المشهد السياسي في فرنسا يتغير لصالح قوى الخضر الأيكولوجين.

أحمد كعودي
2020 / 6 / 30

موجة الخضر تكتسح كبريات المدن في الدور الثاني لانتخابات ". البلديات .

،فريق "يانيك جادو" زعيم الخضر الفرنسبن يضع اليد على أهم البلديات الفرنسية ، بدعم من اليسار وبالأخص الحزب الاشتراكي الفرنسي : ك"بوردو"-- قلعة اليمين لعدة عقود،--: مارسيليا ،" بورتو "،بواتي،"كرونوبل"،"نانسي"،بيزنسون"،استراسبورغ "؛ليون" ؛ ويفسر الكثير من المحللين الفرنسين، هذا الاكتساح ،-1-بسبب برنامجهم البيئي وقد استجاب له معظم الشباب (سبق أن أمال الشباب الفرنسي ، الكفة لصالح الايكولوجين في الانتخابات الأوروربية، بأن مكنوا البيئين من حصولهم على المرتبة الثالثة ) عامل إضافي مساعد جانحة كورونا، عملت لصالح أطروحتهم، في هو ضرورة الحفاظ على سلامة البيئة من كل الأضرار كالثلوث والمبيدات وتجريف التربة وغيرها... ,2 -- عزوف كبار السن عن التوجه إلى صناديق الإقتراع ،خوفا من إصابتهم بداء كورونا ،هذه الفئات جرت العادة في فرنسا، أن يصوت أغلبها لصالح اليمين واليمين المتطرف ٣ كما تفسر المقاطعة ل٦٠% من المواطنين لانعدام. الحوافز حيث التخوف من تداعيات كورونا على سوق الشغل، ومن التخوف من تدهور الاوضاع الاجتماعي بشكل كارثي، يتعذر على القوى السياسية التقليدية تدبيرها وإدارتها ،ولهذا السبب وغيره من سوء تدبير "ما نويل ماكرون"، للجانحة
وتداعياتها الاقتصادية والمالية ،صوت الأربعون من المئة لصالح الخضر ،٤٠%، وقد اعتبر بعض الصحافين أن التصويت عقابي، على سياسة )ماكرون( حيث بات يلقب ،بقيصر الإيليزي ، بيده أهم مفاتيح الحكم وليس على "إدوار فيليب"، لأن هذا الأخير حصل على ٥٨،٦% من الأصوات في مدينة "لوفار"
بالعودة إلى تغير المشهد السياسي لصالح البيئين الاجتماعي ،بدأ الحديث على اصطفاف اليسار بكل مكوناته حول "يانيك جادو"؛للانتخابات الرئاسية لعام ،٢٠٢٢ فقد عبر الكاتب العام للحزب الاشتراكي "أوليفي فور" عن دعم "ليانيك جادو"في الانتخابات الرئاسية ،كما لم يمانع رئيس فريق ؛فرنسا غير الخاضعة ،"جان لوك ميلانشو"،على دعمه للخضر في الاستحقاق الرئاسية. خلاصة القول ،أن المشهد السياسي بدا واضحا ، على المدى المتوسط ،فهل ينجح الخضر على توحيد اليسار على برنامج حد أدنى يجيب على أسئلة و مطالب ، أغلب الشعب الفرنسي في إعطاء بديل العدالة الاجتماعية ومواجهة النيوليبرالية في عقر دارها بعد أن أظهرت هذه الأخيرة ، عجزها عن إدارة أزمة .كورونا وآثارها على كل الأصعدة ،الكرة الآن في ساحة فرنسا الخضراء ، وحلفائها اليسارين، المشهد السياسي قيد التحول إلى فرنسا الاجتماعية والبيئية ... ؟