الاعشاب المساعدة لمحاربة لمرض الكورونا

فوزية بن حورية
2020 / 6 / 29

الاعشاب المساعدة لمحاربة الكورونا
-1الكركم
لقد تم التعرف على فوائد الكركم الطبية قبل مئات السنين عن طريق الطب الصيني والهندي القديم، ومن فوائده مضاد قوي للالتهابات، ويعالج الصدفية والتهاب المفاصل، ويساعد على التقليل من الالتهابات المرتبطة بالربو، مقاومة نزلات البرد والانفلونزا، ويساعد على تحفيز جهاز المناعة في الجسم.
2 - الزنجبيل
يدخل الزنجبيل ضمن قائمة الأعشاب الطبية ويتم عادة استخدام جذوره كتوابل، كما ويمكن تناوله طازجاً أو شرب منقوعه أو مغليه أو استخدام مسحوقه أو زيته لأغراض علاجية.
ومن فوائد الزنجبيل:
− تخفيف التورم
− خفض نسبة السكر في الدم
− خفض الكولسترول
− حماية ضد مرض الزهايمر
− منع تخثر الدم.
1 الزنجبيل مايسترو المناعة
كلنا يعرف أن العدوى البكتيرية تعالج بالمضادات الحيوية، وتعالج الفيروسات بمضادات الفيروسات ولا ينفع معها المضادات الحيوية، أما الفطريات فبمضادات الفطريات، وللأسف إذا عالجنا البكتيريا تسببت العلاجات في نمو الفطريات الضارة، وموت الخمائر النافعة في الجسم؛ مع كثرة الأعراض الجانبية لكل دواء، ولكن ثبت أن فوائد الزنجبيل في مقاومة البكتيريا والفيروسات والفطريات كبيرة وبكفاءة عالية ودون أن يؤثر سلبا على الشخص ودون آثار جانبية.
− 2 مقاومة العدوى البكتيرية
− الجينجيرول، وهو أحد المواد الفعالة في الزنجبيل الطازج، يساعد في تقليل خطر العدوى؛ إذ أثبتت الأبحاث الإكلينيكية للزنجبيل نجاحا ونتائج فعالة في مقاومة ومنع نمو العديد من أنواع البكتريا، منها:
− - الشيجيلا والإى كولاي (E. coli and Shigella) المسببتان للإسهال الشديد وآلام البطن.
− - Bacillus species.
- Pseudomonas aeruginosa.
- (Klebsiella species (Klebsiella pneumoniae.
- Enterobacter.
- Shigella flexneri.
وهو فعال جدا وبتركيزات بسيطة ضد البكتيريا المسببة لإلتهابات اللثة المعروفة لمقاومتها للأدوية، وخاصة إذا إقترنت العدوى البكتيربة بالإلتهاب فإن الزنجبيل يعمل على النطاقين مضاد للبكتيريا ومضاد للالتهاب.
− 3 - مقاومة العدوى الفيروسية
− أما مع الفيروسات فإن الزنجبيل الطازج (وليس البودرة المخزنة) قد يكون فعالا أيضا ضد فيروس (Human respiratory syncytial virus (HRSV، وهو المسبب لالتهابات الجهاز التنفسي، ولذلك يحرص المرضى الذين يعانون من نزلات البرد المتكررة والتهاب الجيوب الأنفية والسعال على كثرة استعمال الزنجبيل خاصة في فصل الشتاء.
− 4 - مقاومة العدوى الفطرية
− الزنجبيل مميز للعدوى الفطرية عامة سواء في الفم أو الجلد، وهو فعال في عدوى الخميرة (المبيضات - الكانديديا) خاصة التي يمكنها أن تؤثر على أي مكان بالجسم، ولكن الأكثر شيوعا أن تحدث في المهبل.
ووجدت دراسة نشرت في أبحاث Phytother Res مركبين قويين مضادين للفطريات في الزنجبيل؛ وهما الجنجنرول والشوجول، وذلك عن طريق منعهما لانقسام الخلايا.
5 - تخفيف آلام خشونة المفاصل
− خشونة المفاصل (الفصال العظمى) يعتبر من أكثر أمراض العظام انتشارا، وهو تلف بالغضاريف المفصلية التي تعمل كوسادة لحماية العظام؛ وتآكل هذه الطبقة الواقية يؤدي إلى احتكاك الانسجة العظمية وما يصحبه من التهابات تصيب جوف المفصل.
وتشير الأبحاث إلى أن 80 % من الأشخاص فوق سن الـ 65 لديهم تغيرات مرضية في المفاصل، ولكن 60 % منهم فقط يعانون من أعراضه والبقية لا يشعرون بشيء، وتكاد تجمع الدراسات على أن الاستعمال المنتظم للزنجبيل يؤدى إلى خفض الالتهاب وخفض الإحساس بالألم.
وأثبتت دراسة أجريت على 247 شخصا ممن يعانون من خشونة الركبة، أن من تناولوا مستخرج الزنجبيل كان شعورهم بالألم أقل واستخدامهم للأدوية كان أقل من غيرهم.
ووجدت دراسة أخرى أن مزيجا من الزنجبيل والمستكة (المصطكي) والقرفة وزيت السمسم، كدهان موضعي يمكن أن يقلل من الألم والخشونة.
وفي دراسة أجريت بالدنمارك على 56 مريضا بالروماتيزم كانت الاستجابة واضحة في معظم المرضى من تحسن في الإحساس بالألم وقلة التورم، وقد استمر تناولهم لمسحوق الزنجبيل لمدد تتراوح ما بين الثلاثة أشهر إلى العامين دون ظهور أعراض جانبية.
6 - تأثير الزنجبيل مع الآلام الأخرى
− لا يقتصر تأثير الزنجبيل على آلام الخشونة بل يتعداه إلى بقية أنواع الألم مثل آلام الدورة الشهرية، وأثبتت الدراسات فاعليته بدرجة قريبة من الأدوية المستخدمة.
− 7 - علاج آلام العضلات
− وتبرز أهمية الزنجبيل مع الرياضيين حيث أجريت عدة دراسات منها ما أثبت فاعليته كمزيل لآلام العضلات بعد التمارين وخاصة مع التناول المستمر؛ ففي تجربة أجريت على 74 رياضيا وجد أن الزنجبيل الخام سواء البارد أو الساخن قد أدى إلى خفض آلام العضلات خاصة بعد التمارين العنيفة.
وما تزال الآمال عريضة في التوصل لنتائج الأبحاث حول فوائده لكثير من الأمراض الأخرى.. تابعونا.
- 3 البصل
لا يكمن سحر البصل فقط في طعمه المنعش والمحفز، إذ تشمل فوائد البصل العديد من المواد الكيميائية والمعادن المهمة جداً لصحة الجسم، فهو يحتوي البصل على كمية كبيرة بشكل خاص من فيتامين (C)، والألياف الغذائية وحمض الفوليك. اضافة الى ذلك، يوجد في البصل الحديد، الكالسيوم والبروتينات ذات الجودة العالية.
- 4 الثوم
يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة وخصائص اخرى تقوي جهاز المناعة في الجسم، بل وتقلل من احتمال الاصابة بسرطان القولون، المعدة والبنكرياس.
كذلك، قد تمنع مكملات الثوم تطور الخلايا السرطانية لدى الاشخاص الذي عانى احد افراد عائلتهم في السابق من سرطان الثدي، البروستاتا والحلق.
بالاضافة الى ذلك، يمتلك الثوم القدرة على مكافحة العديد من انواع الطفيليات، وخاصة الطفيليات المعوية والديدان، وقد يقلل تناول الثوم بصورة منتظمة من مستويات الكولسترول في الدم، عن طريق معادلة النسبة بين الجيد- الحميد (HDL) والكولسترول السيء (LDL).
- 5 الفلفل الحار
يعتبر الفلفل الحار من الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية، ومرتفعة الألياف الغذائية، وكما يتميز باحتوائه على مجموعة من المركبات والعناصر الغذائية المهمّة التي تُكسب الجسم الكثير من الفوائد الصحيّة، ويعتبر الكابسيسين المركب الرئيس النشط بيولوجياً في الفلفل الحار والمسؤول عن طعمه الحار والعديد من فوائده الصحية، وأهمها: يمكن أن يساعد الكابسيسين على تقليل خطر الاصابة ببعض أنواع السرطان، كسرطان البروستاتا، والبنكرياس، والجلد، وذلك عن طريق إبطاء نمو الخلايا السرطانية والمساعدة على موتها، ولكنَّ هذه الفائدة تحتاج إلى المزيد من الدراسات لإثباتها، ويساهم في المحافظة على صحة القلب
6 - اليانسون
اليانسون غني بمعادن عدّة كالكالسيوم، والفسفور، والمنغنيز، والمغنيسيوم، والزنك، والنحاس، والحديد، كما يحتوي على زيوت عطرية ومجموعة من البروتينات والألياف ومضادات الأكسدة ونسبة من الكربوهيدرات والفلافونيدات والأحماض الدهنية والبيتاكاروتينات.
- 7 كبش القرنفل
كبش القرنفل من التوابل المشهورة التي تُستخدم في العديد من الأطباق كالأرز، واللحم، والحساء، والصلصات، ويتميّز كبش القرنفل بنكهته الحلوة والعطريّة، ومن الجدير بالذكر أنّه يتوفر على شكل حبوب كاملة أو مطحونة كما أنّه استُخدم في الطبّ الشعبيّ لسنوات عديدة، وذلك لخصائصه الطبيّة القوية.
ومن فوائده:
- تحسين صحة الهضم
- تحسين صحة الجهاز المناعي
- امتلاك خصائص مضادة للبكتيريا
- علاج رائحة الفم الكريهة
- امتلاك خصائص مضادة للسرطان
- التحكم بمرض السكري
- حماية الكبد
- تعزيز صحة العظام
حيث ان أعراض فيروس الكورونا المستجد او كوفيد-19 شبيهة بالافلونزا العادية او الموسمية وهي:

- الحمى
- السعال
- سيلان الأنف
- التهاب الحلق
- صعوبة في التنفس
وتقول منظمة الصحة العالمية: "قد يكون الأمر أشد بالنسبة لبعض الأشخاص وقد يؤدي إلى التهاب رئوي أو صعوبة في التنفس".
وتضيف المنظمة أنه نادراً ما يكون المرض قاتلًا، حيث يبدو أن كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية موجودة مسبقاً (مثل مرض السكري وأمراض القلب) أكثر عرضة للإصابة الشديدة بهذا الفيروس.