناك

حسام تيمور
2020 / 8 / 1

الجو اليوم كئيب و حزين ..
دون اي اسقاطات ذاتوية او تحويرات موضوعية، تكفي نظرة للسماء المكفهرة اليوم ..
كم يكفي من ابتسامات الصبايا المكابرة لتبديد هذا الجو، و كم يلزم من تغنج البغايا و تلك الاوجه المستعارة، لايجاد جو آخر بديل .. ؟!
لا شيء !! وجوه عليها غبرة ترهقها قترة، و لا اصدق قولا و تعبيرا ..

من نافذة النوسطالجيا، اتذكر جيدا صباحا آخر مماثلا، كان اول ما صعد على لوح الحاسوب، مقال رائع لصحفي يدعى "رشيد البلغيتي"، كان بدوره اول ما صعد الى "تراند" موقع الكتروني مشبوه ايضا، كما ذلك المقهى الذي يظل فاتحا ابوابه للغرباء الطارئين صبيحة عيد الاضحى !
السادسة صباحا،
كأن صاحب المقال ايضا، لم ينم، او نام بعد خط سطوره وارساله الى النشر، او استيقظ باكرا لكتابته بعد ان ايقظه صوت صحفي آخر يزمع تقديمه كقربان على
.مذبح معبد آيل للسقوط، خذلته بركة الزوايا و القبور و براز الكهنة هنا و هناك

كان ذلك صباح العيد قبل سبع سنوات .. قمرية، سنة 2013، و كان مقال "البلغيتي"، الذي قرأته مرات عدة، حتى صار ملازما لذلك الصباح الذي لم تطلع له شمس .. لوحة سريالية لما حدث و يحدث، و الآن صباح آخر لم تطلع له شمس، اقرأ فيه بؤس و ردائة من وضعوا "عمر الراضي"، الآن، مكان "علي انوزلا" البارحة ..
اذكر ايضا مقالا لهذا الاخير، بعنوان .. ما أشبه اليوم بالبارحة
!!

كان ربما متفائلا، او عدميا ايجابيا اذا صح التعبير !!
فاليوم اسوء بكثير من البارحة ..
و رفيق الدرب، الذي استقبل "انوزلا"، و اقله بسيارته الرباعية الدفع لحظة اطلاق سراحه، ورغم شروعه في تشذيب قلمه المزعج، ها هو الآن محكوم بمؤبد سجني و اعدام رمزي !
لم اكن صراحة انجر بسهولة لما يظهر، فقد كان شكل "بوعشرين" و كما تداول الكثيرون، و هو يلوي على صديقه "علي انوزلا"، لحظة الافراج عنه،كان اشبه ب"شناق" او وسيط، كسب رهان تواقف او تفاوض مع القلم المتفرد، كما اصر البعض على القول، لكنني كنت دائما اقول، و منذ سنوات، بان اقبار "بوعشرين"، مسالة وقت فقط، و مذ قرات له سنوات 2004 و 2006 .. ايام كان الثنائي يكتب في نفس المنبر ما نسي الجميع الآن وسط كل هذا العبث..


و هاهوذا ، الصحفي الشاب، " عمر الراضي"، الآن، قابع هناك، يصنع مجده و مجد من سبقوه الى هناك، و يدون بمداد اسود داكن، سيرة عار
شعب و نظام.
انه يصنع مجدا له و لنا، و "لعنة" اخرى سوف تنضاف الى متاه بؤس كهنة البؤس هنا و هناك !
عمر الراضي لن يكون قربانا .. بل سيكون لعنة على سجانيه، و آلهتهم المأفونة المأبونة .. بل سيكون آخر اللعنات !!