الحزن جميل جدا

مظفر النواب
2020 / 7 / 9

الحزنُ جميلٌ جِداً
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مظفر النواب .




الحزنُ جميلٌ جِداً
والليلُ عَديمُ الطَّعمِ
بِدونِ هُموم
والناسُ خَريفٌ يُمطِرُ
والأيامُ على الذُّلِ سُموم ..
أهلاً بِدُعاةِ المَوضوعِيّةِ
جارَتُنا إسرائيلُ
حِبيبَتُنا
ذاتُ الفَضلِ
على تَطويرِ ديمُقراطِيتِنا
هي صاحِبةُ الأرضِ
ونحنُ الغُرباءُ
وشُذاذُ الآفاقِ
ونَحلُمُ أنّا وطنٌ عربيٌ مَزعوم ..
ونكادُ نُقَبِّلُ كَفَّيها
مَنَحَتنا إحدى البَلدِياتِ
وبالكادِ مَطاراً
تحتَ المِجهَرِ ليلاً ونهاراً
ويُؤُذَّنُ بالعِبرِيةِ بعدَ قليلٍ
وعلى مدفعِ إسرائيلَ نَصوم ..
أَنزِل سَحّابَكَ للأرضِ ولا تَخجَل
دُوَلٌ خَلَعَت
مارسَتِ العُهرَ المَكشوفَ
بِعَوراتٍ سِتِّ نُجوم ..
عارِض إن شِئتَ
ملائِكةُ الأمنِ تُحيطُكَ
مَطلوبٌ خَمسَ دَقائِقَ
يا اللهُ
وتَدخُلُ إنساناً
وتَخرُجُ لا شيئَ مِن الإنسانيةِ فيكَ
سِوى الصمتِ
وتَسألُ أينَ اللهُ؟
وكيفَ تَوَحَدتِ
الموساداتُ العربيةُ والموساد
وتِسِرُّ بِصَمتٍ
قَدَرٌ مَحتومٌ ... مَحتوم ..
وتَفَضّل حارِب إسرائيلَ
بِكلِّ عُروبَةِ عَورتِكَ الزرقاءَ
وقاتِل دونَ سِلاح
دونَ حدودٍ تُفتَحُ
عَلَّ حُدوداً تَجرحُ بعضَ المَعنيينَ
مِن الآنَ نقولُ تُخوم
إياكَ وإن عُرّيتَ أمامَ العالمِ
أن تيأسَ
ثَمَّ قِتالٌ شَرِسٌ باقٍ
ما بَقيَ اللهُ
ويُحتاجُ سِلاحاً وحدوداً
داخِلَ رأسِكَ
إحذَر أن تُزرَعَ إسرائيلُ بِرأسِكَ
حَصِّن رأسَكَ
وابدأ بِسلاحٍ أبيضَ مِنهُ
هُجوماً بَعدَ هجومٍ يا ولدي
لا نَصرَ بِدونِ هُجوم ..
أو تُصبِحُ قَوّاداً دَولِياً ياوَلَدي
مَفهومٌ ... مَفهومٌ
يا وَلَدي مَفهوم ..